عرض التوجهات الاقتصادية الموريتانية بواشطن :|: أزمة بسبب نقص المياه في مدينة انواذيبو :|: أخصائي : يوجد 900 مريض قصوركلى بحاجة للتصفية في موريتانيا :|: تثبيت أعمدة إنارة شمسية في حي سكني بنواكشوط :|: وزيرالمالية يعقد سلسلة لقاءات في واشنطن :|: أهم محاورالسياسة القطاعية في مجال العدل :|: صندوق النقد يتوقع أدنى مستوى لنمو الاقتصاد منذ الأزمة المالية :|: 5 علامات تدل على كونك إنساناً ناجحاً :|: عملية تأهيل أحياء جديدة بنواكشوط الأسبوع المقبل :|: توقعات باستقبال 26 رحلة سياحية من فرنسا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
الحالة الإعلامية.. ومواكبة اللحظة السياسية
 
 
 
 

مؤتمر صحفي للمرشح بيرام ولد اعبيد في انواكشوط

السبت 15 حزيران (يونيو) 2019


نظمت إدارة حملة المترشح لرئاسيات 22 يونيوالجاري السيد بيرام الداه اعبيد في نواكشوط مساء الخميس الماضي مسيرة ضمن فعاليات الحملة الدعائية الممهدة لاقتراع 22 يونيو الجاري انطلقت من مدخل مدينة نواكشوط الشمالي وانتهت عند مقر الحملة في تفرغ زينه حيث عقد المترشح بيرام ولد الداه اعبيد مؤتمرا صحفيا أكد فيه أن جماهير نواكشوط برهنت على أن هذه السنة هي سنة التغيير من خلال انتفاضتها الشعبية والديمقراطية والبطولية للتخلص من نظام الزبونية والتلفيق والتزوير على حد قوله.

وأضاف أنه متأكد بعد الزيارات التي قام بها للولايات الداخلية انه مرشح التغيير الذي سيفوز في اقتراع 22 يونيو الجاري، موضحا أنه لاحظ خلال الزيارات أن أغلب المواطنين في الداخل ليسوا على علم بتجريم العبودية،

مشيرا إلى أن ذلك عائد إلى تناقض النظام في تعاطيه مع هذه الجريمة النكراء القديمة الجديدة على حد تعبيره، حيث يوهم العالم الخارجي أن هذه الظاهرة مجرمة وأنه يكافح من أجل القضاء عليها، بينما يقول للمواطنين إنها شرعية وأنها جاءت في الكتاب ولا ينكرها إلا عدو للدين ومنكر للشريعة المحمدية.

وبين المترشح أن الأنظمة التي تعاقبت على حكم موريتانيا منذ 1978 عملت حسب قوله على توطيد وترسيخ العبودية من أجل التفرقة بين فئات الشعب وضرب بعضها بالبعض وشغلهم عن ممارستها الدنيئة كسرقة المال العمومي ونهب خيرات البلاد.

وبين أنه ورفاقه تعرضوا لكل أشكال التعذيب والتنكيل والإغراء في سجون النظام لثنيهم عن قول كلمة الحق وعن نضالهم من أجل تحرير الشعب والنهوض به على حد قوله،

وأشار الى أن النظام يمارس ضده الدعاية من أجل تخويف المواطنين منه ويلفق له التهم ويصفوه بالعمالة لليهود وبعداوته للإسلام وللعرب والعروبة.

وحسب قوله فإن النظام لم يخدم العروبة إلا بفساد الإدارة وسوء التسيير وترسيخ النفاق والزبونية والمحسوبية والتفرقة بين مكونات الشعب.

وتعهد المترشح لجماهير نواكشوط ومن خلالهم لكافة الشعب الموريتاني في حال فوزه بالقضاء على كل أشكال التمييز والتهميش والإقصاء ورفع الظلم والاضطهاد عن المواطنين الذين يعانون منه وبتحسين كل الخدمات التي تقدمها الدولة للمواطنين وبتعزيز الوحدة الوطنية وترسيخ اللحمة الاجتماعية بين كافة فئات الشرائح .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا