تعيين مدير جديد لشركة "توتال" في افريقيا :|: تراجع أسعارالذهب للأسبوع الثالث على التوالي :|: حراك سياسي داخل صفوف المعارضة :|: غريب:نبتة لا تزهر إلا مرة كل قرن !! :|: حراك سياسي لرئيس الجمهورية ولد الغزواني :|: انطلاق قمة الطاقة لدول الساحل بمشاركة رئيس الجمهورية :|: وزير الصحة :" المرض في قرية آجوير ليس وباء" :|: حادث سيريودي بحياة منقب وجرح السائق :|: تشكيل لجنة لحل مشاكل الأحياء العشوائية بنواكشوط :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

هام : اكتشاف عضو جديد يفسر الألم
من هي شريفة مكة التي توفيت اليوم؟
عهد ولى وآخر تولى/ الولي سيدي هيبه
من معجزات الخلق ...عجائب دماغ الإنسان الثمانية
الحقيبة الوزارية بين مِعياريْ الكفاءة والملاءمة *
كيف نستفيد من تكنلوجيا الاتصالات ؟
اعْدَادُ الهَياكِل الوزَارِيّةِ..تَقَالِيدٌ و توْصِياتٌ / المختار ولد داهى
حكومة الرئيس والبرلمان / د.يعقوب ولد السيف
خطوات عملية لإصلاح التعليم / محم ولد الطيب
ماهو سيناريو كوكب الأرض الأسود؟
 
 
 
 

وزيرالتشغيل يتحدث عن بطالة الشباب بموريتانيا

الجمعة 13 أيلول (سبتمبر) 2019


قال وزير التشغيل والشباب والرياضة الطالب ولد سيدي أحمد إن قاعدة بيانات وكالة ترقية تشغيل الشباب تضم أكثر من 70 حامل شهادة، وأن قطاعه سيعتمد جملة من الإجراءات الاستعجالية لاجاد حل لمشكل البطالة.

وأضاف ولد سيدي أحمد أن 271 ألف شاب موريتاني في الفئة العمرية 19 إلى 35 سنة لا يدرسون ولا يعملون، مؤكدا أن قطاعه سيطلق مشروعا كبيرا لامتصاص البطالة في هذه الفئة.

وذكر ولد سيدي أحمد خلال تعليقه على اعمال مجلس الوزراء أن قطاعه يعمل على إطلاق برنامج طموح في الأشهر القليلة المقبلة للتعامل هذه الوضعية، ولرفع تحدي الانفصام بين الشهادات ومتطلبات سوق العمل.

وأشار الوزير إلى أنه قدم للحكومة خلال اجتماعها بيانا حول إستراتيجية التشغيل في البلاد في الفترة 2019 – 2024، مؤكدا أن السنوات الماضية أوجدت تراكما أدرى لارتفاع البطالة بشكل كبير.

ولفت وزير التشغيل والشباب والرياضة إلى أن التشخيص الذي قام بها القطاع أوضح انتشار البطالة بشكل كبير، وخصوصا في صفوف الشباب في الوسط الريفي، وفي صفوف الشابات، وكذا بالنسبة لحملة الشهادات.

وأكد الوزير أن كل سنة تعرف تخرج 50 إلى 60 ألف حامل شهادة وباحث عن العمل، معتبرا أن الفجوة بين اختصاصات حملة الشهادات، ومتطلبات سوق العمل تشكل تحديا حقيقيا.

وذكر ولد سيدي أحمد أنه ناقش مع القطاع الخاص حلا للمشكل من خلال شراكة بين القطاعين تتضمن وضع خطة لتكوين حملة الشهادات، لتتواءم كفاءاتهم مع متطلبات سوق العمل لضمان تشغيلهم.

زهرة شنقيط

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا