عرض التوجهات الاقتصادية الموريتانية بواشطن :|: أزمة بسبب نقص المياه في مدينة انواذيبو :|: أخصائي : يوجد 900 مريض قصوركلى بحاجة للتصفية في موريتانيا :|: تثبيت أعمدة إنارة شمسية في حي سكني بنواكشوط :|: وزيرالمالية يعقد سلسلة لقاءات في واشنطن :|: أهم محاورالسياسة القطاعية في مجال العدل :|: صندوق النقد يتوقع أدنى مستوى لنمو الاقتصاد منذ الأزمة المالية :|: 5 علامات تدل على كونك إنساناً ناجحاً :|: عملية تأهيل أحياء جديدة بنواكشوط الأسبوع المقبل :|: توقعات باستقبال 26 رحلة سياحية من فرنسا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
الحالة الإعلامية.. ومواكبة اللحظة السياسية
 
 
 
 

أسعارخام الحديد تقترب من أعلى مستوى في 5 سنوات .. 120 دولارا للطن

الأربعاء 17 تموز (يوليو) 2019


بلغ سعر خام الحديد نحو 120 دولارا للطن الواحد، ليقترب بذلك من أعلى مستوى له في خمس سنوات. فكارثة انهيار سد منجم كوريجدو فيجاو جنوب شرق البرازيل، أسفرت عن تراجع الصادرات البرازيلية من الخام، بعد توقعات سابقة بأن تشهد نموا هذا العام، وبعد شهرين من تلك الكارثة أدت الظروف الجوية السيئة في أستراليا، وإعصار فيرونيكا الذي ضرب المنطقة الرئيسة المنتجة لخام الحديد إلى تقليص الإنتاج، بحيث كانت صادرات أستراليا من الخام في آذار (مارس) الماضي الأقل في السنوات الثلاث الماضية.

وتراجعت الشحنات الأسترالية المصدرة إلى الخارج خاصة إلى الصين، في الوقت الذي ترافق ذلك مع زيادة إنتاج المصانع الصينية من الصلب، ومن ثم زيادة طلبها على خام الحديد، وكان الاختلال بين العرض المتراجع والطلب المتزايد العامل الرئيس وراء ارتفاع الأسعار، على الأقل من وجهة نظر عدد كبير من الخبراء.

وبات السؤال: هل نحن أمام ارتفاع مؤقت في أسعار الخام لأسباب طارئة، أم أننا نواجه وضعا استثنائيا سيستمر لبعض الوقت، بما له من تأثير في عدد من القطاعات المهمة أبرزها صناعة الصلب؟ وهل نحن أمام وضع صحي للأسواق يسمح بانتعاشها على الأمد الطويل، وما تأثير هذا الارتفاع في صناعة الصلب العالمية، التي تعد أحد أحجار الزاوية في قطاع البناء والتشييد؟

في أواخر الشهر الماضي اجتمع ثمانية من كبار مصنعي الصلب في الصين لدراسة القضايا التي تؤثر في الصناعة، وعلى الرغم من أنه لم يتسرب كثير مما دار في اللقاء، إلا أن من بين ما تسرب قيام المجموعة بدراسة ما إذا كانت أسعار خام الحديد تعكس السوق بدقة، وبحث دور المضاربين في أسواق العقود المستقبلية، وكشف هذا الاجتماع عن طبيعة التحديات التي تواجه صناعة الصلب في الصين، خاصة مع مواصلة أسعار خام الحديد الارتفاع.

وقال لـ”الاقتصادية” ريتشارد فراي المحلل المالي في بورصة لندن، إنه من الصعب تبرير الجولة الأخيرة من الارتفاع في الأسعار، فمن وجهة نظري الإمدادات البرازيلية والأسترالية في تعاف، ومن ثم لا يجب أن تكون الأسعار مرتفعة عند تلك المستويات.

وأضاف، “شحنات أيار (مايو) من خام الحديد بلغت 127 مليون طن وهذا ثاني أعلى معدل على الإطلاق، في الوقت ذاته الطلب يتلاشى مع تراجع مؤشر المشتريات الصناعية الصينية، ومن ثم هناك عوامل أخرى غير العرض والطلب تحرك الأسواق”.

ويواصل ريتشارد فراي قائلا، “إن المحرك الرئيس للارتفاع الراهن في الأسعار هو الانخفاض المستمر في مخزونات الموانئ من الخام، وكذلك المضاربون الذين يمتلكون أموالا مستثمرة في العقود المستقبلية لخام الحديد، وهؤلاء يتمتعون بقدرة كبيرة على تحريك الأسواق لصالحهم”.

وأوضح أن أسعار خام الحديد التي لا تزال تقارب 120 دولارا أمريكيا للطن، أقل بكثير من الرقم القياسي الذي حققه الخام عام 2011 والبالغ 191 دولارا للطن حينها، أو 160 دولارا للطن الذي تم الوصول إليه في آخر ارتفاع كبير منذ سبع سنوات، مع هذا فإن السعر الحالي لا يزال كبيرا ويضغط بشدة على منتجي الصلب خاصة في الصين التي تنتج بمفردها نصف إنتاج الفولاذ في العالم، كما أن الاتجاهات لديها تحدد وضع الصناعة في العالم برمته.

في هذا الإطار يتشكك بعض الخبراء في أن يواصل خام الحديد مسيرته السعرية المرتفعة حاليا.

ويعلق الخبير الاستثماري هارولد سبنسر لـ”الاقتصادية” قائلا، “من غير المتوقع أن تستمر أسعار الخام مرتفعة العام المقبل، وفي الغالب ستتراجع الأسعار إلى نطاق يراوح بين 80 و90 دولارا بحلول كانون الثاني (يناير) أو شباط (فبراير) المقبل على أقصى تقدير، وهذا قد يسهم في إنعاش صناعة الصلب الصينية، خاصة في ظل عمليات الاندماج التي تشهدها الصناعة، وإغلاق السلطات مصانع عديد من المنتجين غير الشرعيين أو غير المرخصين، وهذا قد يسفر عن تحقيق صناعة الصلب هوامش ربحية عالية”.

إلا أن أغلب وجهات النظر تلك لا تأخذ في الاعتبار الاستراتيجية التي يمكن أن تتبناها شركات إنتاج خام الحديد خاصة الأسترالية والبرازيلية للإبقاء على الأوضاع الراهنة لصالحها.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا