تغييرات في قادة ومساعدي فرق الدرك الوطني :|: تمديد وقف الرحلات الجوية الخارجية بموريتانيا :|: عقد أول اجتماع للتشكيلة الحكومية الجديدة :|: مسابقة لاكتتاب طلبة الضباط العاملين :|: أسعارالذهب العالمية تتراجع مع صعود الدولار :|: الحكومة الجديدة وإشكالية دسترة التنصيب المزدوج * :|: تسجيل تراجع في قيمة الأوقية مقابل العملات الرئيسية :|: سعي رسمي لنصب كاميرات مراقبة بوسط العاصمة :|: غدا : أول اجتماع للحكومة الجديدة :|: وزارة الصحة : تسجيل48 اصابة و81 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن تشكيلة الحكومة المرتقبة
اليوم الأخير ! / أحمد عبد السلام
مزرعة الرئيس! / البشير ولد عبد الرزاق
معالجة قضايا انعدام الجنسية / محمد المختارالفقيه
غزواني.. صرامة في الأولويات وانفتاح حكومي على الجميع/سيد احمد ولد احجور
صحيفة: هاكربريطانيون وأمريكيون وراء اختراق حسابات "تويتر"
هل يختفي فيروس كورونا قريباً ؟
عن المدرسة الجمهورية ...
سنة من تعهداتي / محمد عبد الله ولد سيدي
عام إرساء الأساس الصحيح / محمد فال ولد يحي
 
 
 
 

تصنيف جديد لأقوى الجامعات العالمية والعربية

الأربعاء 19 حزيران (يونيو) 2019


نشرت شركة بريطانية مرموقة في مجال التربية، مؤخرا، تصنيفا لأفضل الجامعات العالمية، وسط حضور بارز للمؤسسات الأميركية والغربية في صدارة الترتيب.

وبحسب التصنيف الصادر عن شركة "QS"، فإن معهد ماساشوستس للتقنية في الولايات المتحدة هو أفضل مؤسسة جامعية في العالم، وتليه جامعة ستانفورد في المرتبة الثانية، وجامعة هارفارد في المركز الثالث، وهذا يعني أن الولايات المتحدة حصدت المراتب الثلاث الأولى.

في غضون ذلك، جاءت جامعة أوكسفورد البريطانية في المركز الرابع، ومعهد كاليفورنيا للتقنية في الرتبة الخامسة، أما المعهد السويسري للتكنولوجيا فحل سادسا.

وعادت المرتبة السابعة لـجامعة كامبردج البريطانية، والمركز الثامن لكلية لندن الجامعية، والمركز التاسع لجامعة "إمبريال كوليدج" البريطانية، والرتبة العاشرة لجامعة شيكاغو الأميركية.

أما على الصعيد العربي؛ فكانت جامعة الملك عبد العزيز في السعودية هي الأولى، وجاءت في المركز الـ186 عالميا، وفي المركز الثاني عربيا، حلت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن وهي في المرتبة 200 عالميا، وجاءت الجامعة الأميركية في بيروت في المرتبة الثالثة عربيا، و244 عالميا.

واعتمد التصنيف على بيانات ضخمة خلال تصنيف ألف جامعة عالميا، وشملت الوثائق المستند إليها، 11.8 مليون ورقة بحثية، فضلا عن استجواب 44 ألف من مسؤولي التوظيف، ومدى عثور الخريجين عن عمل، والبحوث التي يجري إعدادها ومدى تأثيرها، إلى جانب الطاقم الذي يدرس في المؤسسات، والامتداد الدولي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا