تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: مشاركة متوقعة للرئيس في الدورة 74 للامم المتحدة :|: وزير التعليم الأساسي يزورمدارس قيد البناء :|: ضرورة تطوير الإعلام / سيدي عيلال :|: بعد ارتفاع النفط.. الذهب يقفز 1 بالمئة :|: تعطل بعض الرحلات بالمطار بسبب الاضراب :|: الوزيرالأول يلقي بعثة من البنك الافريقي :|: "كينروس" تعلن عن زيادة في انتاجها بموريتانيا :|: تعاون بين موريتانيا والامارات في مجال صناعة السفن :|: كشكول الحياة / أيها المغترب! / محمد ولد إمام :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هي شريفة مكة التي توفيت اليوم؟
عهد ولى وآخر تولى/ الولي سيدي هيبه
من معجزات الخلق ...عجائب دماغ الإنسان الثمانية
الحقيبة الوزارية بين مِعياريْ الكفاءة والملاءمة *
كيف نستفيد من تكنلوجيا الاتصالات ؟
اعْدَادُ الهَياكِل الوزَارِيّةِ..تَقَالِيدٌ و توْصِياتٌ / المختار ولد داهى
حكومة الرئيس والبرلمان / د.يعقوب ولد السيف
خطوات عملية لإصلاح التعليم / محم ولد الطيب
ماهو سيناريو كوكب الأرض الأسود؟
السلام الداخلي / محمد ولد إمام
 
 
 
 

وزيرالتنمية الريفية يستعرض خطة قطاعه

السبت 24 آب (أغسطس) 2019


استعرض وزير التنمية الريفية الدي ولد الزين الخطة العملية الجاري إعدادها على مستوى القطاع والبرامج المستقبلية له، مجددا في نفس الوقت عزم القطاع على منح كل الصلاحيات لمندوبياته الجهوية لتلعب دورها المنوط بها بكل عدالة وحياد في تقريب الخدمة العمومية من السكان وخاصة المجموعات المحدودة الدخل ، مشددا على التحلي بروح" المسؤولية والتفاني في العمل وإيصال تدخلات الدولة إلى مستحقيها بكل عدل وإنصاف وموضوعية.

وأكد خلال اجتماع عقده اليوم السبت بمدينة لعيون مع المزارعين والمنمين بولاية الحوض الغربيعلى ضرورة التشاور بين القطاع الريفي وشركائه سبيلا لتفعيل أدائه في الاقتصاد الوطني، والنهوض بالقطاع الزراعي والرعوي عبر تكثيف حملات تحسين السلالات.

وأضاف أن هذه الزيارة تهدف الاطلاع على مشاكل السكان في حلهم وترحالهم والعمل على حلها عبر وضع سياسة ممنهجة قابلة للتنفيذ وقادرة على الرفع من المستوى المعيشي للسكان وخاصة الشرائح الضعيفة.

وأشار إلى أنه نظرا لأهمية الزراعة المطرية في الرفع من المستوى المعيشي للسكان ، سيتم تجريب بعض المحاصيل في عدد من السدود ليتم تعميمها مستقبلا في عموم المواقع الزراعية، إضافة إلى دعم جهود التعاونيات الزراعية والحيوانية في إطار دفتر الالتزامات بينها والدولة ضمانا للمردودية وصيانة للمكاسب.

ونبه إلى أن الدولة ستوفر فضاء للاستثمار في الشعب الحيوانية واعتماد روح المهنية لدى المنمين والمزارعين في إطار قانوني يضمن الطمأنينة والأمان لكلا الطرفين.

وتمحورت مداخلات المزارعين والمنمين الحاضرين على ضرورة تنظيم قطاع الأدوية البيطرية وتحسين خبرات الأطباء البيطريين وتفعيل صندوق القرض الحيواني وفتح صيدليات بيطرية في عموم مقاطعات الحوض الغربي مزودة بكل المستلزمات الضرورية للتدخل عند الضرورة خاصة في مثل هذه الفترة المنتقلة من الصيف وبداية موسم متأخر للأمطار، إضافة إلى توفير آليات الحرث والبذور التقليدية في الوقت المناسب.

كما طالب بعض المتدخلين بحفر الآبار في المناطق ذات الكثافة الرعوية لتفادي هجرة المنمين عن أوطانهم بحثا للكلأ، وتشجيع إقامة مصانع متخصصة تنموية تراعي خصوصيات الولاية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا