تونس.. مؤشرات على تقدم 4 مرشحين في انتخابات الرئاسة :|: بدءالتحضيرات لتنظيم مهرجان المدن القديمة في شنقيط :|: صدورالنشرة اليومية لوزارة الداخلية حول وضع البلد :|: موريتانيا تشارك في اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي :|: محافظ البنك المركزي يشارك في اجتماع بالقاهرة :|: خطير:السجائرالإلكترونية تُسبب مرضا غامضا ! :|: اختتام أيام التشاورحول التشغيل و الابتكار :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: موريتانيا تشارك في منتدى الابتكارفي التعليم بمسقط :|: النفط ينهي الأسبوع على خسائر :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هي شريفة مكة التي توفيت اليوم؟
عهد ولى وآخر تولى/ الولي سيدي هيبه
من معجزات الخلق ...عجائب دماغ الإنسان الثمانية
الحقيبة الوزارية بين مِعياريْ الكفاءة والملاءمة *
كيف نستفيد من تكنلوجيا الاتصالات ؟
اعْدَادُ الهَياكِل الوزَارِيّةِ..تَقَالِيدٌ و توْصِياتٌ / المختار ولد داهى
حكومة الرئيس والبرلمان / د.يعقوب ولد السيف
خطوات عملية لإصلاح التعليم / محم ولد الطيب
ماهو سيناريو كوكب الأرض الأسود؟
السلام الداخلي / محمد ولد إمام
 
 
 
 

الرئيس عزيز يؤكد أنه جاهز لتسليم السلطة لسلفه المرتقب

الثلاثاء 18 حزيران (يونيو) 2019


تداولت بعض وسائل الاعلام فحوى بيان صحفي قات انه صادر عن المحامي الشهير محمد ولد اشدو يدور فحواه حول مادار في لقاء بينه والرئيس عزيز "موكله " أمس .

وبحسب هذه الوسائل الاعلامية فإن البيان جاء على النحو التالي :

بيــــان

بسم الله الرحمن الرحيم

تشرفت زوال اليوم 17 يونيو 019 بمقابلة ودية مع فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، الذي كنت على صلة به منذ إعلان ترشحه لرئاسة الجمهورية غداة حركة 6 أغسطس 2008 المباركة المجيدة التي وضعت قطار الوطن على سكة الإصلاح والبناء والعزة عن طريق: بناء جيش وطني قوي قادر على حماية البلاد، ومحاربة الفساد المستشري، وإصلاح الاقتصاد والتعليم والصحة والحالة المدنية.. إلخ، والنهوض بها، وإنهاء تهميش وهدر المواطنين في الكبات وآدوبة والأحياء الفقيرة وغيرها، وغسل عار التطبيع الآثم مع إسرائيل. وكانت صلتي به في مصلحة الوطن، لم أرج من ورائها - ولم أحقق- أي ربح مادي خاص؛ ولذلك كانت مثمرة جدا ومحمودة العاقبة!

وبعد استعراض وتذكر فحوى الحديث الذي دار بيننا يوم التقينا لأول مرة مساءً في فندق أطلانتيك، حيث كان يدير حملته، وما جرى بعد ذلك من أحداث خلال عهده الميمون الزاخر بالبناء والعمران والحرية، وإعلاء كلمة وشأن الوطن الموريتاني:

* ودعته وهنأته على ما حققه هو وفريقُه من منجزات وطنية لا ينكرها إلا جاحد أو مفتر، وستظل مفخرة وطنية يعتز بها ويثمنها ويحميها الوطنيون المخلصون، وتذكرها الأجيال القادمة ويكتبها التاريخ بأحرف من ذهب في صفحاته الناصعة!

* كما نوهتُ بوفائه بالعهد الذي قطعه على نفسه، وببره بيمينه الدستورية، ورفضه القاطع الحر الترشح لمأمورية ثالثة حاول البعض إقحامها في حياتنا السياسية، وخروجه بعد أداء واجبه وإنهاء مأموريتيه، مرفوع الرأس مكرما ومبجلا! الشيء الذي لم يسبقه له رئيس موريتاني على الإطلاق! وسيكون له أثره الإيجابي كأول لبنة صلبة حقيقية توضع في صرح الديمقراطية الموريتانية ودولة القانون! ذلك أن النموذج الموريتاني الذي قدمه الرئيس محمد ولد عبد العزيز سيكون مثالا ساطعا يحتذى في إفريقيا والعالم العربي!

ولقد طمأنني فخامة الرئيس فأكد لي صحة ما كتبته ونشرته أمس، من أنه سوف يسلم السلطة كاملة غير منقوصة للرئيس المنتخب أيا كان! وأنه لن يكون عقبة أمام ممارسة الرئيس المنتخب لصلاحياته، وسيعود إلى منزله كأي مواطن عادي، وسيضع نفسه وتجربته رهن إشارة الوطن والدولة!

ذ. محمدٌ ولد إشدو

نقلا عن "موريتانيا اليوم "

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا