أزمة بسبب نقص المياه في مدينة انواذيبو :|: أخصائي : يوجد 900 مريض قصوركلى بحاجة للتصفية في موريتانيا :|: تثبيت أعمدة إنارة شمسية في حي سكني بنواكشوط :|: وزيرالمالية يعقد سلسلة لقاءات في واشنطن :|: أهم محاورالسياسة القطاعية في مجال العدل :|: صندوق النقد يتوقع أدنى مستوى لنمو الاقتصاد منذ الأزمة المالية :|: 5 علامات تدل على كونك إنساناً ناجحاً :|: عملية تأهيل أحياء جديدة بنواكشوط الأسبوع المقبل :|: توقعات باستقبال 26 رحلة سياحية من فرنسا :|: أنباء عن زيادة مرتقبة في الرواتب للموظفين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
 
 
 
 

تباشير عهد ميمون/ بقلم الولي ولدسيدي هيبه

السبت 27 تموز (يوليو) 2019


أقدم رئيس الدولة المقبل السيد محمد ولد الغزواني على أمرين بارزين لهما دلالات عظيمة تبشر، على وقع تهاطلات مطرية مبشرة بخريف مبارك، بمقدم عهد جديد من رد الاعتبار للمواطن الموريتاني وصون كرامته والحفاظ على حقوقه.

فأما الأول فتمثل في تواصله مع الصحفي الشيخ بكاي بعد للاطمئنان على تقدم صحته بعد الإعلان عن نجاح عملية القلب التي أجريت له في تونس،

وأما الثاني فكان فيما أبدى من الاهتمام بمسألة ديون الشيخ الرضى رادا بذلك الأمل إلى نفوس المواطنين اليائسة الذين بيعت بيوتهم؛ أملا بإمكانية استرجاع الحقوق أو بعضها. وهي الحقوق التي لما لم تدفع لأهلها خرس عن المطالبة بها القضاء مثل أي جهاز آخر في الدولة، التي لم تسع إلى إحقاق حق أو ترتيب أمر.

وخرست أبواق النفاق

نعم، خرست أبواق التملق والنفاق والأحادية السياسية، وتجمدت أحبار أقلامها المخنثة حتى أغطشت ليلها. حقيقة يكشف عنها نضوب المعين وتلاحق علامات الاضمحلال وقرب التحول الذي يعد به فجر أبلج فلاحت في الآفاق أنواره.

وإن لهذا الصمت لفوائد كثيرة أقلها:

- تقهقر الإعلام الخشبي ودفع القيمون عليه ثمن ذلك بفقدهم القدرة على إعادة أسطوانة التضخيم المشروخة، استخدام مفردات زال قاموسها وتولى عهدها،

- تواري الزبانية وراء الستار بعد انتهاء الفصل الأخير من مسرحيتها اليائسة،

- ظهور حطاب التصالح مع ثوابت دولة المواطنة، والوحدة والوئام، وإعادة الاعتبار لمؤسسات الدولة وممتلكاتها ومقدراتها ومساءلة من نهبوها وأفسدوها،

- قيام مفهومي الدولة والعدالة الاجتماعية وانطلاق التنمية المتوازنة على أسس حددها خطاب الرئيس خلال حملته الانتخابية.

لن يمنع الشروق بسحب اليأس

في ذات سياق منهجية الأقصاء، المتبعة على كل الأصعدة، يجري الترتيب لإقصاء كل شرفاء الرأي وأصحاب المواقف التي لا تعاقر النفاق ولا تتخذ التزلف والاسترضاء مطية.. إقصاؤهم، على يد زمرة الزبانية التي تفرق دمها في كل القطاعات، ومنعهم من الحضور لحفل تنصيب الرئيس محمد ولد الغزواني. ولكنهم لن يحجبوا، بهذه القشة الأخيرة، الشموس التي استعصت على حجبهم فظلت تسطع، ولأنه ما بعد التنصيب سيظهر الحق ويزهق الباطل فلن يكون لعمل اليأس من قدرة على إبقاء الأمور على حالها وعلى كنع الشروق بمكائد اليأس.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا