نتائج قمة دول الساجل بمدينة "بو" الفرنسية :|: الحكومة تبحث وضع آلية لضبط الأسعار :|: إقبال كبيرمن الشباب العاطلين على دفع الملفات :|: انطلاق قمة دول الساحل الخمس بفرنسا :|: نقابة الصحفيين الموريتانيين تصدربيانا :|: انطلاق الأيام التشاورية حول استراتيجية الصيد :|: تحديد موعد الامتحان التمهيدي للباكلوريا :|: ندوة حول حكامة الجهات بموريتانيا :|: معلومات عن تقريرخاص عن قطاع العدل :|: رئيس الجمهورية يشارك في قمة بفرنسا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

"سامسونغ" توفر كاميرات بدقة "غير مسبوقة"
النصوص القانونية .. وإصلاح العدالة / عبدالله اندكجلي
ماذا ينتظرالاقتصاد العالمي في 2020؟
معلوات جديدة عن المؤتمر الصحفي للرئيس السابق
"الرَّسْمِيَّةُ الحَصْرِيَّةُ" للغَةِ العَرَبِيَّةِ / المختار ولد داهى
التحفيزات الناجعة في التعليم الأساسي / أحمد عبد القادر محمد
ماهي أكبر أندية العالم رواتب للاعبين ضمنها ؟
قصصهم المتشابهة حتى الضجر! / البشير ولد عبد الرزاق
مرتكزات الخطاب السياسي / محمدو ولد محمد الأمين *
قنوات التوظيف في موريتانيا .../ الحسين محمد عمر
 
 
 
 

تصنيف جديد لأقوى الجامعات العالمية والعربية

الأربعاء 19 حزيران (يونيو) 2019


نشرت شركة بريطانية مرموقة في مجال التربية، مؤخرا، تصنيفا لأفضل الجامعات العالمية، وسط حضور بارز للمؤسسات الأميركية والغربية في صدارة الترتيب.

وبحسب التصنيف الصادر عن شركة "QS"، فإن معهد ماساشوستس للتقنية في الولايات المتحدة هو أفضل مؤسسة جامعية في العالم، وتليه جامعة ستانفورد في المرتبة الثانية، وجامعة هارفارد في المركز الثالث، وهذا يعني أن الولايات المتحدة حصدت المراتب الثلاث الأولى.

في غضون ذلك، جاءت جامعة أوكسفورد البريطانية في المركز الرابع، ومعهد كاليفورنيا للتقنية في الرتبة الخامسة، أما المعهد السويسري للتكنولوجيا فحل سادسا.

وعادت المرتبة السابعة لـجامعة كامبردج البريطانية، والمركز الثامن لكلية لندن الجامعية، والمركز التاسع لجامعة "إمبريال كوليدج" البريطانية، والرتبة العاشرة لجامعة شيكاغو الأميركية.

أما على الصعيد العربي؛ فكانت جامعة الملك عبد العزيز في السعودية هي الأولى، وجاءت في المركز الـ186 عالميا، وفي المركز الثاني عربيا، حلت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وهي في المرتبة 200 عالميا، وجاءت الجامعة الأميركية في بيروت في المرتبة الثالثة عربيا، و244 عالميا.

واعتمد التصنيف على بيانات ضخمة خلال تصنيف ألف جامعة عالميا، وشملت الوثائق المستند إليها، 11.8 مليون ورقة بحثية، فضلا عن استجواب 44 ألف من مسؤولي التوظيف، ومدى عثور الخريجين عن عمل، والبحوث التي يجري إعدادها ومدى تأثيرها، إلى جانب الطاقم الذي يدرس في المؤسسات، والامتداد الدولي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا