اجتماع لجنة تسييرالحزب الحاكم برئاسة ولد عبد العزيز :|: سعي حكومي لفرض تحديد الاسعار على الحوانيت :|: بنود هامة في ميزانية وزارة التعليم الثانوي :|: دعوة لاجتماع قيادة الحزب الحاكم UPR :|: "سنيم " تعلن عن اكتتاب مجموعة من المهندسين :|: أحزاب معارضة تدعو لحوار سياسي شامل :|: دراسة تحسم الجدل: هذا تأثير التمارين "القاسية" على القلب :|: رئيس الجمهورية يتحدث عن الدعم الغربي لدول الساحل :|: انخفاض أسعار النفط العالمية لليوم الثالث على التوالي :|: فرض شروط لمرااقبة الانتاج الحيواني والنباتي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مقترح عاصمة ادارية جديدة على مكتب رئيس الجمهورية
المَدْرَسَةُ الجُمْهُورِيّةُ عِمَادُ دَوْلَةِ المُوِاطَنَةِ / المختار ولد داهى
أية قيمة للتحصيل المعرفي دون قيم أخلاقية ؟ / السيد ولد صمب انجاي
أين ازداد وتراجع عدد المليونيرات 2019 ؟
فعلا أنت السبب سيدي الرئيس ؟؟ / احمد مختيري
رفقا بالمسامع / عدنان عبد الله *
إصلاح العدالة... وثنائية التشخيص والتمويل / عبدالله اندكجلي
تمييع المعاييريعيق حرية الاعلام /سيــــدي عـــيلال
3 أطعمة تؤثر على صحة الدماغ ... ماهي؟
المثقف ودوره في تنويرالجماهير / السيد ولد صمب أنجاي
 
 
 
 

الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيزسيعود للوطن في ال25 من شهر نوفمبر الجاري

الاثنين 4 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019


قالت مصادر اعلامية إن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز سيصل العاصمة نواكشوط يوم الخامس والعشرين من شهر نوفمبر 2019 ، بعد أربعة أشهر من الإقامة فى الخارج.

وأضافت المصادر أن الرئيس سيلتقى ذويه بالعاصمة نواكشوط، ورئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزوانى، وبعض المقربين منه، قبل أن يتوجه إلى أكجوجت للمشاركة فى الاحتفالات المخلدة لذكرى عيد الاستقلال.

وتقول المصادر إن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز سيحضر كضيف شرف، مع عدد من رموز النخبة السياسية بموريتانيا.

ومن المتوقع أن يظهر الرئيس فى المنصة الرسمية بأكجوجت إلى جانب زميله رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزوانى، ورفيقه رئيس البرلمان الشيخ ولد بايه، والوزير الأول إسماعيل ولد بد ولد الشيخ سيديا، وقائد أركان الجيوش الفريق محمد الشيخ محمد الأمين الملقب "أبرور".

وكان الرئيس محمد ولد عبد العزيز قد غادر البلاد عشية تسلم خليفته الرئيس ولد الغزوانى مقاليد الحكم بموريتانيا.

واختار الرجل التحرك بين تركيا وأسبانيا وبريطانيا لأغراض السياحة والتعليم.

زهرة شنقيط

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا