تراجع أسعار النفط في الأسواق العالمية :|: بمناسة عيد الاضحى : نصف مليون رأس من الغنم الى السنيغال :|: "شنقيتل توفر الاتصال لقرى السكة الحديدية :|: اجتماع اللجنة المكلفة بتحضيرعيد الأضحى المبارك :|: مفوضية جديدة للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بموريتانيا :|: بالصين : ماهو "الشلال المعجزة" ؟ :|: صدور نتائج الباكلوريا للعام 2019 (الدورة الرئيسية) :|: السفيرالفرنسي يشيد بالجو الديمقراطي في موريتانيا :|: رفض ملفات 5000 مترشح للوظيفة العمومية :|: اجتماع لجنة تحكيم مسابقات الوظيفة العمومية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

عاجل : المرشح ولد الغزواني يلامس حدود 52% من الأصوات
لماذا المرشح غزواني ؟ توقيع ستة كتاب إعلاميين
من سيفوزبرئاسيات موريتانيا22 يونيوالمقبل؟ (تحليل)
إغلاق مراكز التصويت لاقتراع 22 يونيو بموريتانيا
ماهو سرالمقبرة التي دفن فيها الرئيس المصري السابق محمد مرسي ؟
خبيرينصح باستهلاك 5 فواكه لمنع تساقط الشعر!
رئيس CENI : " طباعة بطاقة التصويت بالخارج ليست ضامنة للشفافية "
تصنيف جديد لأقوى الجامعات العالمية والعربية
في موريتانيا .. "النساء لا يصوتن للنساء"
عندما تقلع الطائرة / محمد عبد الله البصيري
 
 
 
 

قال رجلان/ محمود محمود ولد سيدي يحي

السبت 8 حزيران (يونيو) 2019


مشهد سياسي رائع وغير مسبوق ذلك الذي رسمته صورة الحملة الرئاسية 2019 رئيس قوي يمتلك شرعية الإنجاز والأغلبية المطلقة في البرلمان والمجالس الجهوية، وتطالبه الجموع بالاستمرار في السلطة، يقرر طواعية واحتراما للدستور أن يسلم الراية ويعتزل السلطة في أوج تألقه السياسي والدبلوماسي ...

ولكنه استكمالا للمسيرة وحرصا ان لا تعود موريتانيا الى الوراء يقترح فارسا آخر يمتلك نفس التجربة والإرادة في تحقيق تطلعات هذا الشعب العظيم...

سيكتب التاريخ السياسي الموريتاني بماء الذهب هذا الحدث التأسيسي غير المسبوق..

ان مشهد الرئيس محمد ولد عبد العزيز بجانب المرشح محمد ولد الغزواني هو وريث شرعي لقصة ابي بكر بن عمر مع يوسف بن تاشفين...لقد عادت مأثرة المرابطين...

من نواذيبو قال رجلان من الذين امنوا بالوطن وأنعم الله عليهما بالتجربة والريادة ان موريتانيا ستواصل مسيرة الصعود التي عرفتها خلال العشرية الاخيرة…

قال الشابي :

ومن لا يحب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر

لا مجال لباعة السموم وتجار الوهم وعصابات الجريمة في صحراء الملثمين..

دماء الشهداء ومداد العلماء حصن حصين ينفي خبث هذه الأرض الطاهرة كما تنفي المدينة خبثها..

لقد قالت جموع الشعب الموريتاني العظيم في جميع ولايات الوطن ليلة الجمعة المباركة ان الموريتانيين متمسكون بهذا الثنائي الرائع الذي يريد لموريتانيا العبور الأمن إلى المستقبل...

إنجازات الرئيس عزيز وتعهدات المرشح غزواني وصلت إلى القلوب والعقول..وبعثت الأمل عند المغبونين والمهمشين..وأعطت مصداقية للقول السياسي الذي مرغته بعض التجارب السياسية السابقة في التراب..

لقد باتت أصوات المطبعين وباعة الوهم والنخاسين وتجار الفوضى و الضغاىن مبحوحة..فالحق يعلو ولا يعلى عليه..

درس جديد في التاريخ السياسي الوطني يقدمه الثنائي المميزعزيز غزواني...مفاده أن السياسة يمكن أن تعني الوفاء، وأن القيادة عمل جماعي يقوم على فكرة الفريق..وأن جميع المصالح الشخصية تختفي امام المصلحة العليا للوطن..

لقد كانت عبارات مرشح الإجماع الوطني القوية ووعوده المشرقة وتجربته الكبيرة دليلا على أن موريتانيا الولادة مازالت تنجب القادة..وأن الكارزمية والاخلاق يمكن أن يجتمعا في شخص واحد...

أما انتم أيها الدجالون باعة الوهم والتشاؤم ..من تريدون بسحركم ان تفرقوا بين القائد ورفيقه... فمهما سحرتم أعين الناس فسينقلب سحركم عليكم..وشؤمكم معكم..

سيسلم الشعب الموريتاني الراية غدا إلى رجل يحب الله ويحبه الوطن، ويكتب الرئيس محمد ولد عبد العزيز اسمه في سجل الخالدين...

ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم..

صدق الله للعظيم .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا