تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: مشاركة متوقعة للرئيس في الدورة 74 للامم المتحدة :|: وزير التعليم الأساسي يزورمدارس قيد البناء :|: ضرورة تطوير الإعلام / سيدي عيلال :|: بعد ارتفاع النفط.. الذهب يقفز 1 بالمئة :|: تعطل بعض الرحلات بالمطار بسبب الاضراب :|: الوزيرالأول يلقي بعثة من البنك الافريقي :|: "كينروس" تعلن عن زيادة في انتاجها بموريتانيا :|: تعاون بين موريتانيا والامارات في مجال صناعة السفن :|: كشكول الحياة / أيها المغترب! / محمد ولد إمام :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هي شريفة مكة التي توفيت اليوم؟
عهد ولى وآخر تولى/ الولي سيدي هيبه
من معجزات الخلق ...عجائب دماغ الإنسان الثمانية
الحقيبة الوزارية بين مِعياريْ الكفاءة والملاءمة *
كيف نستفيد من تكنلوجيا الاتصالات ؟
اعْدَادُ الهَياكِل الوزَارِيّةِ..تَقَالِيدٌ و توْصِياتٌ / المختار ولد داهى
حكومة الرئيس والبرلمان / د.يعقوب ولد السيف
خطوات عملية لإصلاح التعليم / محم ولد الطيب
ماهو سيناريو كوكب الأرض الأسود؟
السلام الداخلي / محمد ولد إمام
 
 
 
 

دورة تدريبية لمجموعة من ضباط الساحل بنواكشوط

الثلاثاء 10 أيلول (سبتمبر) 2019


بدأ 36 من ضباط القوة المشتركة لمجموعة الخمسة للساحل دورة تدريبية في كلية الدفاع في نواكشوط، وهي الدورة التي تهدف إلى جعل المتدربين قادرين على تجميع طرق العمل بين البلدان المعنية.

خلال الأسابيع الثلاثة التي ستستمر فيها هذه الدورة التدريبية الأولى سيتعين على الضباط إجراء تمرين تشغيلي في ظروف حقيقية. وهي دورة تدريبية ضرورية بالنسبة إلى الجنرال إبراهيم فال ولد الشيباني مدير كلية الدفاع. مضيفا: "في العامين الأخيرين كان هناك شعور بأن مختلف الضباط الذين يأتون إلى القيادة هم أشخاص قاموا بالتخطيط منذ بضع سنوات في المدارس ويحتاجون إلى التحديث."

ويقدر الاتحاد الأوروبي المانح الرئيسي لمجموعة الساحل أن تنسيق القوات هو الأكثر أهمية، كما يقول يواكيم سانتانا مستشار الدفاع الإقليمي للكلية مضيفا: "لدى الضباط تشكيلات مختلفة في بلدان مختلفة علينا هنا إيجاد إجراءات مشتركة يمكنهم من خلالها العمل معاً".

خلال هذا التدريب سوف يطلع الضباط على القانون الدولي. وقال بابتيست مارتن من المفوضية العليا لحقوق الإنسان في مجموعة الخمسة "في سياق غير متماثل مثل منطقة الساحل من الصعب للغاية على الضباط التمييز بين المدنيين والمقاتلين".

"هناك تحد آخر يتمثل في أن جميع مصادر المعلومات الاستخباراتية التي قد تكون في أوساط السكان المدنيين لا ينبغي كشفها، فقد قُتل الكثير من الناس في بعض بلدان الساحل لتوفيرهم معلومات لقوات الدفاع والأمن."

في نهاية هذه الأسابيع الثلاثة سيتولى الضباط مهامهم لمواجهة التهديد الإرهابي مباشرة.

ترجمة الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا