عرض التوجهات الاقتصادية الموريتانية بواشطن :|: أزمة بسبب نقص المياه في مدينة انواذيبو :|: أخصائي : يوجد 900 مريض قصوركلى بحاجة للتصفية في موريتانيا :|: تثبيت أعمدة إنارة شمسية في حي سكني بنواكشوط :|: وزيرالمالية يعقد سلسلة لقاءات في واشنطن :|: أهم محاورالسياسة القطاعية في مجال العدل :|: صندوق النقد يتوقع أدنى مستوى لنمو الاقتصاد منذ الأزمة المالية :|: 5 علامات تدل على كونك إنساناً ناجحاً :|: عملية تأهيل أحياء جديدة بنواكشوط الأسبوع المقبل :|: توقعات باستقبال 26 رحلة سياحية من فرنسا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
الحالة الإعلامية.. ومواكبة اللحظة السياسية
 
 
 
 

الأسرالموريتانية تبدأ الاستعدادات لعيد الأضحى

السبت 10 آب (أغسطس) 2019


بدأت الأسر الموريتانية استعداداتها لعيد الاضحى الذي يصادف بموريتانيا للاثنين المقبل 12 أغسطس 2019 .

وتشمل الاستعدادات عادة في المرحلة الأولى زيارات لأسواق اللباس ويقول كثير من الزبناء الذين تلقنيا شهاداتهم اليوم إن اللباس متوفر ولكنه غال جدا بالنسبة للأطفال والرجال (متوسط تكاليف لباس طفل ونعله 10ألف أوقية قديمة).

كما تتوفر زينة النساء ومايحتجنه من مواد الزينة والتجميل .

أما المرحلة الثانية من الاستعدادات للعيد الكبير كما يعرف محليا فهي جولة في أسواق المواشي لشراءء الأضحية والتي تعرف هي أيضا غلاء في أسعارها حيث أن متوسط سعرها يبدأ من 4000 اوقية جديدة (أربعون ألف أوقية قديمة ) ليصل حتى 80 ألف أوقية قديمة ويتعتبر هذا السعر غاليا جدا اي المتوسط (40 ألف أوقية قديمة) حيث ان الطبقات المتوسطة لاتستطيع توفير ثمن شراء الأضحية مع شراء اللباس ولوازم العيد الأخرى .

وتجدر الاشارة إلى أن الكثير من الموظفين وحتى من المواطنين العاديين كانوا يعولون على العهد الجديد في تقديم مساعدات عينية لمساعدتهم على تخطي عقبة العيد (سرت شائعة بتقديم راتبين أساسيين قبل العيد للموظفين المدنيين على غرار تقديم رواتب للأمنيين والعسكرين ) في اليوم الأخير من عهد الرئيس السابق .

وعموما يستعد الجميع لفرحة العيد ويودون أن يكون العهد الجديد عهد رخاء وأمن وسلام وازدهار.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا