انتخاب إبراهيم ولد أبتي نقيبا للمحامين :|: اجراء الشوط الثاني من انتخابات المحامين :|: الاتحاد من أجل ترسيم مقدمي خدمات التعليم يرفض تمديد العقود :|: تبادل المهام بين الوزيرالاول الجديد وسلفه :|: من غرائب السعادة !! :|: "نيترات الأمونيوم.": ماض أسود.. لمادة قاتلة ! :|: طلب من الحكومة المستقيلة مواصلة العمل :|: عاجل: رئيس الجمهورية يعين وزيرا أول جديد ا :|: الربيع الأول للعهد الجديد: ربيع الأمل في المنجزات الكبرى * :|: تصريح الوزيرالأول بعد استقالته اليوم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إجراءات احترازية من أجل طريق آمن / محمد الأمين ولد الفاضل
اليوم الأخير ! / أحمد عبد السلام
رحلات صيفية إلى المريخ.. وللعرب نصيب!
مزرعة الرئيس! / البشير ولد عبد الرزاق
معالجة قضايا انعدام الجنسية / محمد المختارالفقيه
غزواني.. صرامة في الأولويات وانفتاح حكومي على الجميع/سيد احمد ولد احجور
صحيفة: هاكربريطانيون وأمريكيون وراء اختراق حسابات "تويتر"
هل يختفي فيروس كورونا قريباً ؟
عن المدرسة الجمهورية ...
سنة من تعهداتي / محمد عبد الله ولد سيدي
 
 
 
 

سكان انواكشوط يتوفدون على أول ساحة خضراء بالمدينة

الأحد 28 تموز (يوليو) 2019


من كل مناطق العاصمة انواكشوط توافد المواطنون وعدد من افراد الجاليات المقيمة في موريتانيا الى نافورة انواكشوط الجديدة التي أصبحت في لمحة عين أحد أهم المعالم السياحية في العاصمة حيث جذبت مئات الزوار منذ أيام .

تقع النافورة في الساحة الجديدة الواقعة بين شارع الوحدة الوطنية جمال عبد الناصر سابقا والقصر الرئاسي وتحيط بها مساحات خضراء وارصفة ملونة وفضاءات مفتوحة اضافة الى موقف للسيارات .

أصبحت النافورة الصغيرة قبلة للباحثين عن اجواء مغايرة الأجواء المنزل اليها يشد الكثيرون الرحال منذ ساعات المساء الأولى حيث توفر مساحات فسيحة ونظيفة يلعب بها الاطفال ويسترخى فيها الكبار بينما يفضل البعض الجلوس قرب النافورة لمتابعة ضخها للمياه يلتقطون صورا من المشهد الذي ربما لم يشاهده بعضهم عن قرب من قبل .

ورغم أن بعض الأشغال ماتزال جارية في الساحة الكبيرة التي تبدأ من مقر مجلس الشيوخ سابقا الى جافة شارع جمال عبد الناصر سابقا "الوحدة الوطنية حاليا" الا ان تعطش سكان انواكشوط واشتياقهم للمساحات الخضراء التي يشاهدها بعضهم فقط عبر شاشات التلفزيون دفعهم الى التوافد على الساحة وجعلها فضاء للراحة والاستجمام في عاصمة تفتقر الى امكان الراحة والمساحات الخضراء والفضاءات المفتوحة

الحدث

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا