زيارة للوزيرالأول لمدينة ألاك الأسبوع المقبل :|: الرئيس :" منظمة OMVS نموذج للتكامل الاقليمي" :|: نصائح للتخلص من انتفاخ الأمعاء :|: تعهد رسمي بتقليص عدد موردي الأدوية :|: إنطلاق القمة ال 18 لرؤساء دول في منظمة استثمار نهر السينغال :|: السلطات الأمنية ترحل مهاجرين الى بلدانهم :|: نهاية النيوليبرالية والتاريخ يولد من جديد / بقلم: جوزيف ستيغليتز :|: أسعارالذهب العالمية تسجل ارتفاعا جديدا :|: RFI : ترصد تحطم قارب مهاجرين سرييين على سواحل موريتانيا :|: BP تقدراحتياطي حقل الغاز "السلحفاة " :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إلى من يهمهم أمر الزراعة في هذا البلد
من هوالطالب الذي أشعل فتيل الحرب العالمية الأولى؟
موريتانيا تحضرلأضخم عرض عسكرى في ذكرى الاستقلال
203 مليارات دولار خسائر الاقتصاد العالمي بسبب الكسل
59 مضت...من أمل يتجدد / محمد سالم الددي *
حلم وطن !. / الحسين الزين بيان
معلومات عن زيادة مقررة للرواتب
طرق انفاق غريبة لدى الأغلياء في العالم !!
قاطرة تنفيذ "تعهداتي" تجلب الأمل الفسيح / محمد نافع ولد المختار ولد آكَّه
نظفوها سيدي الرئيس / محمد ولد عبد القادر *
 
 
 
 

سكان انواكشوط يتوفدون على أول ساحة خضراء بالمدينة

الأحد 28 تموز (يوليو) 2019


من كل مناطق العاصمة انواكشوط توافد المواطنون وعدد من افراد الجاليات المقيمة في موريتانيا الى نافورة انواكشوط الجديدة التي أصبحت في لمحة عين أحد أهم المعالم السياحية في العاصمة حيث جذبت مئات الزوار منذ أيام .

تقع النافورة في الساحة الجديدة الواقعة بين شارع الوحدة الوطنية جمال عبد الناصر سابقا والقصر الرئاسي وتحيط بها مساحات خضراء وارصفة ملونة وفضاءات مفتوحة اضافة الى موقف للسيارات .

أصبحت النافورة الصغيرة قبلة للباحثين عن اجواء مغايرة الأجواء المنزل اليها يشد الكثيرون الرحال منذ ساعات المساء الأولى حيث توفر مساحات فسيحة ونظيفة يلعب بها الاطفال ويسترخى فيها الكبار بينما يفضل البعض الجلوس قرب النافورة لمتابعة ضخها للمياه يلتقطون صورا من المشهد الذي ربما لم يشاهده بعضهم عن قرب من قبل .

ورغم أن بعض الأشغال ماتزال جارية في الساحة الكبيرة التي تبدأ من مقر مجلس الشيوخ سابقا الى جافة شارع جمال عبد الناصر سابقا "الوحدة الوطنية حاليا" الا ان تعطش سكان انواكشوط واشتياقهم للمساحات الخضراء التي يشاهدها بعضهم فقط عبر شاشات التلفزيون دفعهم الى التوافد على الساحة وجعلها فضاء للراحة والاستجمام في عاصمة تفتقر الى امكان الراحة والمساحات الخضراء والفضاءات المفتوحة

الحدث

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا