الوزيرالأول يقدم حصيلة عمل الحكومة للبرلمان غدا :|: مبادرة إماراتية للتعليم الإلكتروني يستفيد منها آلاف الطلبة في موريتانيا :|: ورشة لوضع سياسة وطنية من أجل الأمن الغذائي :|: هل يقتصردور الشباب على الندوة!! / حم احمد سالم أحميت فال :|: رئيس غرفة التجارة يجري مباحثات مع وفد من الغرفة العربية لبرازيلية :|: قريبا زيارة رئيس الجمهورية الى السعودية والامارات :|: موريتانيا تشارك في مؤتمر البترول والغاز :|: مظاهرة للشباب ضد البطالة في انواكشوط :|: أسعارالذهب العالمية تتراجع بفعل ارتفاع الدولار :|: وزارة الصحة تعلن عن اجراءات ضد "كورونا" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
محاربة الأسباب أوّلا / عبدولاي يريل صو
المُمارَسَةُ السياسيَّةُ و "السؤَالُ الشبَابِيُّ"بموريتانيا / المختارولد داهي
حتى لا نُضَيِّعَ العام 2020 / محمد الأمين ولد الفاضل !
طالب ثانوية يكتشف كوكبا بعد أيام من تدريبه في "ناسا"
من هو خليفة سلطان عمان الجديد ؟
سنة 2020 أمل ..وقلق / محمد ولد سيدي
السيد الرئيس لا يليق بكم العمل من القصر / محمد فال يحي
 
 
 
 

59 مضت...من أمل يتجدد / محمد سالم الددي*

الخميس 21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019


بعد أيام قليلة سيخلد شعبنا الأبي، إن شاء الله، الذكرى 59 لتحرر البلد، ذكرى غالية و عزيزة تغتنم فرصتها عادة للحديث عن حصيلة النجاحات المحققة و الإخفاقات المسجلة و التحديات التي على البلد مواجهتها حتى تظل موريتانيا فرصة و أمل للجميع كما يجب أن تكون.

من البديهي أن القوى الإستعمارية لم تتخل عن أي مستعمرة من مستعمراتها قبل صناعة نخب طيعة من أبناء تلك البلدان تكن لهم الولاء المطلق و متعطشة للخدمة و متابعة المهام نيابة عنهم و لتثبيط كل عمل وطني متحرر و مخلص يجنح للسلم لكن يرفض المذلة و التبعية و الخنوع. و لقد تغلبت للأسف، حتى الآن، تلك النخب العميلة بشكل مطلق في جل البلدان المستهدفة فرسخت كل المغالطات الخبيثة الممجدة للمستعمر التي جعلت من الإرتماء في احضانه و التبعية له الأفق الأفضل للتقدم و الرخاء.

و في سبيل ذالك لزم تعطيل كل المقومات و القدرات الوطنية و أختصار العالم و كل ما يتيحه على المستعمر السابق كمعبر ضروري و وحيد للولوج للعالم و العولمة و بهذا تقلص الأفق عليه ليضمن أستمرار مسار التبعية و الهيمنة.

لقد حرمتنا تلك النخب المشؤومة من ان نكون جزء من العالم لتستمر الهيمنة بغطاء و طنى فكان البطش و الخذلان بايادي محلية تتولى المهمة و تفرض الخيارات الظالمة ترسيخا للتبعية و الإهانة و الظلم ..... و ليكون الإستقلال تغطية لإستمرار الإستغلال.

لقد زرعوا فينا عوامل فشلنا : نخبة عميلة تغذي مرجعية ثقافية دخيلة لن نفلح ابدا ما دمنا نتمسك بها و نغطي بها على حقيقتنا و ماهيتنا و موقعنا في العالم.....

لكن مع كل هذه المعاناة و بعد 59 سنة من الإنفصال رسميا عن فرنسا مازالت تلك الذكرى غالية على قلوبنا و تجسد وحدتنا و آمالنا في وطن ينمو و يزدهر متصالح مع نفسه و محتضنا لكل أبنائه ، متمسكا بهويته و منفتحا على عالمه، مندمجا و منخرطا فيه بشكل واضح. لأننا نريد أن نكون جزء من العالم نحظى بكل ما يتيحه العالم من علوم و ثقافة و سلع... لكي نخرج من التهميش و العزلة و حتى لا ينفرد بنا أحد أو نكون حكرا لأحد .

لقد تحقق الكثير من ما كان يجب تحقيقه في شتى المجالات رغم بعض الإخفاقات و العقبات و رغم كل المعاناة التي مازال جل شعبنا يكتوي بها من ويلا ت التخلف ، الفقر و العزلة، مازال حلم الإستقلال متاحا، مازال الأمل حيا لأن صمود و إرادة و رغبة أبناء هذا البلد في بنائه ، تعميره و الدفاع عنه و رفع رأسه مازالت راسخة كما هي ، و ستظل ان شاء الله،

فهنيئا لقواتنا المسلحة بيومها الوطني : 25 نوفمبر
و هنيئا للشعب كله بعيده الوطني : 28 نوفمبر

موريتانيا فرصة رائعة و نادرة .. فلنحافظ عليها.
موريتانيا فرصة و أمل فل نغتنم الفرصة لنغذي الأمل.
موريتانيا فرصة الإستقرار و أمل غد أفضل.

لذا علينا التركيز على الأولويات التالية :

- الحفاظ بشكل خاص على وحدتنا الوطنية

- فعل كل ما يلزم من أجل كسب رهان تنمية متسارعة و منسجمة يستفيد منها الجميع و

- مضاعفة الجهود من أجل محاربة الإرهاب و كل أنواع التطرف و الكراهية ... .

عاشت موريتانيا حرة و مزدهرة ...

* خبير في الإقتصاد القياسي و المالية العامة

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا