مباحثات بين الرئيس ونظنيره الفرنسي :|: إعلان "واغادوغو" حول مكافحة الارهاب :|: الدرك ينظم حملة تحسيسية ضد المخدرات بنواذيبو :|: مصادر: تعيينات هامة مرتقبة بعد عودة الرئيس :|: 400 مليون يورو انفاق الاتحاد الأوربي 2018 بموريتانيا :|: اذاعة موريتانيا تنظم ندوة : "الشباب مستقبل وطن" :|: مصدر: نقل رئيس سابق للمستشفى العسكري :|: الدولة تقربرنامجا استعجاليا للتعليم :|: اعتماد سفيرموريتانيا الجديد في اسبانيا :|: أسعارالذهب العالمية تعود للارتفاع مرة ثانية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ماذا ينتظرالاقتصاد العالمي في 2020؟
معلوات جديدة عن المؤتمر الصحفي للرئيس السابق
"الرَّسْمِيَّةُ الحَصْرِيَّةُ" للغَةِ العَرَبِيَّةِ / المختار ولد داهى
التحفيزات الناجعة في التعليم الأساسي / أحمد عبد القادر محمد
ماهي أكبر أندية العالم رواتب للاعبين ضمنها ؟
قصصهم المتشابهة حتى الضجر! / البشير ولد عبد الرزاق
مرتكزات الخطاب السياسي / محمدو ولد محمد الأمين *
قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
 
 
 
 

حلم وطن !. / الحسين الزين بيان

الاثنين 25 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019


الوطن هو كائن يحلم تماما كغيره .

أحلام الوطن طبيعية وغير مستحيلة التحقق...

وللوطن كذلك أبناء يروم إسعادهم ومشاهدتهم وهم عصبة.

وهم : إخوة لا مجال لأي دعاية مهماكانت أن تباعد بينهم ، او تفت في قوة لحمتهم.

ويظل الوطن يحلم بأن يكون قويا يتسع لكافة مكونات شعبه قبائل وأعراقا بذات العاطفة الأبوية الحادبة على الجميع..

ويقلب وجهه فلايرى إلا أمنا ورخاء وآملا يتنفسها الشعب.

الشعب الذي يستحق عدالة وتوزيعا متساويا للثروة بين أفراده.

ويستحق نظاما ديمقراطيا شفافا يسير مؤسساته بكفاءة وإخلاص دون تحيز قبلي أو جهوي ولا عرقي.

كما يستحق أن يرى راي العين فعلا مؤسسات دستورية تمارس صلاحياتها دون تأثير ولا تدخل من أي كان.

حلم الوطن في أن : ينبري الجيش لمهمته المتمثلة في الدفاع وتوفير حماية للحوزة الترابية .

ولا يتخل لا ظاهريا ولا إيعازا بإنتخاب فلان ، ولا إقصاء علان.

كما يظل حلمه يتوق لتسير للموارد في ظل مبدأي العقوبة والمكافئة.

مع توفير فرص التشغيل لأصحاب الكفاءات وإتاحة الفرصة للشخص المناسب في المكان المناسب.

حلمه في تعليم وطني موحد باللغة الرسمية .

وصحة قادرة على توفير العلاج للمواطن مهما بعد مكانه على الخا رطة الوطنية.

وأمن يلبس الناس إستقرارا وطمئنينة .

أما ما سوى هذا فهو السير حثيثا نحو الخراب والإحتراب .

والأصلح هو أن يستيقن هؤلاء بأن الإستمرارية للوطن وليس لشخص او جماعة أو حزب.

وأن المحيط القريب من حولنا والأبعد لايساعد على بقاء الأمور على ماكانت عليه منذ عقود.

فرياح التغيير تنفخ في كل بناء لم يعد صلب.

* بتصرف

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا