تعيين مكلف بمهة بديوان الوزير الأول :|: مجلس الوزراء: تعيينات في عدة قطاعات حكومية "بيان" :|: تسريبات : تعيين مديرللجنة الوطنية للمحروقات :|: تسريبات : تعيين مديرجديد للحج :|: تسريبات : تعيين مدير لقناة "الموريتانية" ومدير للطاقة :|: رئيس الجمهورية يزورولاية اترارزه قريبا :|: توقيف شخصين وغلق مصنع مزور :|: ذعر كورونا يجتاح العالم.. ويصل إلى المطارات :|: اجتماع مجلس الوزراء ... ترقب لتعيينات في بعض القطاعات :|: عرض ونقاش أمام البرلمان لحصيلة الحكومة قريبا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قصصهم المتشابهة حتى الضجر! / البشير ولد عبد الرزاق
مرتكزات الخطاب السياسي / محمدو ولد محمد الأمين *
قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
العالم يستعد لاستقبال الـ 2020 بعادات وغرائب وعجائب!!
من هوالمهندس الذي اغتالته أمريكا مع سليماني؟
محاربة الأسباب أوّلا / عبدولاي يريل صو
المُمارَسَةُ السياسيَّةُ و "السؤَالُ الشبَابِيُّ"بموريتانيا / المختارولد داهي
حتى لا نُضَيِّعَ العام 2020 / محمد الأمين ولد الفاضل !
طالب ثانوية يكتشف كوكبا بعد أيام من تدريبه في "ناسا"
من هو خليفة سلطان عمان الجديد ؟
 
 
 
 

الصين تحذرمن "مخاطر كبرى" على الاقتصاد العالمي

الثلاثاء 9 تموز (يوليو) 2019


أعلنت الصين أن الحمائية و"أساليب المضايقة" تهدد النظام العالمي، في وقت شارك فيه الرئيس شي جينبينغ في قمة مجموعة العشرين في اليابان قبل سبوع وعقد اجتماعاً مع نظيره الأميركي دونالد ترمب .

والتقى شي ثلاثة رؤساء أفارقة على هامش قمة أكبر عشرين اقتصادا في العالم التي افتتحت، قبل اسبوع في أوساكا وسط خلافات جيوسياسية وحرب تجارية بين واشنطن وبكين، وانقسامات حول التغير المناخي، وفقا لوكالة "فرانس برس".

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الصينية داي بينغ للصحافيين: "أشار جميع القادة في هذا الاجتماع إلى أن النهج الأحادي والحمائية وأساليب المضايقة في تزايد، ما يشكل خطراً كبيراً على العولمة الاقتصادية والنظام الدولي، وتحديات كبرى للبيئة الخارجية للدول النامية".

وأوضح أن "شي" التقى رؤساء مصر عبد الفتاح السيسي، وجنوب إفريقيا سيريل رامافوسا، والسنغال ماكي سال.

وقد افتتحت قمة مجموعة العشرين رسميا في مدينة أوساكا غرب اليابان قبل اسبوع بمشاركة 37 دولة ومنظمة.وفي كلمة له أمام الحضور،...اليابان.. قمة العشرين تنطلق بمشاركة 37 دولة ومنظمة العرب والعالم.

وإن كان مضمون المحادثات نسب إلى الرؤساء الأربعة، إلا أن صياغة التصريحات تستخدم الخطاب الذي تنتقد به بكين إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ما يوحي بأن شي جينبينغ قد يعتمد موقفا متشدداً خلال لقائه مع ترمب.

وقبل وصوله إلى اليابان، أعلن ترمب أن "اقتصاد الصين ينهار ويريدون إبرام اتفاق".

وفشلت جهود البلدين في التوصل إلى اتفاق تجاري في مايو، وتتجه الأنظار الآن إلى اللقاء المرتقب بين الرئيسين، السبت، في اليابان.

غير أن الخبراء يرون أن الفرص ضئيلة للتوصل إلى اتفاق خلال قمة العشرين، معتبرين أن أقصى ما يمكن تحقيقه هو هدنة تحول دون فرض واشنطن رسوما جمركية مشددة جديدة وتمنع المزيد من التصعيد.

لكن حتى هذا الاحتمال ليس مضمونا، وكتبت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن بكين تطالب واشنطن مسبقا بالتخلي عن منع الشركات الأميركية من التعامل مع مجموعة "هواوي" الصينية للاتصالات التي تعتبرها واشنطن بمثابة خطر على أمنها القومي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا