تونس.. مؤشرات على تقدم 4 مرشحين في انتخابات الرئاسة :|: بدءالتحضيرات لتنظيم مهرجان المدن القديمة في شنقيط :|: صدورالنشرة اليومية لوزارة الداخلية حول وضع البلد :|: موريتانيا تشارك في اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي :|: محافظ البنك المركزي يشارك في اجتماع بالقاهرة :|: خطير:السجائرالإلكترونية تُسبب مرضا غامضا ! :|: اختتام أيام التشاورحول التشغيل و الابتكار :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: موريتانيا تشارك في منتدى الابتكارفي التعليم بمسقط :|: النفط ينهي الأسبوع على خسائر :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هي شريفة مكة التي توفيت اليوم؟
عهد ولى وآخر تولى/ الولي سيدي هيبه
من معجزات الخلق ...عجائب دماغ الإنسان الثمانية
الحقيبة الوزارية بين مِعياريْ الكفاءة والملاءمة *
كيف نستفيد من تكنلوجيا الاتصالات ؟
اعْدَادُ الهَياكِل الوزَارِيّةِ..تَقَالِيدٌ و توْصِياتٌ / المختار ولد داهى
حكومة الرئيس والبرلمان / د.يعقوب ولد السيف
خطوات عملية لإصلاح التعليم / محم ولد الطيب
ماهو سيناريو كوكب الأرض الأسود؟
السلام الداخلي / محمد ولد إمام
 
 
 
 

الأغلبية تملك 132 صوتا في الدورة البرلمانية المقبلة

السبت 31 آب (أغسطس) 2019


من المنتظر أن يعقد البرلمان أولى جلساته بعد استلام الرئيس الجديد لمهامه، وذلك في وقت طرأت فيه تغييرات على مواقع الأحزاب الممثلة في الجمعية الوطنية.

الرئيس محمد ولد الغزواني استدعى البرلمان لدورة طارئة من أجل إجازة برنامج الحكومة والتعديل على الميزانية حيث تسعى الحكومة للحصول على دعم واسع لها في البرلمان لبدء عملها بشكل فعلي.

البرلمان في دورته الطارئة الجديدة سيعرف انتقال عدد من البرلمانيين من جانب المعارضة إلى جانب الموالاة فقد دعمت عدة أحزاب في المعارضة الرئيس محمد ولد الغزواني من بينها جميع أحزاب المعارضة المحاورة (التحالف الشعبي والتحالف الديمقراطي) بالإضافة إلى حزب عادل من المعارضة الراديكالية.

هذه الوضعية الجديدة تعنى أن الحكومة الجديدة ستكون لها أغلبية ساحقة في البرلمان تصل إلى 132 نائبا يمثلون حوالي 85 بالمائة من مجمل أعضاء الجمعية البالغ 157 نائبا.

الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا