سعي لاطلاق مشاورات لاصلاح قطاع الصحة :|: غريب: الشتاء لممارسة رياضة السباحة عند الروس!! :|: رئيس الجمهورية يغادر الى دكار لحضور منتدى للأمن :|: تحصين المال العام / محمد سالم الددي :|: اجتماع لرجال الأعمال الموريتانيين بالامارات :|: إطلاق عملية لطائرات بدون طيار في الساحل :|: أسعارالذهب ترتفع بفعل بيانات ضعيفة من الصين :|: وزارة الصحة :" المخزن يحتوي أدوية في انتظارالحرق" :|: منطقة جديدة للتنقيب عن الذهب السطحي :|: انتهاء الراحة البيولوجية للصيد التقليدي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مقترح عاصمة ادارية جديدة على مكتب رئيس الجمهورية
دولة غنية وشعب كسول / أحمد سالم المصطفى الفايدة
المَدْرَسَةُ الجُمْهُورِيّةُ عِمَادُ دَوْلَةِ المُوِاطَنَةِ / المختار ولد داهى
أية قيمة للتحصيل المعرفي دون قيم أخلاقية ؟ / السيد ولد صمب انجاي
أين ازداد وتراجع عدد المليونيرات 2019 ؟
فعلا أنت السبب سيدي الرئيس ؟؟ / احمد مختيري
رفقا بالمسامع / عدنان عبد الله *
إصلاح العدالة... وثنائية التشخيص والتمويل / عبدالله اندكجلي
تمييع المعاييريعيق حرية الاعلام /سيــــدي عـــيلال
3 أطعمة تؤثر على صحة الدماغ ... ماهي؟
 
 
 
 

تجمع لحملة شهادات عاطلين يصدر بيانا

الثلاثاء 10 أيلول (سبتمبر) 2019


بيان:

يرفع تجمع عاطلون فوق الأربعين سنة إلى علم الراي العام الوطني عموما والجهات الحكومية المختصة خصوصا أنه إيمانا منه بالله العلي العظيم واتكالا عليه قرر بعد طول إنتظار للحصول علي ما يصبوا إليه منتسبوه من حق تكفله لهم كافة الشرائع السماوية و خاصة ديننا الاسلامي الحنيف وتبوب عليه كافة القوانين الوضعية- الا وهو الحصول علي حق التشغيل .
وبعد أن بدأ يتسرب اليأس رويدا رويدا إلي قلوب هذه الفئة النشطة من شباب ضحوا بسنوات من عمرهم في سبيل الحصول على شهادات تعلمية لعلها تكون سبيلا لهم في الحصول على فرصة عمل يسدون بها خلاتهم وخلات ذويهم وبعد أن اصطدموا بجدار قانون سن الولوج إلى الوظيفة العمومية ووجدوا أنفسهم خارج السرب بفعل تجاوز عتبة سن الأربعين .

وهم الذين ايضا كانوا ضحية تراكمات أخطاء الأنظمة الماضية وسياسات التشغيل التي لا تأخذ في عين الاعتبار وضعية هذه الفئة وكذلك تعريب المناهج في فترة تمدرسهم إضافة إلى الزبونية والمحسبوية وانعدام الشفافية في بعض الأحيان أن يضعوا محنتهم بين أيديكم آملين منكم المساندة في التعريف بهذا المشكل الذي أصبح يؤرق كاهلهم و أن ينالوا لفتة كريمة من هذا النظام الجديد الذي قال في برنامجه الانتخابي- و للعهد عندي معنى -أنه سيولي أهمية خاصة للفئات المهمشة والمغبونة ولا نري غبنا أكبر ولا أكثر من كون فتية ءامنوا بربهم ووطنهم يتسكعون علي قارعة الطريق من دون شغل وهم يضعون في جيوبهم أعلى الشهادات من أعرق الجامعات والمعاهد في شتى المجالات وينتظرون غدا مجهولا.

لكن مع ضبابية وسوداوية الوضعية التي نعيش لا زال يحدونا الأمل في أن نجد من بين ظهراني هذا الشعب الأبي من يكون لنا سندا ونصيرا.

والله من وراء القصد وعليه المتكل

عن التجمع: اللجنة الاعلامية

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا