رئيس "تواصل" يلتقي رئيس الجمهوربة :|: ورشة حول مشروع النفاذ للعدالة والنوع :|: اقتراب حملة التفتيش الصحي من نهايتها :|: جديد ملف أصحاب العيادات الموقوفين :|: مرتبة موريتانيا على مؤشر إنفتاح التأشيرات في افريقيا :|: أسعارالنفط العالمية تعاود التذبذب :|: رجل يلجأ الى أسد مفترس لحل الخلاف مع جاره! :|: معلومات عن اكتتاب وزارة الافتصاد "السجل الاجتماعي" :|: الوزيرالاول يستقبل اتحاد رابطات آباء التلاميذ والطلاب :|: تخصصات محدودة لحملة الباكلويا +25 :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الحكومة الموريتانية على مواقع التواصل الاجتماعي / ابراهيم ولد سيد
دولة غنية وشعب كسول / أحمد سالم المصطفى الفايدة
مقترح عاصمة ادارية جديدة على مكتب رئيس الجمهورية
المَدْرَسَةُ الجُمْهُورِيّةُ عِمَادُ دَوْلَةِ المُوِاطَنَةِ / المختار ولد داهى
أية قيمة للتحصيل المعرفي دون قيم أخلاقية ؟ / السيد ولد صمب انجاي
أين ازداد وتراجع عدد المليونيرات 2019 ؟
فعلا أنت السبب سيدي الرئيس ؟؟ / احمد مختيري
رفقا بالمسامع / عدنان عبد الله *
إصلاح العدالة... وثنائية التشخيص والتمويل / عبدالله اندكجلي
تمييع المعاييريعيق حرية الاعلام /سيــــدي عـــيلال
 
 
 
 

أول امتحان سياسي في العهدالجديد للرئيس ولد الغزواني

الأربعاء 4 أيلول (سبتمبر) 2019


حدثان بارزان تنتظرهما الساحة السياسية في موريتانيا، عرض البرنامج الحكومي الأول في عهد الرئيس الجديد محمد ولد الغزواني أمام البرلمان، وانعقاد أول مؤتمر لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية، الحاكم في موريتانيا منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز .

تتجه الأنظار نحو تحول بنت عليه أطياف سياسية كثيرة آمالها العريضة في خلق مناخ سياسي جديد ينعكس إيجابا على الوضع المعيشي .

بينما تدور معارك على وسائل التواصل الاجتماعي عنوانها استمرار النهج السابق في محاولة للتشويش على مساعي التغيير ،وفق المتابعين.

يقول يحي ولد احمد الوقف رئيس حزب عادل إن محاولات رؤساء سابقين للعودة لإعادة الانخراط في المشهد السياسي تسببت في خلق إرباك للسلطة والرأي العام، مستبعدا في الوقت ذاته وجود “أي دور لولد عيد العزيز كفاعل شريك في العملية السياسة مستقبلا”

في السياق ذاته يرى الكاتب الصحفي موسى ولد حامد أن حضور ولد عبد العزيز سيعكر الحياة السياسية ويعيد إنتاج مرحلة ” لم تكن بالضرورة إيجابية للوضع السياسي بشكل عام”.

صمت الرئيس ومستقبل العلاقة مع الأغلبية

الرئيس الجديد الذي يعمل بصمت أثار تساؤلات كثيرة ،فيما يبدو واضحا أنه يسعى لخلق نهج جديد عكست بعضَ ملامحه التشكيلة الحكومية التي ضمت وجوها ( تكنوقراط ) وآخرين ممن شغلوا مناصب حكومية في الأنظمة السابقة مع الإبقاء على بعض وزراء حكومة سلفه.

الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني
خطوة رأى فيها محللون سياسيون انفتاحا على مختلف ألوان الطيف السياسي في المرحلة المقبلة مع ضخ دماء شابة في الجسم الحكومي .

لكنها في المقابل فتحت الباب أمام تساؤلات عن مدى تشبث ولد الغزواني بأغلبيته التي أوصلته لسدة الحكم كما يقول بعض عناصرها .

يؤكد القيادي في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ورئيس كتلة الأغلبية الداعمة للرئيس محمد يحيى ولد الخرشي أن الرئيس الحالي متمسك بأغلبيته وعلاقته شبه متساوية مع الأحزاب حسب قوتها في البرلمان نافيا وجود أي خلاف في صفوف الأغلبية .

محمد يحي ولد الخرشي قائد فريق الأغلبية

في حين يشكك آخرون في تماسك الأغلبية التي يبدو بعضها مرتبكا أمام معادلة جديدة شكل فيها وافدون جدد من صفوف المعارضة رقما معتبرا، فيما تسعى قيادتها لبعث رسائل الاطمئنان بقدرتها على إعادة تنظيم صفوفها استعدادا لموسم جديد.

ستكون أمام ولد الغزواني تحديات جسام ليس أقلها الحفاظ على أغلبية تقليدية وأخرى جديدة وتشكيلات أخرى ليست على قلب رجل واحد ، كما أن طريق الإصلاح المنتظر لن يكون مفروشا بالورود.

وسيشكل عرض البرنامج الحكومي أول اختبار جدي لملامح المرحلة المقبلة التي تختلف تطلعات الموريتانيين لها بين غالبية تأمل ان تشكل قطيعة مع الماضي وأقلية تتمنى أن تكون امتدادا للعهد السابق.

وبين هذا وذاك يرسل وزراء الحكومة الحالية إشارات متباينة ترجح كل مرة كفة طرف ضد آخر.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا