اجتماع لوزارة الصحة حول فيروس "كورونا" :|: تحذيرمن السفارة الموريتانية بالصين للجالية حول "كورونا" :|: برنامج زيارة رئيس الجمهورية لولاية اترارزه :|: 3 تحديات أمام الاقتصاد العالمي ونشاط الأعمال.. ما هي؟ :|: نقل موقوفين في ملف CSA إلى انواكشوط :|: موريتانيا تفوزبجائزة للسياحة في مدريد :|: وزيرالصحة ينذرالمضاربين في أسعارالأدوية :|: انطلاق مبادرة "مستقبلي " لمشاريع تشغيل الشباب :|: نصائح للمسافرين للوقاية من فيروس « كورونا» :|: تخرج الدفعة 6 من المترجمين في اللغة الانجليزية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مرتكزات الخطاب السياسي / محمدو ولد محمد الأمين *
قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
محاربة الأسباب أوّلا / عبدولاي يريل صو
المُمارَسَةُ السياسيَّةُ و "السؤَالُ الشبَابِيُّ"بموريتانيا / المختارولد داهي
حتى لا نُضَيِّعَ العام 2020 / محمد الأمين ولد الفاضل !
طالب ثانوية يكتشف كوكبا بعد أيام من تدريبه في "ناسا"
من هو خليفة سلطان عمان الجديد ؟
سنة 2020 أمل ..وقلق / محمد ولد سيدي
 
 
 
 

سكان انواكشوط يتوفدون على أول ساحة خضراء بالمدينة

الأحد 28 تموز (يوليو) 2019


من كل مناطق العاصمة انواكشوط توافد المواطنون وعدد من افراد الجاليات المقيمة في موريتانيا الى نافورة انواكشوط الجديدة التي أصبحت في لمحة عين أحد أهم المعالم السياحية في العاصمة حيث جذبت مئات الزوار منذ أيام .

تقع النافورة في الساحة الجديدة الواقعة بين شارع الوحدة الوطنية جمال عبد الناصر سابقا والقصر الرئاسي وتحيط بها مساحات خضراء وارصفة ملونة وفضاءات مفتوحة اضافة الى موقف للسيارات .

أصبحت النافورة الصغيرة قبلة للباحثين عن اجواء مغايرة الأجواء المنزل اليها يشد الكثيرون الرحال منذ ساعات المساء الأولى حيث توفر مساحات فسيحة ونظيفة يلعب بها الاطفال ويسترخى فيها الكبار بينما يفضل البعض الجلوس قرب النافورة لمتابعة ضخها للمياه يلتقطون صورا من المشهد الذي ربما لم يشاهده بعضهم عن قرب من قبل .

ورغم أن بعض الأشغال ماتزال جارية في الساحة الكبيرة التي تبدأ من مقر مجلس الشيوخ سابقا الى جافة شارع جمال عبد الناصر سابقا "الوحدة الوطنية حاليا" الا ان تعطش سكان انواكشوط واشتياقهم للمساحات الخضراء التي يشاهدها بعضهم فقط عبر شاشات التلفزيون دفعهم الى التوافد على الساحة وجعلها فضاء للراحة والاستجمام في عاصمة تفتقر الى امكان الراحة والمساحات الخضراء والفضاءات المفتوحة

الحدث

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا