قصة 100 يوم مرعبة غيرت وجه البشرية :|: مطالبات بتخفيف الديون عن الدول الفقيرة المتضررة من كورونا :|: تكلفة كورونا على الاقتصاد العالمي قد تتخطى 4 آلاف مليار دولار :|: عمال الشركة الموريتانية للمحروقات ومديرها العام يتبرعون لصندوق "كوفيد 19" :|: البنك المركزي يساهم بأكثر من ملياري أوقية قديمة في دعم جهود مكافحة كورونا :|: بحث كيفية الاستفادة من الآجهزة الطبية الصينية :|: دور بارز للسفير الصيني في حشد الدعم لمساعدة موريتانيا في مواجهة كورونا :|: السفير الصيني بنواكشوط يكتب..الصين و موريتانيا يداً بيد لمكافحة كورونا :|: وزارة الشؤون الاسلامية تدعو لتعطيل صلاة الجمعة غدا :|: توزيع سلال غذائية ومبالغ مالية على الفقراء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بدء عودة الانترنت الى موريتانيا بعد انقطاع طويل
وزيرالمالية يأمربفتح نظام "الرشاد"
40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا
من هي المرأة التي كانت ستنقذ العالم من كورونا؟
كم يبقى فيروس كورونا في جسم الإنسان بعد شفائه؟أ
هل يقتل الطقس الحار فيروس «كورونا» ؟
تطبيقات آيفون وآيباد شهيرة تتجسس على البيانات
أول لقاح لفيروس كورونا.. جهة أمريكية تعلن اكتشافه
الصحة العالمية: وباء "كورونا" أسوأ أزمة صحية تواجه العالم
عمال الشركة الموريتانية للمحروقات ومديرها العام يتبرعون لصندوق "كوفيد 19"
 
 
 
 

كيف تعاملت السلطات مع أصحاب العيادات المغلقة ؟

الخميس 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019


قسمت الأجهزة الأمنية الموقوفين في ملف إغلاق العيادات بداية الأسبوع الجاري إلى أربع فئات تم إطلاق سراح فئتين منهم، وتم ترحيل الفئة الثالثة خارج البلاد، فيما تمت إحالة أفراد الفئة الرابعة إلى القضاء لمحاكمتهم.

وقال مصدر أمني إن مجموع من تم التحقيق معهم على في ملف العيادات بلغ 13 شخصا، مردفا أنه توزعوا في النهاية إلى الفئات التالية:

1. فئة من الموريتانيين تمتلك رخصا لعياداتها، لكنها غير مكتملة حيث لم يتم نشر المقرر الخاص بالترخيص في الجريدة الرسمية.

وأضاف المصدر أنه بعد أخذ ورد، ونقاش مع وزارة الصحة، قالت الوزارة إن مسؤولية نشر الوثائق القانونية في الجريدة الرسمية تقع على عاتقها، ووعدت بإكمالها، وبناء عليه تم إطلاق سراح المشمولين بهذه الفئة.

2. الفئة الثانية: لديها تراخيص مكتملة لكنها تجاوزت المجال الذي تغطيه الرخصة، وقد تم إطلاق سراحهم، مع إنذارهم بعدم تجاوز مجال الرخصة الممنوحة لهم.

3. الفئة الثالثة: أجانب يحلمون شهادات طبية، لكن ليست لديهم إقامات، أو لم يحصلوا على اعتماد من السلك الوطني للأطباء للموريتانيين، وقد تقرر ترحيلهم خارج البلاد.

4. الفئة الرابعة: وتضم أربعة أشخاص، وكانوا يعملون دون ترخيص، وقد تمت إحالتهم إلى القضاء لمحاكمتهم.

وأغلقت السلطات الموريتانية ظهر الاثنين الماضي 16 عيادة طبية أغلبها من عيادات الأسنان في محيط العيادة المجمعة بنواكشوط، وأوقفت المشرفين عليهم حيث تم اقيادهم إلى مفوضية الشرطة للتحقيق معهم.

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا