من غرائب وعجائب ديانات الأرض !! :|: انواكشوط: ورشة حول تأهيل اليد العاملة الوطنية :|: حزب سياسي يعلن الطعن أمام الدستوري بخصوص مكتب البرلمان :|: BP : " مشروع الغازيسيربوتيرة مناسبة لإطلاقة سنة 2022" :|: تعافى الدولارالأمريكي من خسائر تكبدها :|: رئيس الجمهورية يتوجه الى "سوتشي" لحضورالقمة الافريقية -الروسية :|: وزيرالتشغيل: "معظم الشباب يحملون شهادات لاتخدم سوق العمل" :|: دولة غنية وشعب كسول / أحمد سالم المصطفى الفايدة :|: انتخاب لجان البرلمان الموريتاني الجديدة :|: أخصائي : يوجد 900 مريض قصور بحاجة للتصفية في موريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
الحالة الإعلامية.. ومواكبة اللحظة السياسية
الأدوية " مزورة "! / محمدو ولد البخاري عابدين
ناسا تنشر "الأصوات الغريبة" تحت سطح المريخ
 
 
 
 

انواكشوط: وفرة في الأضاحي وارتفاع في الأسعار

الاثنين 12 آب (أغسطس) 2019


تعرف أسعار الأضاحي ارتفاعا كبيرا في مختلف الأسواق ونقاط بيعها بالعاصمة انواكشوط رغم وفرة المعروض من رؤوس الماشية .

غلاء اسعار الموشي يشعل غضب بعض المواطنين خاصة من ذوي الدخل المتوسط حيث تتراوح في سعرها الأقل الى 40 ألف أوقية قديمة وهو سعر غال على معظم أرباب الأسر من ذوي الدخل المتوسط .

وهنالك اسعار اخرى تترواح بين خمسين الف قديمة وستين الف قديمة و80 الف أوقية قديمة .

وأرجع العديد من التجار سبب هذا الارتفاع الذي وصفوه بالمعهود الى صعوبة نقل المواشي من اعماق البلاد الى العاصمة اضافة الي مايصرفون عليها من مبالغ في العلف والرعاية هناك وتاجير اماكن خاصة ومايدفعون للبلديات من اتاوات

واتهم احد المواطنين تجار المواشي باستغلال الوضع ورفع الأسعار بشكل غير منطقي، لكن أحد التجار رد بالقول إن الأمر ليس بيدهم بل أنهم أكثر المتضررين من ارتفاع الأسعار حيث تراجعت المبيعات بأكثر من 60% مقارنة بعيد العام الماضي.

وأشار تاجر آخر إلى أنهم يتكبدون خسائر فادحة، بسبب عدم تمكنهم من نقل الكميات التي اشتروها قبل العيد

ومع اقتراب العيد عادة ما تكتظ أسواق المواشي بنواكشوط بل وبعض الميادين العامة بالأغنام المعدة للبيع في تنافس محموم يزداد مع بدأ العد التنازلي ليوم العيد ...

الباعة وجالبو الأغنام الذين يتوافدون على المدن الكبرى من كل حدب وصوب يتحدثون هذا العام عن وفرة العرض بسبب موسم الأمطار الجيد لكن في مقابل إقبال لا زال محدودا على شراء الأضاحي بسبب وجود الكثير من سكان العاصمة خارجها في الأرياف والبوادي وتزامن العيد مع أشهر العطلة الصيفية.

وتجدر الاشارة إلى أن غياب وجود اي سلطة رقابة رسمية على أسعار الاضاحي يفتح باب الاحتكار والمضاربة في سعر الأضاحي، كما يؤثر بيع كميات كبيرة من الاضاحي للجارة السنيغال على أسعار السوق بسبب الفرق بثن العملتين اصلا.

الحدث+ الحصاد

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا