مصدررسمي : 22 ألف عدد المنقبين في تيرس :|: أسعارالذهب العالمية تتراجع :|: انواكشوط: القبض على متهم فارمن العدالة :|: أضواء على الآراء المختلفة حول فتح الطريق أمس :|: مناقشة تعديل قانون محكمة العدل السامية غدا :|: مديرشركة المعادن يتعهد للمنقبين :|: مدير الصحة : تسجيل 77 إصابة و85 حالة شفاء :|: الحزب الحاكم يدعو "لخروج آمن" من الاجراءات الاحترازية :|: المجلس العام للبنك المركزي يعقد اجتماعا هاما :|: أمن الطرق يعتمد رقما مجانيا للوقاية من حوادث السير :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

هنيئا للنظام.. وننتظر المزيد من هذه التعيينات / محمد الأمين ولد الفاضل
الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
عبد العزيز ولد الداهي... "أصل أشكم"
دراسة: نزلات البرد يمكن أن تحمي من فيروس "كورونا"
ماهو الفرق بين المسباروالمركبة الفضائية؟
 
 
 
 

قوالب الممانعة : ( المخلفون) محمد افو

السبت 17 آب (أغسطس) 2019


يقول الكاتب الإنجليزي " جورج أورويل " أن كل دعاية الحرب والكذب والكراهية تصدر عن الذين لا يحاربون .
وهذا القول يعتبر مفتاحا لنفسية كل المخلفين عن أي ركب .

للمخلفين ثقافة مستبدة بالوعي ، وسهلة الإستشراء في المجتمعات البائسة الفاقدة للأمل من كل شيء .

جرب مثلا أن تصف حاكما في دولة فقيرة بالنزاهة ، وستجد نفسك امام سيل من السخرية والإمتعاض .

وفي المقابل حين تقول أن " موريتاني ما فيها أمل " ستجد الكثير من الثناء والموافقة والمطابقة .

من يعمل على هذه التقنية ويصدرها هم فئة المخلفين و فرسان الممانعة ، إنهم قوم ينتمون للواقع ولا يؤمنون بسيرورة التاريخ .
للملخلفين ثقافة وأنماط فعل وممارسة ، فهم يسوقون أنفسهم بواقعية طرحهم بناء على ما هو حاصل لا ما يمكن أن يحصل .

حدث أحدهم عن جدوى الإستثمار في السمك ، وسيذكرك بغرافات الإتحاد الأوروبي واليابان و الصين ، التي لا تبقي ولا تذر ، وستجد في ارشيفه قائمة بأسماء كل الفاشلين في مغالبة البحر ، لكنه لا يعرف أيا من الذين أثرتهم مواجهة الموج والملح .

هم ينتمون بكامل وعيهم للحاضر والماضي ، لذلك يسوقون التقليد ويبخسون المغامرة والريادة .

حين تحدثت قبل سنوات عن أطروحة المشروع الوطني توقعت أن يقوم المخلفون بعزف ممانع ، فسمعت الكثير من الألحان المعهودة من قبيل " متمصلح جديد "
"تيارات الدكاكين " " الأيادي الخفية " " السياسة تحتاج للمال " " حد ماه مدعوم مايورط " " التنظير المثالي " ... الخ

الممانعون لا يستطيعون رؤية المستقبل إلا كصورة أو نسخة عن الماضي والحاضر .
حتى ذلك الذي " عظو لحنش " من المتفهم أن يفزع عندما يرى حبلا ، لكن سيكون من المؤسف أن يعتقد أن كل الحبال " حنوشة " .
الممانع إنسان مغرور ويحلل كما لو كان عقلا استراتيجيا واستخبارتيا فذا ، إنه يكتشف خلفيات الأحداث ببساطة تخوله تخيلها دون معطيات منطقية ، لكنك عندما تتمعن نتائج تحليله تجد أنه كان يستحضر الماضي ليحسن قدك على أكثر الأمثلة سوء.
فكما أسلفت ليس لدى الممانع أرشيف عن النجاحات داخل حيزك انت .

قد يحدثك عن نهضة بدأت من الصفر ويثني على شعب أنجز تلك المعجزة رغم انه كان جاهلا ومتخلفا وفقيرا ، لكنه لا يستطيع أن يمسح برمجة الممانعة حين تحدثه عن إمكانية صنع معجزة أخرى في حيزه هو .

قوالب الممانعة ..
للمانعة قوالب جاهزة وتشكل معيارا جامدا لا يمكن ابتكار معيار إلى جانبه .
من هذه القوالب :
1- عداء الحكومة والدولة
فالممانع يمتلك حاسة سلبية فيما بتعلق بالدولة ، فهي بالنسبة له لا تصنع إلا سيئا ، وحين تصنع حسنا فذلك لغايات سيئة .

2 - كراهية الجديد
فكل فكرة جديدة هي مشروع نصب واحتيال ارتزاق جديد ، أو ذراع للواقع تمتد لتستغله أو تجنده .

3 - كل ما يحدث هو تآمر
فالممانع يعتقد بفساد الفقهاء ، والمجتمع والثقافة والسياسة وكل عمل يقوم به أي كان فهو بشكل تلقائي تحركه نوايا غائية غير معلنة .

4- موت الاخلاق
لا يعتقد الممانع أن هناك من يتحرك بدافع أخلاقي ولا قيمي أو مبدئي ، وكل تلك الفضائل بالنسبة له هي مجرد وسائل لغايات غير شريفة .


لهذه الأسباب سيظل صوت الممانعة منبريا في وجه أي إصلاح ومبخسا لأي فكرة أو اقتراح ، وسيظل المخلفون عن أي زحف يكيلون لمجتمعاتهم صنائع اليأس والإحباط .
ولا يرون من الدنيا غير الظلام و البؤس ، ولا يعتقون بإمكانية زوال حال إلى آخر أفضل .

إنهم مجتمع يكتظ في وجه الأمل ويعترض القوافل كقطاع الطرق .

منهم المفكر والمثقف والتاجر والنحرير والمدون .

لكن تاريخ البشرية يتقدم نحو الرخاء والإستقرار والصلاح إلى أن يحكم الخراب آخر الدنيا ، ولا شك أنهم سيكونون هناك .

إمنحوهم آذانا من عجين و تحركوا مع السائرين ، فالمخلفون لا يحاربون ولا يرون أبعد من أنوفهم .

محمد افو

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا