تونس.. مؤشرات على تقدم 4 مرشحين في انتخابات الرئاسة :|: بدءالتحضيرات لتنظيم مهرجان المدن القديمة في شنقيط :|: صدورالنشرة اليومية لوزارة الداخلية حول وضع البلد :|: موريتانيا تشارك في اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي :|: محافظ البنك المركزي يشارك في اجتماع بالقاهرة :|: خطير:السجائرالإلكترونية تُسبب مرضا غامضا ! :|: اختتام أيام التشاورحول التشغيل و الابتكار :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: موريتانيا تشارك في منتدى الابتكارفي التعليم بمسقط :|: النفط ينهي الأسبوع على خسائر :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هي شريفة مكة التي توفيت اليوم؟
عهد ولى وآخر تولى/ الولي سيدي هيبه
من معجزات الخلق ...عجائب دماغ الإنسان الثمانية
الحقيبة الوزارية بين مِعياريْ الكفاءة والملاءمة *
كيف نستفيد من تكنلوجيا الاتصالات ؟
اعْدَادُ الهَياكِل الوزَارِيّةِ..تَقَالِيدٌ و توْصِياتٌ / المختار ولد داهى
حكومة الرئيس والبرلمان / د.يعقوب ولد السيف
خطوات عملية لإصلاح التعليم / محم ولد الطيب
ماهو سيناريو كوكب الأرض الأسود؟
السلام الداخلي / محمد ولد إمام
 
 
 
 

الناطقون باسم غزواني في أول خرجة إعلامية

السبت 15 حزيران (يونيو) 2019


شهدت العاصمة الموريتانية نواكشوط الجمعة، تنظيم أول مؤتمر صحفي للناطقين باسم محمد ولد الغزواني، بحضور عدد من الشخصيات الناشطة في حملة المرشح.

خلال هذا المؤتمر الصحفي، نبه الناطق باسم المرشح ولد محمد الغزواني، سيدي ولد دومان بأن المرشح قال في خطاب ترشحه، إنه يعتبر أن كل من حكموا موريتانيا منذ استقلالها عملوا في ظروفهم الخاصة، وأنجزوا وفقا لهذا الظروف، وأضاف كل منهم لبنة ما بقدر ما. مضيفا أنه شخصيا حفظ هذه الفقرة من خطاب المرشح يوم فاتح مارس بسبب إعجابه به، والتي ختمها بقوله إن كل واحد منهم اجتهد، وأصاب في بعض الأمور وله أجر الاجتهاد وأجر الصواب، وأخطأ في بعض الجواب وله أجر الاجتهاد والعذر بسبب السياق الذي عمل فيه.
ورأى ولد دومان أنه من الطبيعي، ومن الإنصاف أن يتحدث المرشح ولد الغزواني عن الإنجازات التي وقعت خلال العشرية الأخيرة لأنه لا يمكن أن يتم تجاهلها، مشددا على أن من واجب من يحكم موريتانيا أن يعترف بما وجد أمامه.

وقال ولد دومان: "الحملة الانتخابية عرفت انطلاقة قوية، وجيدة، وكانت جميع الفرق في الميدان، ولم يسجل أي نقص"، مشيرا إلى أن: "الحملة انطلقت بالغالبية الحاكمة، وبمشاركة أطياف واسعة من المعارضة، وهذه هي غالبية الموريتانيين".

واعتذر ولد دومان للإعلاميين عن غياب تصريحات الناطقين باسم المرشح خلال النصف الأول من الحملة، مبررا ذلك بأنهم كانوا مرافقين للمرشح في جولته الداخلية، ناقلا للإعلاميين تحيات المرشح، ووعده لهم بتنظيم مؤتمر صحفي بعيد عودته.

واعتبر ولد دومان أن المرشح ولد الغزواني خدم موريتانيا في أول ظهور، وذلك من خلال خطاب ترشحه، حيث رفع مستوى الخطاب السياسي، وترفع به عن الشخصنة إلى مستوى البرامج والرؤى، مؤكدا رغبة حملته في أن يظل الخطاب بذاك المستوى من الترفع.

وقال ولد دومان إنه سيركز على ما وصفتها بمغالطتين تم تداولهما خلال الفترة الماضية، وهما الحديث عن مرشح عسكري في مواجهة مرشح مدني، أو الحديث عن التغيير المدني، مؤكدا أنه لا يوجد في السباق مرشح عسكري.

وأضاف ولد دومان أن لكل من المرشحين ماضيه، ومنه ماضي مرشحهم الذي كان ضابطا في القوات المسلحة، وهو ماض يعتبر ميزة وليس منقصة، لأنه يعني ماض من التضحية، والانضباط، والخبرة، والتنظيم.

وأشار ولد دومان إلى أن ولد الغزواني لو كان عسكريا لما أمكنه الترشح لأن الدستور يمنع ذلك، مردفا أنه الآن مواطن موريتاني تتوافر فيه الشروط القانونية لدخول السباق الرئاسي.

وأضاف ولد دومان أنه لا بد من التأكيد على أن العسكري ليس سيئا بالمطلق، كما أن المدني ليس سيئا بالمطلق، مضيفا أن من يتنافسون في السباق الرئاسي الآن هم مدنيون موريتانيون يتقدمون ببرامجهم الانتخابية للناخب الموريتاني لنيل ثقته.

وختم ولد دومان حديثه بالقول إنه ولد عبد العزيز سيغادر غدا، بينما هذه الإنجازات باقية للشعب الموريتاني. منبها إلى أن انطلاقة حملة المرشح كانت مطمئنة، واصفا المهرجانات التي عقدها المرشح في عواصم الولايات كانت بمثابة استفتاء، ومبعث راحة وطمأنة للحملة.

كما تدخل خلال المؤتمر الصحفي الشيخ أحمد ولد الزحاف الناطق باسم المرشح محمد ولد الغزواني

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا