عرض التوجهات الاقتصادية الموريتانية بواشطن :|: أزمة بسبب نقص المياه في مدينة انواذيبو :|: أخصائي : يوجد 900 مريض قصوركلى بحاجة للتصفية في موريتانيا :|: تثبيت أعمدة إنارة شمسية في حي سكني بنواكشوط :|: وزيرالمالية يعقد سلسلة لقاءات في واشنطن :|: أهم محاورالسياسة القطاعية في مجال العدل :|: صندوق النقد يتوقع أدنى مستوى لنمو الاقتصاد منذ الأزمة المالية :|: 5 علامات تدل على كونك إنساناً ناجحاً :|: عملية تأهيل أحياء جديدة بنواكشوط الأسبوع المقبل :|: توقعات باستقبال 26 رحلة سياحية من فرنسا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
الحالة الإعلامية.. ومواكبة اللحظة السياسية
 
 
 
 

مديرحملة المرشح حاميدو بابا يتحدث عن الاسبوع الأول

الجمعة 14 حزيران (يونيو) 2019


قال مدير حملة المرشح الرئاسي كان حاميدو بابا أتيام أوسمان إن حجم الإقبال على تظاهراتهم السياسية بشكل لافت مؤشر على أنهم سينافسون في العاصمة الاقتصادية ،مشيرا إلى أن خطابهم يقوم على السلام والعمل على بناء دولة على أسس سليمة حسب قوله.

وأضاف أوسمان إنهم نظموا حتى الآن سلسلة مهرجانات ولقاءات تميزت بالإقبال الكبير،وهو ما يترجم قناعة الناخبين بالبرنامج الانتخابي الذي تقدم به المرشح الرئاسي كان حاميدو بابا.

ونبه مدير الحملة إلى أنهم لايكتفون بمجرد السهرات الفلكور فقط بل يركزون على سماع آراء الناخبين ومطالبهم ومقترحاتهم من أجل إضافتها للبرنامج الانتخابي للمرشح الرئاسي.

وحول تقييمه للحملة رأى المدير أنها ومقارنة بالحملات الرئاسية السابقة فإنها لاتزال صامتة ،ولم تصل بعد إلى أوجها ربما بسبب العقليات التي يحملها بعض المواطنين من الإهتمام بالجوانب الدعائية غير أن حملته تركز على التعبئة والتحسيس وتبرمج سهرات في الأحياء لخطب ود الناخبين.

وعن توقعاته لحظوظ المرشح في الانتخابات قال إنه إذ وجدت شفافية تامة فإنه من الصعوبة بمكان أن يحسم أي مرشح السباق الرئاسي ممايعني وجود شوط ثاني.

وعن انطباعاته حول الحملة في العاصمة الاقتصادية نواذيبو قال إنه وبحكم انشغاله في التحضير للحملة لم يجد من الوقت مايكفي من أجل تقديم صورة مجملة عنها.

وحول تعليقه على حضور الرئيس محمد ولد عبد العزيز انطلاق الحملة الرئاسية في مدينة نواذيبو رأى أن الخطوة تقليدية ، ولاتستدعي كثيرا من الخوض فيها ،مشيرا إلى أنه في الدول العظمي يحدث هذا النوع واصفا إياه ب"التقليدي".

وعن قيام البعض ببناء خيام وتعليق صور قبل انطلاق الحملة قال المدير إن القانون صريح في الآجال القانونية وأنها تبدأ منتصف الليل ومن فعل غيرذلك فقد خرق القانون ، مشيرا إلى أن أي مديرأو مسؤول يمكن أن يمارس السياسة بمفرده ولكن يمنع عليه القانون استخدام امكانيات ووسائل الدولة في الحملة.

وعن لجنة الانتخابات المحلية قال مديرالحملة إن عملها في الرئاسيات يقتصر على جوانب تنظيمية واجرائية غيرأنهم يعتبرون أن تعيينها من الأصل أحادي على حد وصفه.

ولفت المدير الانتباه إلى أنه يجب على اللجنة أن تجعل المصلحة العامة للشعب الموريتاني فوق كل اعتبار ، وأن تبرهن للجميع على أنها ستقوم بالمسؤولية التي ألقيت على عاتقها.

وحول الحضور الجماهيري بالنسبة لأنشطتهم وغياب التنوع فيه قال مدير الحملة إن الأمر لايعود إليهم بقدر مايعود إلى غيرهم فهم منفتحون ويرون أن المجتمع يتكامل فيما بين فئاته وأعراقه وتنوعه مصدر ثراء له.

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا