تنظيم الحوار السياسي بين مويتانيا والاتحاد الأوروبي :|: تحويل جماعي لفرقة الشرطة ب"كوكي الزمال" :|: موريتانيا تشارك في أعمال الدورة 64 لأسكنا" :|: وزارة الصحة تطلق حملة لتلقيح الأطفال :|: لقاء جديد بن ولد داداه ورئيس الجمهورية :|: موريتانيا تخلد اليوم العالمي لحقوق الإنسان :|: رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الانسان يتحدث عن دورها :|: موريتانيا ذلك الوطن الذي نهرب منه / محمد المختار :|: بنك استثماريتوقع قفزة في أسعارالذهب العالمية خلال 2020 :|: وزيرالتجهيز يتحدث عن خصائص تأهيل طريق داخلي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هوالطالب الذي أشعل فتيل الحرب العالمية الأولى؟
موريتانيا تحضرلأضخم عرض عسكرى في ذكرى الاستقلال
203 مليارات دولار خسائر الاقتصاد العالمي بسبب الكسل
59 مضت...من أمل يتجدد / محمد سالم الددي *
حلم وطن !. / الحسين الزين بيان
معلومات عن زيادة مقررة للرواتب
طرق انفاق غريبة لدى الأغلياء في العالم !!
بما ذا سيذكر الموريتانيون محمد ولد عبد العزيز سنة 2029 ؟
قاطرة تنفيذ "تعهداتي" تجلب الأمل الفسيح / محمد نافع ولد المختار ولد آكَّه
نظفوها سيدي الرئيس / محمد ولد عبد القادر *
 
 
 
 

أنباء عن عزم السلطات منع المشروبات المجلية بالمدارس

السبت 28 أيلول (سبتمبر) 2019


قالت مصادر إدارية للوئام الوطني ان وزارة التعليم تدرس منع المشروبات المحلية المعدة منزليا (بيصام - تجمخت..) التي تباع أمام المدارس والتي لا تخضع لظروف تعقيم كافية.

وتعتبر قضية المشروبات المحلية والظروف التي تعد فيها ومدى مطابقتها للمعايير الصحية قضية معقدة وتعنى بها اربع وزارات وهي وزارة التعليم، الداخلية، الصحة ووزارة التجارة.

وتسبق هذه الخطوة افتتاح الموسم الدراسي حيث ينتشر بيع المشروبات المحلية للأطفال والتي تتم تعبئتها في علب المياه المستعملة التي يتم جمعها من القمامة ولا تخضع لأي نوع من الرقابة، ويتم إعدادها في المنازل، وفي حالات كثيرة يتم خلطها ببعض المواد المنكهة، وتشهد اقبالا كبيرا خصوصا مع ارتفاع درجات الحراراة.

وفي هذا الاطار يعتقد ان السلطات بدأت تهتم في الفترة الاخيرة بحماية المستهلك حيث تطالب جمعيات المستهلك بمزيد من الرقابة على السوق لحماية صحة المستهليكين.

ورغم ذلك فان المراقبين لم يشهدوا بعد تدخلا مهما في موضوع الادوية المزورة والاغذية منتهية الصلاحية وكذا انتشار المشروبات المحلية التي لا يخضع اعدادها لأي نوع من أنواع الرقابة.

الوئام بتصرف

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا