وزيرالصحة يشيد بالمركزالوطني لأمراض الكبد والفيروسات :|: نقاش مشروع فتح خط بحري تجاري بين موريتانيا واسبانيا :|: اجتماع اللجنة الوزارية لمهرجان المدن القديمة :|: من غرائب وعجائب ديانات الأرض !! :|: انواكشوط: ورشة حول تأهيل اليد العاملة الوطنية :|: حزب سياسي يعلن الطعن أمام الدستوري بخصوص مكتب البرلمان :|: BP : " مشروع الغازيسيربوتيرة مناسبة لإطلاقة سنة 2022" :|: تعافى الدولارالأمريكي من خسائر تكبدها :|: رئيس الجمهورية يتوجه الى "سوتشي" لحضورالقمة الافريقية -الروسية :|: وزيرالتشغيل: "معظم الشباب يحملون شهادات لاتخدم سوق العمل" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
بلدات وقرى ترسم حدودا جغرافية غريبة
موريتانيا على طريق التنمية / محمد محفوظ المختار
الأدوية " مزورة "! / محمدو ولد البخاري عابدين
الحالة الإعلامية.. ومواكبة اللحظة السياسية
ناسا تنشر "الأصوات الغريبة" تحت سطح المريخ
 
 
 
 

رائحة الورد تخفض حوادث السيارات بنسبة 60% !

الأحد 9 حزيران (يونيو) 2019


"رائحة الورود تقي من الحوادث" قد يبدو الأمر غريبًا ، إلا أن دراسة جديدة أثبتت أن رائحة عطر الورد في السيارات أكثر أمانا من أحزمة الأمان والحقائب الهوائية.

واكتشف علماء من جامعة "ساسكس" في محاكاة القيادة ، أن رش رائحة مهدئة للسائقين أدى إلى تقليل عدد الحوادث، وفقًا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وقام العلماء بتوصيل جهاز الرش إلى مركز عجلة القيادة، وصدر هذا العطر عندما اقتربت سيارة من الخطر على الطريق مثل سيارة تنسحب بحدة، أو ظهور شخص مفاجئ أمام السيارة.

وخلال هذه التجربة استخدموا العديد من الروائح المختلفة ، بما في ذلك الورد ، الليمون ، ورائحة المسك المستخدمة في صناعة العطور، لكنهم لاحظوا أن رائحة الورود أدت إلى انخفاض الحوادث بنسبة 64 % ، بينما زادت رائحة المسك من الحوادث بنسبة 46 %.

ويعتقد الباحثون أنه من خلال خلق الروائح في السيارات ، يمكن لهذا أن ينبه الدماغ بشكل أسرع من التحذير المرئي، وأشار العلماء إلى أن النظام الجديد ليس جاهزًا تمامًا للتطبيق الواقعي حيث إنه يتطلب نوعًا من جهاز الذكاء الاصطناعي لإحساس الخطر على الطريق.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا