اجتماع مرتقب "لأوبك بلس" يدفع أسعارالنفط إلى الصعود :|: وزيرالعدل يحسم الجدل حول تسييرسجون الداخل :|: توقع باجتماع لجنة العدل والداخلية حول محكمة العدل السامية :|: الرئيس يلتقي اليوم بشخصيات هامة :|: مديرالصحة: تسجيل 46 إصابة و166 حالة شفاء :|: وزارة التجارة : عودة أسعار المواد الاساسية للاستقرار :|: وزيرالمالية : مداخيل صندوق مكافحة"كورونا" بلغت 3ر43 مليارأوقية :|: طلب إيداع بالسجن للمتهمين في قضية البنك المركزي :|: غوغل "تصلح" مشكلة هواتف "أندرويد" الكبرى :|: توقيع اتفاقية منحة بين موريتانيا واليابان :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
عبد العزيز ولد الداهي... "أصل أشكم"
ماهو الفرق بين المسباروالمركبة الفضائية؟
لقاح واعد للوقاية من "كورونا "
ملاحظات على هامش قمة دول الساحل في نواكشوط
الحرية مكسب ومطلب لا يغضب الأحرار / سيدي عيلال
قصة خبيرة أوبئة عربية وصلت لـ"العالمية"
 
 
 
 

تونس.. السجن لصاحب مقهى مفتوح نهارا في رمضان

الجمعة 7 حزيران (يونيو) 2019


أصدرت محكمة تونسية حكما بسجن مواطن لمدة شهر مع وقف التنفيذ، وغرمته بـ 100 دولار لإبقائه مقهاه مفتوحا خلال ساعات الصيام في نهار رمضان، حسبما أكده محامي المتهم.

وقال المحامي إن موكله، عماد الزغواني، أدين بتهمتين فقط هما "المجاهرة عمدا بفحش" و "الاعتداء على الأخلاق الحميدة أو الآداب العامة"، ونفى أن يكون أدين بالإساءة إلى موظف حكومي كما جاء في بيان سابق للداخلية التونسية.

وأفاد موقع منظمة "هيومن رايتس ووتش" بأن المتهم، احتجز لمدة 10 أيام قبل أن تصدر محكمة في مدينة القيروان حكما بسجنه لشهر مع وقف التنفيذ، وتغريمه بـ 300 دينار (100 دولار أمريكي).

من جهتها، أكدت مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالإنابة في "هيومن رايتس ووتش"، لما فقيه، أنه لا يوجد في تونس قوانين "تقضي بإغلاق المقاهي أبوابها خلال ساعات الصيام نهارا، حيث تعترف بحقوق الصائمين والمفطرين على حد سواء".

وقال الزغواني إن الشرطة "ضايقته" في السنوات السابقة على إبقاء مقهاه مفتوحا نهارا في رمضان، لكنها لم تقدم إليه كتابيا الأسباب القانونية الملزمة بالإغلاق.

يذكر أن وزارة الداخلية التونسية كانت أصدرت بيانا شهر مايو المنصرم أكدت فيه أن صاحب مقهى في القيروان "عمد إلى صد الأعوان واعتراضهم، والاعتداء عليهم لفظيا بفاحش القول"، وهو ما دفعهم إلى احتجازه.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا