أخصائي : يوجد 900 مريض قصوركلى بحاجة للتصفية في موريتانيا :|: تثبيت أعمدة إنارة شمسية في حي سكني بنواكشوط :|: وزيرالمالية يعقد سلسلة لقاءات في واشنطن :|: أهم محاورالسياسة القطاعية في مجال العدل :|: صندوق النقد يتوقع أدنى مستوى لنمو الاقتصاد منذ الأزمة المالية :|: 5 علامات تدل على كونك إنساناً ناجحاً :|: عملية تأهيل أحياء جديدة بنواكشوط الأسبوع المقبل :|: توقعات باستقبال 26 رحلة سياحية من فرنسا :|: أنباء عن زيادة مرتقبة في الرواتب للموظفين :|: رئيس الجمهورية يشارك في المنتدى لاقتصادي الروسي-الإفريقي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
 
 
 
 

RFI تكتب عن تحديات ووعود الرئيس الجديد

الجمعة 2 آب (أغسطس) 2019


تم تنصيب محمد ولد الغزواني الخميس 1 أغسطس رئيسًا جديدًا لموريتانيا. هذا الصديق المقرب للرئيس المنصرف محمد ولد عبد العزيز أمامه العديد من المشاريع بدءاً باستعادة ثقة جزء من السكان .

أقيم حفل التنصيب في قصر المرابطون على بعد 35 كم شمال نواكشوط. تميزت عملية التسليم بتبادل الخطب بين الرئيس الجديد والرئيس السابق للدولة. استعرض محمد ولد عبد العزيز إنجازاته على رأس البلاد لمدة 11 عامًا.

وركز الرئيس السابق على الحكم الرشيد، قائلا: "الحكم الرشيد كان خيارا من البداية، وقد قادنا ذلك إلى الإدارة السليمة للأموال العامة، كما مكّن من استقرار الدولة على طريق التنمية المستدامة. لقد أطلقنا ونفذنا العديد من مشاريع الهيكلية الرئيسية في مختلف المجالات مما أدى إلى تحول عميق في النظرة الاقتصادية والاجتماعية للبلد وساهم في تحسن كبير في الظروف المعيشية للسكان."

في أول خطاب له كرئيس للدولة أراد محمد ولد الغزواني أن يكون مجمّعا وأن يجعل نفسه في خدمة جميع الموريتانيين، حيث قال: "سأكون رئيسا لكل الموريتانيين بغض النظر عن آرائهم السياسية أو خياراتهم الانتخابية". وأضاف: إنني أدرك أهمية واجبات أعلى وظيفة في الجمهورية التي أوكلها لي الشعب الموريتاني للتو لإدارة شؤونه في السنوات القادمة، وهذا شرف كبير لي، وهو اختيار يعزز تصميمي على العمل بلا كلل من أجل بناء دولة قوية ومتحررة يعيش فيها المواطنون دون تمييز بسلام وكرامة. دولة مزدهرة توزع ثروتها بالتساوي. "

التغيير في ظل الاستمرارية

الرئيس الجديد ليس معروفا جدا وهو قليل الكلام وصل إلى الرئاسة بعد فوزه في الجولة الأولى وهو فوز لم يقبل به مرشحو المعارضة.

بصفته رئيس أركان القوات المسلحة لمدة عشر سنوات كان هو مهندس استراتيجية محمد ولد عبد العزيز الدفاعية. وقد أثمرت هذه الاستراتيجية أن موريتانيا رغم وجودها في منطقة الساحل التي يقوضها الإرهاب لم تعرف أي حادث في موريتانيا منذ عام 2011. وهذا التغيير في الاستمرارية هو أحد الأسباب التي دفعت الموريتانيين للتصويت لمحمد ولد الغزواني في يونيو الماضي.

ومع ذلك ، فإن التوقعات كبيرة جدا. في أجزاء كثيرة من البلاد هناك احتياجات صارخة لبعض قطاعات السكان الذين لا يحصلون على المياه والخدمات العامة الأساسية مثل الصحة أو التعليم ويشعرون بأن الدولة تخلت عنهم. في برنامج حملته وعد بمليارات من الاستثمارات من أجل الوصول إلى التنمية.

في حين أن المعارضة اعتمدت حملتها على عدم المساواة المتزايد في البلاد إلا أن المصالحة الوطنية يجب أن يكون أحد أولويات هذه الولاية. وعد محمد ولد الغزواني بإنشاء وكالة دمج اجتماعي مرتبطة مباشرة برئاسة الجمهورية وبميزانية قدرها 20 مليار أوقية جديدة على مدى خمس سنوات حوالي 100 مليون يورو في السنة.

ومع هذا الرئيس الجديد يأمل الموريتانيون أن تتحول الوعود إلى حقيقة.

بعد نقل السلطة من المتوقع الآن تعيين مدير لديوان رئيس الدولة ورئيس وزراء جديد واستقالة الحكومة لتشكيل فريق جديد.

ترجمة الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا