اقرارتشكيل لجنة تحقيق برلمانية :|: الدولة تبحث اجراءات لاصلاح الوظيفة العمومية :|: نشر تائج مقدمي خدمة التعليم الجزء 2 :|: ما هوالمشروع الذي يدشنه رئيس الجمهورية ؟ :|: "الهابا" تجتمع للمصادقة على تعيين مدير التلفزيون الرسمي :|: فيروس "كورونا" يضرب الاقتصاد العالمي :|: رئيس الجمهورية يصل لى روصو عاصمة ولاية اترارزه :|: مصدر: الجالية الموريتانية في الصين بخير :|: الرئيس الغيني ينهي زيارته لموريتانيا :|: "قطة شريرة" تحبس امرأة ليومين..! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
محاربة الأسباب أوّلا / عبدولاي يريل صو
المُمارَسَةُ السياسيَّةُ و "السؤَالُ الشبَابِيُّ"بموريتانيا / المختارولد داهي
حتى لا نُضَيِّعَ العام 2020 / محمد الأمين ولد الفاضل !
طالب ثانوية يكتشف كوكبا بعد أيام من تدريبه في "ناسا"
من هو خليفة سلطان عمان الجديد ؟
سنة 2020 أمل ..وقلق / محمد ولد سيدي
السيد الرئيس لا يليق بكم العمل من القصر / محمد فال يحي
 
 
 
 

صندوق النقد يتوقع أدنى مستوى لنمو الاقتصاد منذ الأزمة المالية

الأحد 20 تشرين الأول (أكتوبر) 2019


تطغى مراجعة توقعات النمو على اجتماعات الخريف السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين في واشنطن، وسط تزايد القلق من وقوع الاقتصاد العالمي في الركود.

ويلتقي كالعادة وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية حول العالم مع مسؤولي صندوق النقد والبنك الدوليين في محاولة لقراءة حال الاقتصاد العالمي.

وقبل انطلاق الاجتماعات السنوية، خفض الصندوق توقعات النمو للاقتصاد العالمي للمرة الرابعة منذ أكتوبر الماضي لتصبح عند 3% هذا العام و3.4% العام المقبل من توقعات سابقة كانت عند 3.2% و3.5% على التوالي. أرقام نمو عام 2019 هي الأدنى منذ الأزمة المالية العالمية.

وحذر الصندوق من مخاطر أساسية تهدد بشكل أكبر هذه التوقعات، وعلى رأسها الحرب التجارية والتوترات الجيوسياسية، إذ يقدر خسارة الاقتصاد العالمي لحوالي 1% من حجمه بحلول العام 2020، أو 700 مليار دولار بسبب الآثار التراكمية للنزاعات التجارية.

وقالت كبيرة الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي، غيتا غوبيناث، في مقابلة مع "العربية"، إن التباطؤ في البرازيل والمكسيك والهند، أنتج توقعاتنا الأخيرة، ومن المهم إزالة الحواجز التجارية التي جرى وضعها، ومن المهم أن يكون هناك حل دائم للتجارة العالمية.

وأضافت أن "التوقعات العالمية لا تزال غير مستقرة"، محذرة من أن "لا مجال لارتكاب أخطاء في السياسات".

وفي الوقت الحالي، عادت الدول التي تشكل اقتصاداتها 70% من حجم الاقتصاد العالمي إلى تبني سياسات نقدية لينة، وعلى رأسها أكبر اقتصاد في العالم الولايات المتحدة التي خفضت أسعار الفائدة مرتين هذا العام مع ترقب خفض إضافي نهاية هذه الشهر.

وفي أوروبا، أطلق البنك المركزي جولة جديدة من برامج شراء السندات بعد أن كان قد أوقفها العام الماضي، وخفّض أسعار الفائدة على الأموال المودعة لديه رغم أنها في المنطقة السالبة أصلا.

وأعلن صندوق النقد الدولي أن الاقتصاد العالمي يسجل تباطؤا هو الأكثر ضعفا منذ الأزمة المالية وسط استمرار النزاعات التجارية التي أثرت على الثقة بالأعمال والاستثمار.

وفي تقريره "آفاق الاقتصاد العالمي" خفض صندوق النقد توقعاته لعام 2019 إلى 3.0%، ولعام 2020 إلى 3.4%.

وحذر التقرير من أن الاقتصاد العالمي يشهد "تباطؤا منسقا وانتعاشا غير مؤكد".

وخلال العام المنصرم، قام صندوق النقد كل ثلاثة أشهر بخفض توقعات النمو لعام 2019 وسط تفاقم النزاعات التجارية.

والنزاعات التجارية إضافة إلى تباطؤ مبيعات السيارات عالميا تعني أن نمو التجارة سجل تباطؤا بشكل حاد متراجعا في النصف الأول من العام إلى أضعف مستوى له منذ 2012، مع ارتفاع يقدر بـ1.1% فقط هذا العام بعد ارتفاع بنسبة 3.6% في 2018.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا