الرئيس يدشن توسعة للمياه بنواكشوط الشمالية :|: لجنة متابعة قضية الزميل اسحاق المختار تصدر بيانا :|: أسعارالذهب العالمية تعود للارتفاع :|: توقعات بتعيينات وتحويلات في الأمناء العامين :|: المستثمرون في مجال الصيدلة : "نؤيد جهود اصلاح القطاع " :|: اتفاقية تعاون في مجال الشباب والرياضة بين المغرب وموريتانيا :|: من هوالطالب الذي أشعل فتيل الحرب العالمية الأولى؟ :|: تقليص في عدد مقدمي خدمة التعليم :|: غلق 16 عيادة خاصة دون ترخيص بنواكشوط :|: موريتانيا تشارك في اجتماع قادة أركان 5+5 :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قيس سعيّد.. من المقاهي الشعبية إلى قصر قرطاج
الحكومة الموريتانية على مواقع التواصل الاجتماعي / ابراهيم ولد سيد
دولة غنية وشعب كسول / أحمد سالم المصطفى الفايدة
مقترح عاصمة ادارية جديدة على مكتب رئيس الجمهورية
المَدْرَسَةُ الجُمْهُورِيّةُ عِمَادُ دَوْلَةِ المُوِاطَنَةِ / المختار ولد داهى
أية قيمة للتحصيل المعرفي دون قيم أخلاقية ؟ / السيد ولد صمب انجاي
أين ازداد وتراجع عدد المليونيرات 2019 ؟
رفقا بالمسامع / عدنان عبد الله *
فعلا أنت السبب سيدي الرئيس ؟؟ / احمد مختيري
إصلاح العدالة... وثنائية التشخيص والتمويل / عبدالله اندكجلي
 
 
 
 

إعلامنا والحملة الانتخابية / محمد ولد اشدو

الخميس 13 حزيران (يونيو) 2019


كان من المفترض، ونحن نخوض غمار اختبار ديمقراطي منقطع النظير في منطقتنا العربية والإفريقية، سيسلم بموجبه - ولأول مرة في تاريخ بلادنا- رئيس منتخب منتهية ولايته الحكم إلى رئيس منتخب، أن ينبري متكلمونا وساستنا وإعلاميونا في ميدان الديمقراطية الواسع لاغتنام هذه الفرصة حتى توتي تجربتنا الرائدة أكلها وتتجسد إرادة الشعب، في منأى عن جميع الإكراهات بفوز المرشح الأفضل! خاصة أن رئيس الجمهورية دعانا في خطاب عيد الفطر المبارك إلى: البرهنة من جديد على حسنا الوطني والديمقراطي ونضجنا الفكري والسياسي، وأن نتنافس تنافسا مسؤولا في جو من التسامح والإخاء؛ بعيدا عن التشنج وخطابات التعصب والتفرقة، من جهة، وأن المتكلمين والساسة والإعلاميين هم رواد! وما كان الرائد ليكذب أهله!

ولكن هيهات!

إن المآرب الشخصية، والتردي في وحل عقود الفساد، حيث كان كل شيء يباع في أسواق نخاسة الحملات، قد طغت من جديد للأسف، فطفق بعض هؤلاء ينعقون...

... إنه لمن المعقول والمقبول أن ينتقد سياسي أو إعلامي هذا المرشح أو ذاك نقدا بناء وموضوعيا وصريحا مناطه برنامجه أو حصيلة ممارسته السياسية، ويكون ذلك النقد البناء بلغة سليمة وجزلة، وبأسلوب متحضر! ولكن الغريب حقا أن يلغ بعض هؤلاء في أعراض قادة وزعماء وبناة الوطن بأكاذيب ملفقة لا يستطيعون تقديم أدنى دليل عليها؛ وأن يكون ذلك بلغة ركيكة مثل "سوءاة، ويغترف.." وبأسلوب منحط كذلك الذي يهجو جميع أطر وأبناء ولايات من أفضل ولايات الوطن كالگبلة والشرگ! وما نقموا من عزيز وغزواني إلا أنهما بنيا موريتانيا ورفعا شأنها، ولم يسرقاها ويتصدقا عليهم بالفُتات كما كان يفعل بعض! فانتهت "سنوات العطاء، وبدأت سنوات قحط عجاف"!

لقد صدق من قال: "مجموعة من القيم والقدرات تتطلبها ممارسة مهنة الإعلام قل أن تجتمع كلها في شخص؛ فالكمال لله، ولكن المصيبة أن تنعدم كلها في شخص ويفرض نفسه، فتلك إصابة في مقتل، وصدق أحد المثقفين في قوله: عندما تتصدر المشهد الإعلامي في أي مجتمع المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع... فقل: على الإعلام السلام".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا