اجتماع رئيس الجمهورية ببعض لجان التصدي ل"كورونا" :|: النشرة اليومية لوزارة الصحة حول وضعية "كورنا" بالبلد :|: عشرات يغادرون العاصمة قبل حظر السفرمنها :|: أنباء عن انطلاق احصاء للمستفيدين من صندوق التضامن :|: اللجنة الوزارية تدعو للحد من حضور العمال :|: حديث عن أزمة نقل بين الولايات الداخلية :|: الدورة البرلمانية العادية فاتح ابريل المقبل :|: السياحة العالمية.. تراجع 30% وخسائر مقبلة بـ 450 مليار دولار :|: العلماء يجيبون.. هل تم فعلا تصنيع فيروس كورونا؟ :|: بائعة جمبري صينية أول مصابة بكورونا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بدء عودة الانترنت الى موريتانيا بعد انقطاع طويل
وزيرالمالية يأمربفتح نظام "الرشاد"
40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا
صادرات الصين تتراجع17 % خلال شهرين
من هي المرأة التي كانت ستنقذ العالم من كورونا؟
هل يقتل الطقس الحار فيروس «كورونا» ؟
الصحة العالمية: وباء "كورونا" أسوأ أزمة صحية تواجه العالم
تطبيقات آيفون وآيباد شهيرة تتجسس على البيانات
أول لقاح لفيروس كورونا.. جهة أمريكية تعلن اكتشافه
"كورونا "حول العالم.. انحسار في الصين وتفش في أوروبا
 
 
 
 

موريتانيا تحضرلأضخم عرض عسكرى في ذكرى الاستقلال

الخميس 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019


شرعت وزارة الدفاع الموريتانية بالتعاون مع وزارة الداخلية فى التحضير لأضخم عرض عسكرى يقام بموريتانيا منذ انتخاب رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزوانى، وسط تحديات أمنية إقليمية بالغة الخطورة.

ويعكف وزير الدفاع حننا ولد سيدى مع قادة الأركان العامة للجيوش، وقادة الدرك والحرس والأمن وأمن الطرق والحماية المدنية إلى وضع الترتيبات النهائية، واتخاذ التدابير اللازمة للقيام بالعرض العسكرى المقرر يوم 28 نوفمبر 2019 بأكجوجت، مع تأمين العرض والمشاركين فيه والجمهور.

ويهدف العرض العسكرى الجديد إلى إظهار القوة العسكرية لدى المؤسسة العسكرية، والجاهزية لدى قوى الأمن الداخلى، والاحتفاء بمناسبة عزيزة كعيد الاستقلال.

ويشكل تأمين المنطقة المفتوحة أبرز التحديات المطروحة أمام القوات المسلحة الموريتانية، مع تأمين الحضور، فى منطقة قريبة جدا من أكبر مدن البلاد.

كما أن القوات المسلحة مضطرة للإبقاء على بعض الكتائب ذات التسليح الكبير خارج ميدان العرض، بفعل الأوضاع المتوترة على الحدود الموريتانية المالية، والقلق المتنامى من حضور القاعدة وأخواتها بالصحراء المالية فى ظل فشل القوات الفرنسية والإفريقية فى مواجهة الزحف الذى يقوده إياد غالى ورفاقه منذ الإطاحة بحكم أنصار الدين فى الشمال المالى.

وينظر إلى الرئيس محمد ولد الغزوانى باعتباره قائد التحول داخل المؤسسة العسكرية عشية حكم رفيقه الرئيس محمد ولد عبد العزيز، بمساعدة عدد من كبار الضباط الذين رافقوه فى بناء الجيش وقوى الأمن، وتعزيز المنظومة العسكرية بموريتانيا خلال العشرية الأخيرة.

زهرة شنقيط

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا