رئيس الجمهورية يدشن مبنى المجلس الدستوري :|: مُرَافَعَةٌ من أجل إنشاء "سُلْطَةٍ وطنية للامتحانات" / المختار ولد داهى :|: "كورونا" ومياه الشرب.. معلومة هامة من الصحة العالمية :|: لماذا يتحول المريخ من الأحمر للأخضر في المساء ! :|: الاقتصاد العالمي خسر %3 من الناتج الإجمالي في 2020 :|: الناطق باسم الحكومة :" سعرالدواء خاضع للعرض والطلب" :|: تعليق الناطق الرسمي على اجتماع الحكومة :|: "الحصاد " ينشربيان مجلس الوزراء :|: وزارة الصحة : تسجيل 24 اصابة و37حالة شفاء :|: نقابة الصحفيين تقدم رؤيتها لإصلاح القطاع :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن تشكيلة الحكومة المرتقبة
اليوم الأخير ! / أحمد عبد السلام
مزرعة الرئيس! / البشير ولد عبد الرزاق
معالجة قضايا انعدام الجنسية / محمد المختارالفقيه
غزواني.. صرامة في الأولويات وانفتاح حكومي على الجميع/سيد احمد ولد احجور
صحيفة: هاكربريطانيون وأمريكيون وراء اختراق حسابات "تويتر"
هل يختفي فيروس كورونا قريباً ؟
عن المدرسة الجمهورية ...
عام إرساء الأساس الصحيح / محمد فال ولد يحي
سنة من تعهداتي / محمد عبد الله ولد سيدي
 
 
 
 

"هابل" يرصد "الألعاب النارية" الكونية المستمرة منذ قرنين

الخميس 4 تموز (يوليو) 2019


رصد تلسكوب "هابل" الفضائي انفجارا لنظام ثنائي النجم، وقع منذ قرنين، بتفاصيل لم يسبق لها مثيل.

وظل هابل يلتقط بيانات النظام ثنائي النجم "إيتا كاريناي" منذ أكثر من عقدين، ما يمنح علماء الفلك رؤى غير مسبوقة لتطور النظام وخصائصه المتغيرة مع مرور الوقت.

ويقع "هابل" على بعد 7500 سنة ضوئية، وتمكن من ملاحظة النظام بأطوال موجية مختلفة، ومع ذلك، تظهر الملاحظة الأخيرة النظام ثنائي النجم بتفاصيل لا مثيل لها، مع التقاط صور بأعلى دقة على الإطلاق.

وتم استخدام كاميرا Hubble’s Wide Field، لتصوير غاز المغنيزيوم الدافئ المتوهج في ضوء الأشعة فوق البنفسجية (الذي يظهر باللون الأزرق في الصورة).

وانفجر نظام "إيتا كاريناي" بعنف في أربعينيات القرن التاسع عشر، فيما يعرف بـ"الثوران العظيم"، حيث ألقت الغاز والغبار في الفضاء خلال عرض لا يصدق من "الألعاب النارية" الكونية ذات الحركة البطيئة التي لم تتوقف منذ ذلك الحين.

وما تزال أسباب بقايا الانفجار موضع تكهنات ونقاش بين الأوساط العلمية، وهذا هو السبب وراء مراقبة النظام بكافة أدوات "هابل" تقريبا، على مدار أكثر من 25 عاما.

وتُعد هذه البيانات التي تم الكشف عنها حديثا خطوة مهمة في فهم كيفية بدء الانفجار، لأنها تُظهر الإطلاق السريع والحيوي للمواد التي قد تكون النجوم طردتها قبل فترة وجيزة من طرد بقية السديم. ومع ذلك، ما يزال علماء الفلك بحاجة إلى مزيد من الملاحظات لقياس مدى سرعة تحرك المادة ومتى يتم إخراجها.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا