وزيرالتجهيزيزورالمختبر الوطني للأشغال العامة :|: توقعات بصدور تعيينات هامة بعد عودة الرئيس :|: موريتانيا ترحل مهاجرين غير شرعيين :|: افتتاح مؤتمر" دور الاسلام في افريقيا " :|: ملايين مستخدمى واتس آب مجبرون على شراء هاتف جديد بدءا من فبراير !! :|: بيانات رسمية حول تسوية مشاكل الأحياء العشوائية :|: موريتانيا تعبرإلى مرحلة جديدة / د.أحمد سالم محمد فاضل :|: صفقات مع إفريقيا بقيمة 7.5 مليار يورو في قمة ابريطانيا :|: ارسال بعثة تفتيش الى المعهد التربوي الوطني :|: عودة رئيس الجمهورية من العاصمة "لندن" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

التحفيزات الناجعة في التعليم الأساسي / أحمد عبد القادر محمد
ماهي أكبر أندية العالم رواتب للاعبين ضمنها ؟
قصصهم المتشابهة حتى الضجر! / البشير ولد عبد الرزاق
مرتكزات الخطاب السياسي / محمدو ولد محمد الأمين *
قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
محاربة الأسباب أوّلا / عبدولاي يريل صو
المُمارَسَةُ السياسيَّةُ و "السؤَالُ الشبَابِيُّ"بموريتانيا / المختارولد داهي
حتى لا نُضَيِّعَ العام 2020 / محمد الأمين ولد الفاضل !
 
 
 
 

صلاة استسقاء عامة بولايات الوطن

الجمعة 16 آب (أغسطس) 2019


قيمت صباح اليوم الجمعة صلاة الاستسقاء في كافة ولايات ومقاطعات الوطن.

فعلى مستوى مدينة نواكشوط أقيمت صلاة الاستسقاء بالمسجد العتيق بحضور وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي، السيد الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب، والأمين العام للوزارة، ووالي نواكشوط الغربية، ورئيس الاتحاد الوطني لائمة موريتانيا، وجمع من المصلين.

وأم الصلاة الإمام أحمدو ولد لمرابط ولد حبيب الرحمن حيث حث في خطبتيها على ضرورة التوبة إلى المولى سبحانه وتعالى من الذنوب والمعاصي.

واستشهد بالعديد من آيات القرآن الكريم الآمرة بالإكثار من الاستغفار والإنابة إلى الله سبحانه وتعالى والندم على الذنوب وطلب العفو والمغفرة من الله ، مؤكدا على ضرورة تحلل العباد من المظالم التي تعتبر عاملا أساسيا في حبس المطر.

وابتهل الإمام إلى المولى عز وجل أن يسقي عاجلا العباد والبلاد والبهائم، مستعرضا مختلف الأدعية المأثورة في هذا السياق ورفع المصلون أكفهم إلى السماء مؤمنين على الدعاء، راجين من الله سقيا رحمة لا سقيا هدم ولا محق ولا غرق.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا