عرض التوجهات الاقتصادية الموريتانية بواشطن :|: أزمة بسبب نقص المياه في مدينة انواذيبو :|: أخصائي : يوجد 900 مريض قصوركلى بحاجة للتصفية في موريتانيا :|: تثبيت أعمدة إنارة شمسية في حي سكني بنواكشوط :|: وزيرالمالية يعقد سلسلة لقاءات في واشنطن :|: أهم محاورالسياسة القطاعية في مجال العدل :|: صندوق النقد يتوقع أدنى مستوى لنمو الاقتصاد منذ الأزمة المالية :|: 5 علامات تدل على كونك إنساناً ناجحاً :|: عملية تأهيل أحياء جديدة بنواكشوط الأسبوع المقبل :|: توقعات باستقبال 26 رحلة سياحية من فرنسا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
الحالة الإعلامية.. ومواكبة اللحظة السياسية
 
 
 
 

بيان لأربعة من مرشحي الرئاسة السابقين

الاثنين 22 تموز (يوليو) 2019


أصدر اربعة مرشحين للرئاسة محسوبين على المعارضة بيانا مشتركا مساءاليوم تحدثوا فيه عن رأيهم في الوضعية العامة للبلد .

وفيما يلي نص البيان المشترك:

عشية نهاية مأموريته الأخيرة يواصل رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز سعيه للتأكيد على نيته المعلنة بأنه رغم انقضاء مأموريته لن يبتعد قيد أنملة عن تسيير الشأن العام في هذا البلد.

فكل القرارات التي اتخذها منذ انقلابه الانتخابي الأخير تهدف إلى مكافأة أفراد حاشيته و إلى إعاقة تطبيع الحياة السياسية و الإدارية و الاقتصادية و الاجتماعية التي أحكم إغلاقها من خلال:

⁃ انتشار التعيينات النفعية في الوظائف الإستراتيجية مثل بعض السفارات

⁃ ميزانية تكميلية بمبلغ 17 مليار أوقية انْتُزعت من البرلمان الذي تم تحويله الى غرفة تسجيل لتسديد صفقات مربحة و مشبوهة في مجال البني الطرقية لصالح بعض رجال الأعمال المقربين منه

⁃ انتشار منح الأراضي و غيرها من الامتيازات المتعددة على أساس الزبونية و التربح الفاحش

⁃ حملة قمع وحشية موجهة ضد بعض المواطنين لزرع الرعب و تسميم الاجواء السياسية على أسس عنصرية و زرع التفرقة بين المواطنين المسالمين لصرف النظر عن فضيحة الانقلاب الانتخابي

⁃ اعادة تفعيل إجراءات المتابعة الجائرة ضد بعض المواطنين لأسباب سياسية محضة أمام البوليس الدولي الانتربول على الرغم من خيبة المحاولات السابقة لاستغلال هذه الهيئة الدولية

⁃ محاولة توريط بلدان شقيقة في الأزمة الانتخابية الحالية

⁃ محاولة الهاء الساحة الإعلامية باختلاق تدشينات لمشاريع وهمية بغرض صرف النظر عما اقترفه النظام من جرائم في الماضي و الحاضر

على الرغم من هذه الوضعية المتدهورة فقد ظلت المعارضة الديمقراطية ممثلة في المرشحين الأربعة الموقعين أسفله تدعو الى التعقل و الحوار من أجل خلق اجواء ملائمة للسلم الاجتماعي و ايجاد حل للازمة الانتخابية و تطبيع حقيقي للحياة السياسية في البلد. و لهذا الغرض فانه من الضروري اتخاذ الإجراءات الفورية التالية التي من شأنها تمهيد الطريق أمام الحوار:

⁃ - إطلاق سراح جميع الأشخاص الذين تم اعتقالهم في إطار الأزمة الانتخابية التي خلقها النظام؛

⁃ - الوقف الفوري و النهائي لجميع المتابعات الجائرة ضد الأشخاص المستهدفين باجراءات قضائية تعسفية و على وجه الخصوص كل من : محمد ولد بوعماتو ، الإمام الشافعي، محمد ولد الدباغ وفرفوره منت بابه؛

- - نوجه نداء حارا الى كل أفراد شعبنا و كل الوطنيين و الديمقراطيين في البلد من اجل تعزيز وحدتنا الوطنية و إفشال محاولات الرئيس الحالي الرامية الى استمرار حكمه الشخصي من وراء ستار و خلق مناخ يفضي الى عدم الاستقرار و يعيق تطبيع الحياة الديمقراطية.

المترشحون للانتخابات الرئاسية 22 يونيو 2019، السادة :

- سيدي محمد و لد بوبكر

- كان هامدو بابا

- برام الداه ولد اعبيد

- محمد ولد مولود

انواكشوط بتاريخ 22 يوليو 201

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا