مصدررسمي : 22 ألف عدد المنقبين في تيرس :|: أسعارالذهب العالمية تتراجع :|: انواكشوط: القبض على متهم فارمن العدالة :|: أضواء على الآراء المختلفة حول فتح الطريق أمس :|: مناقشة تعديل قانون محكمة العدل السامية غدا :|: مديرشركة المعادن يتعهد للمنقبين :|: مدير الصحة : تسجيل 77 إصابة و85 حالة شفاء :|: الحزب الحاكم يدعو "لخروج آمن" من الاجراءات الاحترازية :|: المجلس العام للبنك المركزي يعقد اجتماعا هاما :|: أمن الطرق يعتمد رقما مجانيا للوقاية من حوادث السير :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

هنيئا للنظام.. وننتظر المزيد من هذه التعيينات / محمد الأمين ولد الفاضل
الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
عبد العزيز ولد الداهي... "أصل أشكم"
دراسة: نزلات البرد يمكن أن تحمي من فيروس "كورونا"
ماهو الفرق بين المسباروالمركبة الفضائية؟
 
 
 
 

حكمة "الرئيس المنتخب "/ يعقوب ولد السيف

الثلاثاء 23 تموز (يوليو) 2019


الوظيفة الأسمى فى الدولة لا تحتمل الشغور ولذلك:

- أسند الدستور لرئيس الجمعية الوطنية تولى نيابة رئيس الجمهورية فى تسيير الشؤون الجارية حال شغور الوظيفة أو وجود مانع نهائي من مزاولته لها.

وتأكيدا على الحرص على عدم شغور منصب رئاسة الجمهورية سمي الدستور رئيس المجلس الدستوري لتولي نفس النيابة فى حالة مانع لرئيس الجمعية الوطنية. (المادة 40/ج) .

- احتاط الدستور بمناسبة انقضاء مأمورية رئاسية من حصول الشغور، فنص على أنه يتم:"...انتخاب رئيس الجمهورية الجديد 30 يوما على الأقل ... قبل انقضاء مدة الرئاسة الجارية..." (المادة 26/ج) .

الحالة الأخيرة فى الإطار الطبيعي لها، تعيشها الجمهورية لأول مرة فى تاريخها، وهي حالة فوق ضمانها لعدم حصول الشغور، ولأنها تسمح بتعايش رئيسين: منتخب وآخر منصرف، فهي مفيدة للصحة العامة لأن:

رؤية رئيس يرحل ويعلم أنه كذلك مريحة للنظر.

وترديد عبارة "الرئيس المنتخب" وواقع "الرئيس المنصرف " مرطب للحلق ومطرب سماعا، منعش للأنوف بهواء التغيير، ومحفز لحاسة اللمس لاستدرار تحقيق الإنجازات الملموسة.

عبارة "الرئيس المنتخب " وواقع "الرئيس المنصرف" فيها من اعتبار للإرادة الشعبية واحترام القانون ما يسمح بالتطلع لغد يحمل أملا في قيام دولة القانون، ولو مجرد أمل على أقل تقدير .

فيه فوق كل ذلك، عبرة لمن يعتبر؛ فلو دامت لغيرك ما وصلت إليك.

ف "الرئيس المنتخب" هو غدا "الرئيس المنصرف"، قبل أن يغدو لاحقا "الرئيس السابق" ثم مجرد " رئيس سابق"
لقب "رئيس سابق" يضمن امتيازات مادية، لكنه لا يضمن التقدير المعنوي، لأنه فى الواقع حيثية لحكم بات من الشعب على فترة حكم ذلك الرئيس "السابق"

(فاعتبروا يا أولي الألباب )

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا