عرض التوجهات الاقتصادية الموريتانية بواشطن :|: أزمة بسبب نقص المياه في مدينة انواذيبو :|: أخصائي : يوجد 900 مريض قصوركلى بحاجة للتصفية في موريتانيا :|: تثبيت أعمدة إنارة شمسية في حي سكني بنواكشوط :|: وزيرالمالية يعقد سلسلة لقاءات في واشنطن :|: أهم محاورالسياسة القطاعية في مجال العدل :|: صندوق النقد يتوقع أدنى مستوى لنمو الاقتصاد منذ الأزمة المالية :|: 5 علامات تدل على كونك إنساناً ناجحاً :|: عملية تأهيل أحياء جديدة بنواكشوط الأسبوع المقبل :|: توقعات باستقبال 26 رحلة سياحية من فرنسا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
الحالة الإعلامية.. ومواكبة اللحظة السياسية
 
 
 
 

رئيس الجمهورية يتسلم رسالة من نظيره السنيغالي

الاثنين 22 تموز (يوليو) 2019


تسلم رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ظهر اليوم الاثنين بالقصر الرئاسي في نواكشوط رسالة خطية من أخيه وصديقه فخامة السيد ماكي صال.

وقام بتسليم الرسالة السيد امادو با وزير الشؤون الخارجية والسينغاليين في الخارج الذي يزور بلادنا حاليا.

وأدلى الوزير السنغالي بعيد اللقاء للوكالة الموريتانية للأنباء بتصريح قال فيه"كان لي الشرف بالاستقبال من طرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، حاملا إليه رسالة من أخيه وصديقه فخامة السيد الرئيس ماكي صال.

و تعلمون ان بلدينا يقيمان علاقات متميزة ينسجها الدين والتاريخ والجغرافيا، كما حباهما الله جلت قدرته بثروات طبيعية من أهمها ليس النفط فحسب وإنما الماء.

جرى خلال اللقاء الحديث عن علاقاتنا الثنائية المتميزة ، كما أبلغت رئيس الجمهورية خلال اللقاء بأن الرئيس ماكي صال سيحضر إلى جانبه مراسم تنصيب الرئيس المنتخب السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

مكنتتي الزيارة كذلك من التباحث مع نظيري وزير الشؤون الخارجية والتعاون حول مجالات التعاون المشترك خصوصا في مجالات التعليم العالي والصيد البحري والبيطرة ومجالات أخرى متعددة وتوصلنا إلى اتفاق في مختلف المجالات التي تم بحثها.تم كذلك استعراض الوضع في الساحل ومواقف بلدينا في المحافل الإقليمية والدولية.

تجدر الإشارة إلى أنني اقوم بأول مهمة خارجية منذ تعييني مؤخرا وزيرا للشؤون الخارجية في السينغال".

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا