وزارة الصحة تحظرزيارة المحجوزين في المستشفى :|: أمازون تطرد موظفاً لسبب غريب !! :|: الوزيرالأول يتفقد ظروف الحجر الصحي :|: وزير الصحة يرزورمستشفى الصداقة بعرفات :|: مديرمركز العزل الصحي يتحدث عن ظروف أول وفاة ب"كوورونا" :|: وجهات السياحة للأثرياء في زمن انتشار" كورونا" ! :|: البنك الدولي يمنح 133 مليون دولارلموريتانيا :|: مديرشركة الكهرباء : "سنعفي أصحاب 175 ألف اشتراك من السداد" :|: وزارة الصحة تعلن أول حالة وفاة ب"كورونا" في البلد :|: 22 دولة خالية من فيروس "كورونا" !! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بدء عودة الانترنت الى موريتانيا بعد انقطاع طويل
وزيرالمالية يأمربفتح نظام "الرشاد"
40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا
صادرات الصين تتراجع17 % خلال شهرين
من هي المرأة التي كانت ستنقذ العالم من كورونا؟
الصحة العالمية: وباء "كورونا" أسوأ أزمة صحية تواجه العالم
هل يقتل الطقس الحار فيروس «كورونا» ؟
كم يبقى فيروس كورونا في جسم الإنسان بعد شفائه؟أ
تطبيقات آيفون وآيباد شهيرة تتجسس على البيانات
أول لقاح لفيروس كورونا.. جهة أمريكية تعلن اكتشافه
 
 
 
 

موريتانيا تطالب "حركة عدم الانحياز" بدعم مجموعة دول الساحل

السبت 26 تشرين الأول (أكتوبر) 2019


القى وزير الشؤون الخارجية و التعاون و الموريتانيين في الخارج السيد اسماعيل ولد الشيخ أحمد، اليوم السبت، خطابا أمام الدورة الثامنة عشرة لمؤتمر قمة مجموعة حركة عدم الإنحياز المنعقدة حاليا في باكو عاصمة أذربيجان.

و استهل الوزير كلمته بإبلاغ المشاركين تحيات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، مستعرضا الوضع في بلادنا وما تمخضت عنه الانتخابات الرئاسية التي جرت مؤخرا و ما طبعها من شفافية و تعدد ديموقراطي.

كما تحدث الوزير عن الوضعية الأمنية في منطقة الساحل وطالب الحركة بدعم مجموعة الدول بالساحل ، التي ستتولى بلادنا رآستها الدورية خلال شهر فبراير

المقبل، في جهودها الرامية إلى تأمين المنطقة و تخليصها من براثن الارهاب و التطرف.

وأكد الوزير دعم بلادنا الثابت و المطلق للشعب الفلسطيني حتى يستعيد أرضه المسلوبة و يقيم دولته المستقلة و عاصمتها القدس الشريف.

كما شكر الوزير الدول الأعضاء في مجموعة حركة عدم الانحياز التى صوتت لموريتانيا و مكنت من انتخابها عضوا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة واعدا المشاركين في القمة بأن موريتانيا لن تدخر جهدا في سبيل إيجاد عالم تسوده قيم العدل و المساواة و الديمقراطية و حقوق الإنسان.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا