انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: وزارة الخارجية تعتزم انشاء أكاديمية ديبلوماسية :|: أبرزالمقترحات التي ستقدم لمؤتمر الحزب الحاكم :|: أسعارالذهب العالمية تصعد فوق مستوى 1500 دولار :|: ارتفاع عدد ضحايا حادث طريق انواذيبو إلى 12 قتيلا :|: وزيرالخارجية يتحدث عن اصلاحات عميقة بقطاعه :|: ارتفاع حصيلة حادث طريق انواذيبوإلى 9 وفيات :|: مؤتمرالحزب الحاكم تقرر في يوم واحد :|: وزيرالداخلية يتحدث عن واقع وكالة الوئاق المؤمنة :|: موريتانيا تشارك في مؤتمرللتعليم العالي بمصر :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بما ذا سيذكر الموريتانيون محمد ولد عبد العزيز سنة 2029 ؟
قاطرة تنفيذ "تعهداتي" تجلب الأمل الفسيح / محمد نافع ولد المختار ولد آكَّه
نظفوها سيدي الرئيس / محمد ولد عبد القادر *
نقابة المهندسين الزراعيين الموريتانيين تعقد مؤتمرها العادي الثالث
نقيب الصحفيين يكتب: إصلاح الصحافة والسياسة أولا
"نايل سات" تعلن التعاقد على تصنيع قمر صناعي جديد
نهاية النيوليبرالية والتاريخ يولد من جديد / بقلم: جوزيف ستيغليتز
والعشرية لا يهمها " الإزدراء "! / محمدو ولد البخاري عابدين
موريتانيا ذلك الوطن الذي نهرب منه / محمد المختار
ثقافة اقتصادية / محمد ظالب بوبكر
 
 
 
 

"أوبك" تعلن عن تخفيض إضافي في الإنتاج لدعم أسعارالنفط

الأحد 8 كانون الأول (ديسمبر) 2019


وافقت أوبك وروسيا ودول أخرى منتجة للنفط على تخفيض الإنتاج أكثر في محاولة لرفع أسعار النفط الخام بوجود إشارات وفرة في الإمداد، تعود أساساً إلى ازدهار الإنتاج الأمريكي.

وقالت أوبك الجمعة في أعقاب اجتماع في فيينا، إن المجموعة المنتجة للنفط ستخفض الإمدادات بمقدار 500 ألف برميل إضافي يومياً، ليبلغ بذلك إجمالي الخفض 1.7 مليون برميل يومياً.

وتعمل أوبك التي ترأسها المملكة العربية السعودية على الحد من إنتاجها منذ العام 2017، باتفاقية حالية من المقرر أن تنتهي صلاحيتها في مارس/آذار 2020، تهدف إلى إزالة 1.2 مليون برميل يومياً من الأسواق العالمية.

ولم يذكر بيان أوبك أي تمديدات لتخفيضات الإنتاج حتى يونيو/حزيران أو حتى ديسمبر/كانون الأول من العام 2020، كما توقع بعض المحللين، إلّا أن أسواق النفط دعمت بأخبار التخفيضات الإضافية، ودفعت أسعار النفط الخام الأمريكي بنسبة 0.8٪ إلى 59 دولارا للبرميل.

وقالت أوبك إن "التعديل الإضافي سيكون ساري المفعول اعتباراً من 1 يناير/كانون الثاني من العام 2020، وستخضع له كل دولة كلياً".

وقد نجحت القيود التي فرضتها أوبك وروسيا في دعم الأسعار إلى حد كبير، رغم أنها لا تزال أقل بكثير من مستوى الـ70 دولاراً للبرميل الذي بلغته في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2018. ولكن المشكلة تكمن في الدول غير الأعضاء في أوبك، على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، والتي لا تزال تواصل زيادة الإنتاج.

ومن المتوقع أن يرتفع إنتاج النفط من الدول غير الأعضاء في أوبك بمقدار قياسي يبلغ 2.3 مليون برميل يومياً في العام 2020، وفقاً لما ذكرته شركة "ريستاد إنرجي" الاستشارية، الأمر الذي قد يتخطى بسهولة الرقم القياسي السابق البالغ 1.96 مليون في العام 1978.

وقد اتخذت المملكة العربية السعودية، والتي تعتبر أكبر منتج في أوبك على الإطلاق، الكثير من الإجراءات للحد من المعروض، حتى أنها أنتجت معظم هذا العام أقل من نسبتها في أوبك.

ويعتبر سعر النفط الحالي مهم بشكل خاص بالنسبة للمملكة، والتي تعمل على إدراج أسهم شركتها النفطية الأكثر إنتاجاً للنفط في العالم، أرامكو السعودية، لأول مرة في السوق المالي.

وأعلنت أرامكو الخميس عن بيعها 3 مليارات سهم بلغ سعر كل واحد 32 ريالاً أي 8.53 دولاراً، في طرحها العام الأولي. وقد جمع الاكتتاب العام للشركة 25.6 مليار دولار، ليصبح الأكبر في العالم، ويتجاوز بذلك الطرح الأولي لشركة علي بابا الصينية في العام 2014.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا