وزارة الصحة تصدرالنشرة اليومية حول حصيلة "كورونا " :|: سقطت الضوابط والتوازنات / سيدي محمد ولد أحمد :|: اللجنة الوزارية لمحاربة "كورونا" تتخذ قرارات هامة :|: الأطباء الأخصائيون يعلنون عن استشارات منزلية :|: حكاية طبيب أنقذ العالم من مرض خطير :|: موريتانيا تتسلم مستشفى جديدا مولته الصين :|: وزارة الداخلية تنشربيانا توضيحيا :|: وزارة الصحة تحظرزيارة المحجوزين في المستشفى :|: أمازون تطرد موظفاً لسبب غريب !! :|: الوزيرالأول يتفقد ظروف الحجر الصحي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بدء عودة الانترنت الى موريتانيا بعد انقطاع طويل
وزيرالمالية يأمربفتح نظام "الرشاد"
40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا
صادرات الصين تتراجع17 % خلال شهرين
من هي المرأة التي كانت ستنقذ العالم من كورونا؟
هل يقتل الطقس الحار فيروس «كورونا» ؟
الصحة العالمية: وباء "كورونا" أسوأ أزمة صحية تواجه العالم
كم يبقى فيروس كورونا في جسم الإنسان بعد شفائه؟أ
تطبيقات آيفون وآيباد شهيرة تتجسس على البيانات
أول لقاح لفيروس كورونا.. جهة أمريكية تعلن اكتشافه
 
 
 
 

"أوبك" تعلن عن تخفيض إضافي في الإنتاج لدعم أسعارالنفط

الأحد 8 كانون الأول (ديسمبر) 2019


وافقت أوبك وروسيا ودول أخرى منتجة للنفط على تخفيض الإنتاج أكثر في محاولة لرفع أسعار النفط الخام بوجود إشارات وفرة في الإمداد، تعود أساساً إلى ازدهار الإنتاج الأمريكي.

وقالت أوبك الجمعة في أعقاب اجتماع في فيينا، إن المجموعة المنتجة للنفط ستخفض الإمدادات بمقدار 500 ألف برميل إضافي يومياً، ليبلغ بذلك إجمالي الخفض 1.7 مليون برميل يومياً.

وتعمل أوبك التي ترأسها المملكة العربية السعودية على الحد من إنتاجها منذ العام 2017، باتفاقية حالية من المقرر أن تنتهي صلاحيتها في مارس/آذار 2020، تهدف إلى إزالة 1.2 مليون برميل يومياً من الأسواق العالمية.

ولم يذكر بيان أوبك أي تمديدات لتخفيضات الإنتاج حتى يونيو/حزيران أو حتى ديسمبر/كانون الأول من العام 2020، كما توقع بعض المحللين، إلّا أن أسواق النفط دعمت بأخبار التخفيضات الإضافية، ودفعت أسعار النفط الخام الأمريكي بنسبة 0.8٪ إلى 59 دولارا للبرميل.

وقالت أوبك إن "التعديل الإضافي سيكون ساري المفعول اعتباراً من 1 يناير/كانون الثاني من العام 2020، وستخضع له كل دولة كلياً".

وقد نجحت القيود التي فرضتها أوبك وروسيا في دعم الأسعار إلى حد كبير، رغم أنها لا تزال أقل بكثير من مستوى الـ70 دولاراً للبرميل الذي بلغته في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2018. ولكن المشكلة تكمن في الدول غير الأعضاء في أوبك، على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، والتي لا تزال تواصل زيادة الإنتاج.

ومن المتوقع أن يرتفع إنتاج النفط من الدول غير الأعضاء في أوبك بمقدار قياسي يبلغ 2.3 مليون برميل يومياً في العام 2020، وفقاً لما ذكرته شركة "ريستاد إنرجي" الاستشارية، الأمر الذي قد يتخطى بسهولة الرقم القياسي السابق البالغ 1.96 مليون في العام 1978.

وقد اتخذت المملكة العربية السعودية، والتي تعتبر أكبر منتج في أوبك على الإطلاق، الكثير من الإجراءات للحد من المعروض، حتى أنها أنتجت معظم هذا العام أقل من نسبتها في أوبك.

ويعتبر سعر النفط الحالي مهم بشكل خاص بالنسبة للمملكة، والتي تعمل على إدراج أسهم شركتها النفطية الأكثر إنتاجاً للنفط في العالم، أرامكو السعودية، لأول مرة في السوق المالي.

وأعلنت أرامكو الخميس عن بيعها 3 مليارات سهم بلغ سعر كل واحد 32 ريالاً أي 8.53 دولاراً، في طرحها العام الأولي. وقد جمع الاكتتاب العام للشركة 25.6 مليار دولار، ليصبح الأكبر في العالم، ويتجاوز بذلك الطرح الأولي لشركة علي بابا الصينية في العام 2014.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا