دعوة للتخفيف الضغط على المستشفيات :|: اجتماع رئيس الجمهورية ببعض لجان التصدي ل"كورونا" :|: النشرة اليومية لوزارة الصحة حول وضعية "كورنا" بالبلد :|: عشرات يغادرون العاصمة قبل حظر السفرمنها :|: أنباء عن انطلاق احصاء للمستفيدين من صندوق التضامن :|: اللجنة الوزارية تدعو للحد من حضور العمال :|: حديث عن أزمة نقل بين الولايات الداخلية :|: الدورة البرلمانية العادية فاتح ابريل المقبل :|: السياحة العالمية.. تراجع 30% وخسائر مقبلة بـ 450 مليار دولار :|: العلماء يجيبون.. هل تم فعلا تصنيع فيروس كورونا؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

بدء عودة الانترنت الى موريتانيا بعد انقطاع طويل
وزيرالمالية يأمربفتح نظام "الرشاد"
40 مليارأوقية قديمة قد تجنيها موريتانيا
صادرات الصين تتراجع17 % خلال شهرين
من هي المرأة التي كانت ستنقذ العالم من كورونا؟
هل يقتل الطقس الحار فيروس «كورونا» ؟
الصحة العالمية: وباء "كورونا" أسوأ أزمة صحية تواجه العالم
تطبيقات آيفون وآيباد شهيرة تتجسس على البيانات
أول لقاح لفيروس كورونا.. جهة أمريكية تعلن اكتشافه
"كورونا "حول العالم.. انحسار في الصين وتفش في أوروبا
 
 
 
 

موريتانيا: ترقب لافتتاح عام دراسي استثنائي غدا

الأحد 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2019


يستعد الآلاف من الطلبة وتلاميذ المدارس غدا الإثنين 7 أكتوبر 2019، لانطلاق عامهم الدراسي الجديد 2019 – 2020.

ويعلق الكثير من الأسر الموريتانية أملا كبيرا على حكومة المهندس إسماعيل ولد الشيخ سيديا، في اتخاذ إجراءات من شأنها إصلاح المنظومة التربوية ذات المستوى المتدني، ليس فقط على مستوى التلاميذ بل شمل الضعف أيضا أداء المعلمين والأساتذة على حد سوى، حيث تحولت مهنة التدريس من مهمة إعداد أجيال المستقبل إلى مجرد تجارة يرتزق منها الواحد على حساب مستقبل أمة بأكملها، وهو ما إن لم تتصدى السلطات التعليمية له سيكون وبالا – لا سمح الله – على الدولة ومستقبلها القيادي .

كما يرى الكثير من الفاعلين والمهتمين بالشأن التربوي أن إصلاحه يبدأ من مرحلة الأساس التي منها يتربى التلميذ على حب الوطن أولا ومبدأ المساواة مع الآخر كما سيكون مساهمة كبيرة في تعزيز اللحمة الوطنية بين كافة مكونات المجتمع الموريتاني الذي يحتاج هو الآخر إلى غربلة لمنظومته الأخلاقية وإبعاد فكر النزعة العنصرية عنه، حيث يرى المهتمون أنه وفي سبيل الإصلاح لا بد من اتخاذ جملة من القرارات المهمة منها على سبيل المثال:

توحيد الزي المدرسـي
أن يقضى على التعْليم الحر في مرحلة الأساس
إلزامية التمدرس حتى مرحلة شهادة ختم الدروس الإعدادية.

هذه الخطوات ستكون من الأمور التي إن عملت الدولة على تحقيقها في النظام التعليمي سنكون بإذن الله تعالى أمام أجيال متعلمة تؤمن بوطنها ووحدة ترابه وبالعيش المشترك الذي هو صمام أمان الدولة والمواطن.

الريادة

* صورة لوزيرى التعليم الأساسي والثانوي

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا