محكمة العدل السامية : طلب برلماني للفرق بتسمية أعضائها :|: لجنة برلمانية تناقش تعديلات قانون الضمان الاجتماعي :|: مسعود يجمع قادة المعارضة في منزله لنقاش هام :|: مظاهرة جديدة لمقدمي خدمات التعليم اليوم :|: الموريتانيون أكثرالطلاب الافارقة عددا بالمغرب :|: تاجرالسعادة.. من نجَّار إلى بائع زهور! :|: خطأ في ويندوز 10 يتسبب في إتلاف القرص الصلب :|: إعلاميا : لا شيء تحقق لصالح الفئات الهشة ! / محمد الأمين ولد الفاضل :|: أسعارالذهب العالمية تتراجع 18 دولارًا :|: توقعات بوصول بعثة طبية جزائرية اليوم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

3 اجتماعات هامة في انتظارعودة الرئيس غدا
أسعارالذهب العالمية تواصل الصعود خلال التعاملات
أسعارالذهب ترتفع فى الأسواق العالمية مع هبوط الدولار
وزيرالمالية يتحدث عن السيولة بالخزينة العمومية
تنبؤات العرافة العمياء لـلعام الجديد 2021 !
غريب : لاعب يعثرعلى موبايل داخل أرضية الملعب !!
10 اكتشافات جيولوجية هزت عام 2020!
تحديد موعد الجلسة العلنية البرلمانية لنقاش ميزانية 2021
تغييرات في "واتساب" مع بداية العام الجديد
إنشاء أول هيئة ثقافية نسائية بموريتانيا
 
 
 
 

هنيئا لأمتنا بعرسها الديمقراطي/ أحمد جدو ولد محمد عمو

الجمعة 2 آب (أغسطس) 2019


إن فاتح أغسطس يوم تاريخي، بكل المعايير في المسيرة الديمقراطية لأمتنا الموريتانية، إنه يوم لا كالأيام حيث ظهرت الديمقراطية الموريتانية في حلة جديدة .

كيف لا يكون يوما تاريخيا، وقد تنادت الزعامات في قارتنا السمراء أن هلموا إلى مشهد استثنائي وحالة نشاز في شبه منطقتنا، أعطت فيها بلادنا المثل الحسن في التداول السلمي على السلطة، والذي بموجبه يسلم رئيس منتهية ولايته السلطة(الراية) إلى رئيس منتخب ديمقراطيا بانتخابات نزيهة، شهد ممثلو المنظمات الدولية والإقليمية على نزاهتها وشفافيتها.

لقد أيقظت مراسيم تنصيب رئيس الجمهورية المنتخب روح الوطنية عند كل موريتاني اعتزازا منه بما حققته أمتنا من نجاحات ديمقراطية، في ظل الأمن والاستقرار.

إن نعمة السلم وسلاسة نقل السلطة بين هذا الرئيس وذاك لا يقدرها من الشعوب إلا من حرمها، ولنا في بعض الجيران عظة، وكذا بعض من "دول العرب"، حيث يفنى الحاكم شعبا بأكمله كي يبقى في سدة الحكم، وقد يدعم انقلابا أو تمردا في هذه الدولة أو تلك، حتى لا يصل التغييرعتبة قصره أو لا يصاب شعبه ب"فوبيا المطالب بالحقوق والحريات".

إن التمثيل الهزيل من بعض "دول العرب" إن دل على شيء فإنما يدل على أن معظم أنظمتهم الحاكمة يرون في التجربة الديمقراطية الموريتانية في التداول السلمي على السلطة، خطرا قد يحدق بهم، فليس مألوفا لديهم أن يسلم حاكم حي السلطة إلى حاكم منتخب آخر ديمقراطيا، فالقاعدة عند القوم أن لا يتنازل الممسك بالسلطة إلا وهو محمول على نعشه إلى مثواه الأخير أو مطاردا مدحورا في منفاه القسري، جراء انقلاب عسكري قد يؤدي إلى تصفيته الجسدية.

ولقد أثنى غير واحد من الإعلاميين العرب على مثل هذه التجربة الدرس، حيث كتب الإعلامي المعروف، عبد الباري عطوان: " شاهدت للتو ظاهرة حضارية ديمقراطية غير مسبوقة في موريتانيا...رئيس منتخب سلم السلطة بطريقة دستورية لآخر منتخب ويتعانقان بحرارة وهما في قمة اللياقة والحكمة، دون طعن خناجر مسمومة في الظهر..شكرا لموريتانيا وشعبها العظيم، لم أسيطر على دموع الفرح وأنا أعانقهما إعجابا بهذه المفخرة".

وهو كذلك عزيزي عطوان، إنها بحقاة مفخرة مهما تقول المتقولون وتجاهل المتجاهلون، فهي تجربة تستحق الإشادة والتنويه، نستحق كموريتانيين أن نهنأ بها ونهنأ عليها.

فهنيئا لأمتنا بعرسها الديمقراطي.

* مع تصرف طفيف

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا