تراجع أسعارالنفط في الاسواق العالمية :|: معلومات هامة عن وفيات الامهات في الولاة :|: الحكومة : حققنا نموا يتجاوز 6 % :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: استطلاعات: قيس سعيّد رئيساً لتونس :|: قناة"الموريتانية " تسعى للانفتاح على الطيف المعارض :|: 7 أنواع من الأطعمة والمشروبات تشبه السجائر!! :|: قيس سعيّد.. من المقاهي الشعبية إلى قصر قرطاج :|: اسبانيا : لنا أولويات في التعاون مع موريتانيا :|: تونس تختاراليوم رئيسا بين القروي الليبرالي وسعيد المحافظ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

"MBC 5" قناة تبث للمغرب العربي
علامات تكشف لك ان محدثك كاذب فماهي؟
ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
حمدي ولد مكناس .. ذاكرة الدبلوماسية الموريتانية
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
 
 
 
 

رئيس الجمهورية يغادرإلى نيويورك

الأحد 22 أيلول (سبتمبر) 2019


غادررئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، نواكشوط صباح اليوم الأحد متوجها إلى نيويورك(الولايات المتحدة الأمريكية) لحضور الدورة ٧٤ للجمعية العامة للأمم المتحدة المقررة من ٢٣ إلى ٣٠ سبتمبر ٢٠١٩.

وقد افتتحت مساء الثلاثاء أالماضي عمال الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، ورئيس الدورة الجديدة النيجيري، تيجاني محمد باندي، وممثلي الدول الأعضاء بالمنظمة الأممية.

وقال الأمين العام للمشاركين من ممثلي الدول الأعضاء إن "النظام متعدد الأطراف هو القادر على إيجاد حلول حقيقية للتحديات التي يواجها العالم حاليا" معربا عن قلقه الشديد إزاء ما سماه "انخفاض معدل الثقة بين الأمم".

وأشاد غوتيريش بالرئيس الجديد للجمعية العامة، باندي، والذي شغل منصب مندوب بلاده لدى الأمم المتحدة حتي العام الماضي، وقال بحقه إنه "سيجلب أيضا رؤى قيمة حول بعض تحديات السلام والأمن الملحة وحقوق الإنسان والتنمية المستدامة التي تواجه هذه الهيئة، من انتشار التطرف العنيف إلى خطر أزمة المناخ العالمية".

من جهته قال باندي، إنه سيولي "اهتماما وثيقا بالتنفيذ الفعال للأولويات الموروثة من الدورات السابقة وأولويات أخرى بما فيها تعزيز السلام والأمن؛ زيادة الشراكات من أجل تنفيذ أهداف التنمية المستدامة؛ ومواجهة أسباب وتداعيات تغير المناخ؛ ومنح الأولوية لحقوق الشباب والنساء والأشخاص ذوي الإعاقة وتمكينهم في جميع أنحاء العالم".

وأضاف "يجب ألا ننسى أبدًا أن العالم يتطلع إلى الأمم المتحدة كأداة لتحقيق السلام والأمن والتنمية وحقوق الإنسان ، ولذلك يتعين علينا بذل جهود فعالة للوساطة في النزاعات في وقت مبكر ، ومعالجة دوافع الصراع".

وحثّ ممثلي الدول الأعضاء على تبادل التجارب بين بلدانهم بشأن قضايا التعليم والرعاية الصحية وأنظمة الضمان الاجتماعي، مؤكدا أن "هذه هي الطريقة الوحيدة لمواجهة التحديات الماثلة أمامنا ".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا