شركة السفن تعرف بالخدمات المقدمة للزبناء :|: اجتماع لوزارة الصحة حول فيروس "كورونا" :|: تحذيرمن السفارة الموريتانية بالصين للجالية حول "كورونا" :|: برنامج زيارة رئيس الجمهورية لولاية اترارزه :|: 3 تحديات أمام الاقتصاد العالمي ونشاط الأعمال.. ما هي؟ :|: نقل موقوفين في ملف CSA إلى انواكشوط :|: موريتانيا تفوزبجائزة للسياحة في مدريد :|: وزيرالصحة ينذرالمضاربين في أسعارالأدوية :|: انطلاق مبادرة "مستقبلي " لمشاريع تشغيل الشباب :|: نصائح للمسافرين للوقاية من فيروس « كورونا» :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مرتكزات الخطاب السياسي / محمدو ولد محمد الأمين *
قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
محاربة الأسباب أوّلا / عبدولاي يريل صو
المُمارَسَةُ السياسيَّةُ و "السؤَالُ الشبَابِيُّ"بموريتانيا / المختارولد داهي
حتى لا نُضَيِّعَ العام 2020 / محمد الأمين ولد الفاضل !
طالب ثانوية يكتشف كوكبا بعد أيام من تدريبه في "ناسا"
من هو خليفة سلطان عمان الجديد ؟
سنة 2020 أمل ..وقلق / محمد ولد سيدي
 
 
 
 

الأسرالموريتانية تبدأ الاستعدادات لعيد الأضحى

السبت 10 آب (أغسطس) 2019


بدأت الأسر الموريتانية استعداداتها لعيد الاضحى الذي يصادف بموريتانيا للاثنين المقبل 12 أغسطس 2019 .

وتشمل الاستعدادات عادة في المرحلة الأولى زيارات لأسواق اللباس ويقول كثير من الزبناء الذين تلقنيا شهاداتهم اليوم إن اللباس متوفر ولكنه غال جدا بالنسبة للأطفال والرجال (متوسط تكاليف لباس طفل ونعله 10ألف أوقية قديمة).

كما تتوفر زينة النساء ومايحتجنه من مواد الزينة والتجميل .

أما المرحلة الثانية من الاستعدادات للعيد الكبير كما يعرف محليا فهي جولة في أسواق المواشي لشراءء الأضحية والتي تعرف هي أيضا غلاء في أسعارها حيث أن متوسط سعرها يبدأ من 4000 اوقية جديدة (أربعون ألف أوقية قديمة ) ليصل حتى 80 ألف أوقية قديمة ويتعتبر هذا السعر غاليا جدا اي المتوسط (40 ألف أوقية قديمة) حيث ان الطبقات المتوسطة لاتستطيع توفير ثمن شراء الأضحية مع شراء اللباس ولوازم العيد الأخرى .

وتجدر الاشارة إلى أن الكثير من الموظفين وحتى من المواطنين العاديين كانوا يعولون على العهد الجديد في تقديم مساعدات عينية لمساعدتهم على تخطي عقبة العيد (سرت شائعة بتقديم راتبين أساسيين قبل العيد للموظفين المدنيين على غرار تقديم رواتب للأمنيين والعسكرين ) في اليوم الأخير من عهد الرئيس السابق .

وعموما يستعد الجميع لفرحة العيد ويودون أن يكون العهد الجديد عهد رخاء وأمن وسلام وازدهار.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا