توقعات بصدور تعيينات هامة بعد عودة الرئيس :|: موريتانيا ترحل مهاجرين غير شرعيين :|: افتتاح مؤتمر" دور الاسلام في افريقيا " :|: ملايين مستخدمى واتس آب مجبرون على شراء هاتف جديد بدءا من فبراير !! :|: بيانات رسمية حول تسوية مشاكل الأحياء العشوائية :|: موريتانيا تعبرإلى مرحلة جديدة / د.أحمد سالم محمد فاضل :|: صفقات مع إفريقيا بقيمة 7.5 مليار يورو في قمة ابريطانيا :|: ارسال بعثة تفتيش الى المعهد التربوي الوطني :|: عودة رئيس الجمهورية من العاصمة "لندن" :|: غدا... انطلاق "مؤتمرعلماء افريقيا " بنواكشوط :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

التحفيزات الناجعة في التعليم الأساسي / أحمد عبد القادر محمد
ماهي أكبر أندية العالم رواتب للاعبين ضمنها ؟
قصصهم المتشابهة حتى الضجر! / البشير ولد عبد الرزاق
مرتكزات الخطاب السياسي / محمدو ولد محمد الأمين *
قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
محاربة الأسباب أوّلا / عبدولاي يريل صو
المُمارَسَةُ السياسيَّةُ و "السؤَالُ الشبَابِيُّ"بموريتانيا / المختارولد داهي
حتى لا نُضَيِّعَ العام 2020 / محمد الأمين ولد الفاضل !
 
 
 
 

تصريح رئيس الجمهورية في افتتاح العام الدراسي

الاثنين 7 تشرين الأول (أكتوبر) 2019


جدد رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني عزمه على جعل التعليم أولوية الأولويات، مؤكد في هذا الاطار على أهمية المدرسة الجمهورية في صيانة اللحمة الوطنية وإعطاء كافة أبناء الشعب الفرصة في التمدرس دون تمييز وبعدالة ومساواة .

وقال في رده على سؤال عن انطباعاته وهو يفتتح العام الدراسي الجديد:

"نحن جميعا متفقون على ان التعليم هو الطريق الوحيد لاكتساب العلم والمعرفة و هو الوسيلة الوحيدة لتقدم المجتمعات وتنمية البلدان وتطويرها .

وقد عبرت أكثر من مرة عن اهتمامي بهذا القطاع انطلاقا من قناعتي الراسخة بمحوريته، واليوم وبمناسبة افتتاح السنة الدراسية أجدد ذلك التعبير المتمثل في حرصي على جعل التعليم أولوية الأولويات .

وقد اخترت ان اؤكد ذلك للأسرة التربوية وللشعب الموريتاني بصفة عامة انطلاقا من هذه المدرسة .

وأود بالمناسبة أن أطلب من الأسرة التربوية معلمين ومدرسين وتلاميذ وطلاب وبطبيعة الحال آباء التلاميذ ومن الادارة والمجموعات المحلية والمجتمع المدني أن يقوم كل منا بواجبه ومن موقعه من أجل النهوض بهذا القطاع في إطار مدرسة جمهورية بوصفها القادرة على صيانة لحمتنا الوطنية وإعطاء كافة أبناء الشعب الفرصة في التمدرس دون تمييز وبعدالة ومساواة .

وأدعو القائمين على العملية التعلمية إلى تكثيف الجهود من اجل بلوغ هذا الهدف، وهنا التزم لهم شخصيا و اؤكد ان الحكومة لن تبخل بأي جهد في سبيل تحقيق هذا المبتغى".

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا