وزارة الصحة تصدرالنشرة اليومية حول حصيلة "كورونا " :|: سقطت الضوابط والتوازنات / سيدي محمد ولد أحمد :|: اللجنة الوزارية لمحاربة "كورونا" تتخذ قرارات هامة :|: الأطباء الأخصائيون يعلنون عن استشارات منزلية :|: حكاية طبيب أنقذ العالم من مرض خطير :|: موريتانيا تتسلم مستشفى جديدا مولته الصين :|: وزارة الداخلية تنشربيانا توضيحيا :|: وزارة الصحة تحظرزيارة المحجوزين في المستشفى :|: أمازون تطرد موظفاً لسبب غريب !! :|: الوزيرالأول يتفقد ظروف الحجر الصحي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بدء عودة الانترنت الى موريتانيا بعد انقطاع طويل
وزيرالمالية يأمربفتح نظام "الرشاد"
40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا
صادرات الصين تتراجع17 % خلال شهرين
من هي المرأة التي كانت ستنقذ العالم من كورونا؟
هل يقتل الطقس الحار فيروس «كورونا» ؟
الصحة العالمية: وباء "كورونا" أسوأ أزمة صحية تواجه العالم
كم يبقى فيروس كورونا في جسم الإنسان بعد شفائه؟أ
تطبيقات آيفون وآيباد شهيرة تتجسس على البيانات
أول لقاح لفيروس كورونا.. جهة أمريكية تعلن اكتشافه
 
 
 
 

59 مضت...من أمل يتجدد / محمد سالم الددي*

الخميس 21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019


بعد أيام قليلة سيخلد شعبنا الأبي، إن شاء الله، الذكرى 59 لتحرر البلد، ذكرى غالية و عزيزة تغتنم فرصتها عادة للحديث عن حصيلة النجاحات المحققة و الإخفاقات المسجلة و التحديات التي على البلد مواجهتها حتى تظل موريتانيا فرصة و أمل للجميع كما يجب أن تكون.

من البديهي أن القوى الإستعمارية لم تتخل عن أي مستعمرة من مستعمراتها قبل صناعة نخب طيعة من أبناء تلك البلدان تكن لهم الولاء المطلق و متعطشة للخدمة و متابعة المهام نيابة عنهم و لتثبيط كل عمل وطني متحرر و مخلص يجنح للسلم لكن يرفض المذلة و التبعية و الخنوع. و لقد تغلبت للأسف، حتى الآن، تلك النخب العميلة بشكل مطلق في جل البلدان المستهدفة فرسخت كل المغالطات الخبيثة الممجدة للمستعمر التي جعلت من الإرتماء في احضانه و التبعية له الأفق الأفضل للتقدم و الرخاء.

و في سبيل ذالك لزم تعطيل كل المقومات و القدرات الوطنية و أختصار العالم و كل ما يتيحه على المستعمر السابق كمعبر ضروري و وحيد للولوج للعالم و العولمة و بهذا تقلص الأفق عليه ليضمن أستمرار مسار التبعية و الهيمنة.

لقد حرمتنا تلك النخب المشؤومة من ان نكون جزء من العالم لتستمر الهيمنة بغطاء و طنى فكان البطش و الخذلان بايادي محلية تتولى المهمة و تفرض الخيارات الظالمة ترسيخا للتبعية و الإهانة و الظلم ..... و ليكون الإستقلال تغطية لإستمرار الإستغلال.

لقد زرعوا فينا عوامل فشلنا : نخبة عميلة تغذي مرجعية ثقافية دخيلة لن نفلح ابدا ما دمنا نتمسك بها و نغطي بها على حقيقتنا و ماهيتنا و موقعنا في العالم.....

لكن مع كل هذه المعاناة و بعد 59 سنة من الإنفصال رسميا عن فرنسا مازالت تلك الذكرى غالية على قلوبنا و تجسد وحدتنا و آمالنا في وطن ينمو و يزدهر متصالح مع نفسه و محتضنا لكل أبنائه ، متمسكا بهويته و منفتحا على عالمه، مندمجا و منخرطا فيه بشكل واضح. لأننا نريد أن نكون جزء من العالم نحظى بكل ما يتيحه العالم من علوم و ثقافة و سلع... لكي نخرج من التهميش و العزلة و حتى لا ينفرد بنا أحد أو نكون حكرا لأحد .

لقد تحقق الكثير من ما كان يجب تحقيقه في شتى المجالات رغم بعض الإخفاقات و العقبات و رغم كل المعاناة التي مازال جل شعبنا يكتوي بها من ويلا ت التخلف ، الفقر و العزلة، مازال حلم الإستقلال متاحا، مازال الأمل حيا لأن صمود و إرادة و رغبة أبناء هذا البلد في بنائه ، تعميره و الدفاع عنه و رفع رأسه مازالت راسخة كما هي ، و ستظل ان شاء الله،

فهنيئا لقواتنا المسلحة بيومها الوطني : 25 نوفمبر
و هنيئا للشعب كله بعيده الوطني : 28 نوفمبر

موريتانيا فرصة رائعة و نادرة .. فلنحافظ عليها.
موريتانيا فرصة و أمل فل نغتنم الفرصة لنغذي الأمل.
موريتانيا فرصة الإستقرار و أمل غد أفضل.

لذا علينا التركيز على الأولويات التالية :

- الحفاظ بشكل خاص على وحدتنا الوطنية

- فعل كل ما يلزم من أجل كسب رهان تنمية متسارعة و منسجمة يستفيد منها الجميع و

- مضاعفة الجهود من أجل محاربة الإرهاب و كل أنواع التطرف و الكراهية ... .

عاشت موريتانيا حرة و مزدهرة ...

* خبير في الإقتصاد القياسي و المالية العامة

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا