مصدر: نقل رئيس سابق للمستشفى العسكري :|: الدولة تقربرنامجا استعجاليا للتعليم :|: اعتماد سفيرموريتانيا الجديد في اسبانيا :|: أسعارالذهب العالمية تعود للارتفاع مرة ثانية :|: محكمة الحسابات تتحدث واقع "ضريبة الأرباح" :|: مسابقة اكتتاب 120 أستاذا في التكوين المهني :|: دورة لتحسين المستوى في اللغات ل676 معلما :|: معلومات اقتصادية ومالية هامة 2019 :|: محكمة الحسابات تكشف وضعية "صندوق الأجيال" :|: انتخاب مكتب للفريق البرلماني للحزب الحاكم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

"سامسونغ" توفر كاميرات بدقة "غير مسبوقة"
ماذا ينتظرالاقتصاد العالمي في 2020؟
معلوات جديدة عن المؤتمر الصحفي للرئيس السابق
"الرَّسْمِيَّةُ الحَصْرِيَّةُ" للغَةِ العَرَبِيَّةِ / المختار ولد داهى
التحفيزات الناجعة في التعليم الأساسي / أحمد عبد القادر محمد
ماهي أكبر أندية العالم رواتب للاعبين ضمنها ؟
قصصهم المتشابهة حتى الضجر! / البشير ولد عبد الرزاق
مرتكزات الخطاب السياسي / محمدو ولد محمد الأمين *
قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
 
 
 
 

تجمع لحملة شهادات عاطلين يصدر بيانا

الثلاثاء 10 أيلول (سبتمبر) 2019


بيان:

يرفع تجمع عاطلون فوق الأربعين سنة إلى علم الراي العام الوطني عموما والجهات الحكومية المختصة خصوصا أنه إيمانا منه بالله العلي العظيم واتكالا عليه قرر بعد طول إنتظار للحصول علي ما يصبوا إليه منتسبوه من حق تكفله لهم كافة الشرائع السماوية و خاصة ديننا الاسلامي الحنيف وتبوب عليه كافة القوانين الوضعية- الا وهو الحصول علي حق التشغيل .
وبعد أن بدأ يتسرب اليأس رويدا رويدا إلي قلوب هذه الفئة النشطة من شباب ضحوا بسنوات من عمرهم في سبيل الحصول على شهادات تعلمية لعلها تكون سبيلا لهم في الحصول على فرصة عمل يسدون بها خلاتهم وخلات ذويهم وبعد أن اصطدموا بجدار قانون سن الولوج إلى الوظيفة العمومية ووجدوا أنفسهم خارج السرب بفعل تجاوز عتبة سن الأربعين .

وهم الذين ايضا كانوا ضحية تراكمات أخطاء الأنظمة الماضية وسياسات التشغيل التي لا تأخذ في عين الاعتبار وضعية هذه الفئة وكذلك تعريب المناهج في فترة تمدرسهم إضافة إلى الزبونية والمحسبوية وانعدام الشفافية في بعض الأحيان أن يضعوا محنتهم بين أيديكم آملين منكم المساندة في التعريف بهذا المشكل الذي أصبح يؤرق كاهلهم و أن ينالوا لفتة كريمة من هذا النظام الجديد الذي قال في برنامجه الانتخابي- و للعهد عندي معنى -أنه سيولي أهمية خاصة للفئات المهمشة والمغبونة ولا نري غبنا أكبر ولا أكثر من كون فتية ءامنوا بربهم ووطنهم يتسكعون علي قارعة الطريق من دون شغل وهم يضعون في جيوبهم أعلى الشهادات من أعرق الجامعات والمعاهد في شتى المجالات وينتظرون غدا مجهولا.

لكن مع ضبابية وسوداوية الوضعية التي نعيش لا زال يحدونا الأمل في أن نجد من بين ظهراني هذا الشعب الأبي من يكون لنا سندا ونصيرا.

والله من وراء القصد وعليه المتكل

عن التجمع: اللجنة الاعلامية

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا