خبيريكشف ما قد يوقف فيروس "كورونا" !! :|: رئيس الجمهورية يتحدث عن واقع الزراعة بالبلد :|: تعيينات في قادة فصائل الحرس الوطني :|: الافراج عن المعتقلين على خلفية ملف "الفيديو" :|: الطقس: توقعات بارتفاع نسبي لدرجات الحرارة :|: اقرارتشكيل لجنة تحقيق برلمانية :|: الدولة تبحث اجراءات لاصلاح الوظيفة العمومية :|: نشر تائج مقدمي خدمة التعليم الجزء 2 :|: ما هوالمشروع الذي يدشنه رئيس الجمهورية ؟ :|: "الهابا" تجتمع للمصادقة على تعيين مدير التلفزيون الرسمي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
محاربة الأسباب أوّلا / عبدولاي يريل صو
المُمارَسَةُ السياسيَّةُ و "السؤَالُ الشبَابِيُّ"بموريتانيا / المختارولد داهي
حتى لا نُضَيِّعَ العام 2020 / محمد الأمين ولد الفاضل !
طالب ثانوية يكتشف كوكبا بعد أيام من تدريبه في "ناسا"
من هو خليفة سلطان عمان الجديد ؟
سنة 2020 أمل ..وقلق / محمد ولد سيدي
السيد الرئيس لا يليق بكم العمل من القصر / محمد فال يحي
 
 
 
 

رئيس الجمهورية يتسلم رسالة من نظيره السنيغالي

الاثنين 22 تموز (يوليو) 2019


تسلم رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ظهر اليوم الاثنين بالقصر الرئاسي في نواكشوط رسالة خطية من أخيه وصديقه فخامة السيد ماكي صال.

وقام بتسليم الرسالة السيد امادو با وزير الشؤون الخارجية والسينغاليين في الخارج الذي يزور بلادنا حاليا.

وأدلى الوزير السنغالي بعيد اللقاء للوكالة الموريتانية للأنباء بتصريح قال فيه"كان لي الشرف بالاستقبال من طرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، حاملا إليه رسالة من أخيه وصديقه فخامة السيد الرئيس ماكي صال.

و تعلمون ان بلدينا يقيمان علاقات متميزة ينسجها الدين والتاريخ والجغرافيا، كما حباهما الله جلت قدرته بثروات طبيعية من أهمها ليس النفط فحسب وإنما الماء.

جرى خلال اللقاء الحديث عن علاقاتنا الثنائية المتميزة ، كما أبلغت رئيس الجمهورية خلال اللقاء بأن الرئيس ماكي صال سيحضر إلى جانبه مراسم تنصيب الرئيس المنتخب السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

مكنتتي الزيارة كذلك من التباحث مع نظيري وزير الشؤون الخارجية والتعاون حول مجالات التعاون المشترك خصوصا في مجالات التعليم العالي والصيد البحري والبيطرة ومجالات أخرى متعددة وتوصلنا إلى اتفاق في مختلف المجالات التي تم بحثها.تم كذلك استعراض الوضع في الساحل ومواقف بلدينا في المحافل الإقليمية والدولية.

تجدر الإشارة إلى أنني اقوم بأول مهمة خارجية منذ تعييني مؤخرا وزيرا للشؤون الخارجية في السينغال".

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا