مستشارلوزيرالتهذيب يعلق على الاضراب :|: "واتس آب" يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف ‎ :|: طلب رسمي بالعودة للرئاسة إعلاميا في "القضايا السياسية" :|: حزب"حاتم" يعلن انخراطه في الأغلبية الرئاسية :|: عشرات المدرسين يحجتجون أمام الوزراتين :|: لقاء رئيس الجمهورية برئيس لجنة تسيير UPR ونائبه :|: تنظيم مسابقة في مجال الاحصاء قريبا :|: البنك المركزي يسعى لاقنناء وعصرنة نظام الدفع الوطني :|: تذبذب أسعارالنفط بين 65 و74 دولاراً :|: تنظيم الحوار السياسي بين مويتانيا والاتحاد الأوروبي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

موريتانيا تحضرلأضخم عرض عسكرى في ذكرى الاستقلال
203 مليارات دولار خسائر الاقتصاد العالمي بسبب الكسل
59 مضت...من أمل يتجدد / محمد سالم الددي *
حلم وطن !. / الحسين الزين بيان
معلومات عن زيادة مقررة للرواتب
طرق انفاق غريبة لدى الأغلياء في العالم !!
بما ذا سيذكر الموريتانيون محمد ولد عبد العزيز سنة 2029 ؟
قاطرة تنفيذ "تعهداتي" تجلب الأمل الفسيح / محمد نافع ولد المختار ولد آكَّه
نظفوها سيدي الرئيس / محمد ولد عبد القادر *
نقابة المهندسين الزراعيين الموريتانيين تعقد مؤتمرها العادي الثالث
 
 
 
 

بيان من الخارجية حول العملية التركية بسوريا

الجمعة 11 تشرين الأول (أكتوبر) 2019


أكدت الجمهورية الإسلامية الموريتانية ، من منطلق الشرعية ومبادئ القانون الدولي، دعمها اللامشروط لاستقلال الجمهورية العربية السورية ووحدتها وسيادتها على أراضيها.

وعبرت ، في بيان صادر عن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج اليوم الجمعة تلقت الوكالة الموريتانية للأنباء نسخة منه، عن قلقها الشديد من تداعيات العمليات العسكرية على أرواح المدنيين السوريين العزل وحقهم الطبيعي في العيش في وطنهم بأمن واستقرار وكرامة.

وقالت إنها تهيب بكل الفاعلين في المنطقة لتغليب منطق العقل والحكمة والسعي إلى حل سلمي للأزمة ينهي معاناة الشعب السوري الشقيق.

وفيما يلي نص البيان:

"إن الجمهورية الإسلامية الموريتانية إذ تتابع بأسف شديد واهتمام بالغ، التطورات الجارية خلال الأيام الماضية في شمال الشرق السوري، لتؤكد من منطلق الشرعية ومبادئ القانون الدولي، دعمها اللامشروط لاستقلال الجمهورية العربية السورية ووحدتها وسيادتها على أراضيها.

كما تعبر عن قلقها الشديد من تداعيات العمليات العسكرية على أرواح المدنيين السوريين العزل وحقهم الطبيعي في العيش في وطنهم بأمن واستقرار وكرامة.

كما تهيب بكل الفاعلين في المنطقة لتغليب منطق العقل والحكمة وللسعي إلى حل سلمي للأزمة ينهي معاناة الشعب السوري الشقيق على أساس من قواعد الشرعية والتفاهمات المبدئية التي أقرتها وباركتها أطراف الأزمة السورية عبر مسارات مختلفة".

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا