وزارة الصحة تحظرزيارة المحجوزين في المستشفى :|: أمازون تطرد موظفاً لسبب غريب !! :|: الوزيرالأول يتفقد ظروف الحجر الصحي :|: وزير الصحة يرزورمستشفى الصداقة بعرفات :|: مديرمركز العزل الصحي يتحدث عن ظروف أول وفاة ب"كوورونا" :|: وجهات السياحة للأثرياء في زمن انتشار" كورونا" ! :|: البنك الدولي يمنح 133 مليون دولارلموريتانيا :|: مديرشركة الكهرباء : "سنعفي أصحاب 175 ألف اشتراك من السداد" :|: وزارة الصحة تعلن أول حالة وفاة ب"كورونا" في البلد :|: 22 دولة خالية من فيروس "كورونا" !! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بدء عودة الانترنت الى موريتانيا بعد انقطاع طويل
وزيرالمالية يأمربفتح نظام "الرشاد"
40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا
صادرات الصين تتراجع17 % خلال شهرين
من هي المرأة التي كانت ستنقذ العالم من كورونا؟
الصحة العالمية: وباء "كورونا" أسوأ أزمة صحية تواجه العالم
هل يقتل الطقس الحار فيروس «كورونا» ؟
كم يبقى فيروس كورونا في جسم الإنسان بعد شفائه؟أ
تطبيقات آيفون وآيباد شهيرة تتجسس على البيانات
أول لقاح لفيروس كورونا.. جهة أمريكية تعلن اكتشافه
 
 
 
 

«بئرالله» حقل غاز موريتاني جديد تم اكتشافه

الاثنين 28 تشرين الأول (أكتوبر) 2019


أعلنت الحكومة الموريتانية، اليوم الاثنين، أن عمليات التنقيب التي قامت بها شركة «بريتش بيتروليوم» البريطانية في منطقة قبالة الشواطئ الموريتانية تعرف باسم «بئر الله» مكنت من اكتشاف كميات جديدة من الغاز الطبيعي.

وتستعد موريتانيا لدخول نادي الدول المنتجة للغاز الطبيعي عام 2023، وذلك مع بداية الإنتاج في حقل السلحفاة الكبير المشترك مع السنغال، والذي تستغله شركة «بي بي» والشركة الأمريكية «كوزموس إنرجي».

وقال وزير النفط والطاقة والمعادن الموريتاني محمد ولد عبد الفتاح، في منشور عبر صفحته على الفيسبوك: «اكتشافات غازية جديدة في منطقة (بير اللّ)، بحوضنا الساحلي».

وأضاف الوزير أن هذه الاكتشافات من شأنها أن «تفتح آفاقاً واعدة لبناء قطب غازي جديد ببلادنا»، على حد تعبيره.

ويقع البئر الغازي الجديد، الذي يعرف باسم (بير اللَّ) والتي تعني باللغة العربية (بئر الله)، على بعد ستين كيلومتراً إلى الشمال من بئر السلحفاة الكبير، الواقع على الحدود مع دولة السنغال.

وسبق أن راجت عدة شائعات خلال الأشهر الماضية تحدث عن اكتشافات هائلة من الغاز في هذا البئر الذي يقع داخل المياه الإقليمية الموريتانية، ولكن الشركة البريطانية سبق وأن نفت هذه الشائعات.

وبحسب مصادر إعلامية مختصة في مصادر الطاقة، فإن الشركة الأمريكية «كوسموس» التي تعمل مع الشركة البريطانية في المياه الموريتانية، أكدت أن كميات الغاز المكتشفة حديثاً تصل إلى المستوى الذي يسمح بالتطوير الذاتي للحقل.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا