لجنة المالية بالبرلمان تناقش ميزانية وزارة الصحة :|: عودة رئيس الجمهورية من باماكو :|: زيارة للوزيرالأول لمدينة ألاك الأسبوع المقبل :|: الرئيس :" منظمة OMVS نموذج للتكامل الاقليمي" :|: نصائح للتخلص من انتفاخ الأمعاء :|: تعهد رسمي بتقليص عدد موردي الأدوية :|: إنطلاق القمة ال 18 لرؤساء دول في منظمة استثمار نهر السينغال :|: السلطات الأمنية ترحل مهاجرين الى بلدانهم :|: نهاية النيوليبرالية والتاريخ يولد من جديد / بقلم: جوزيف ستيغليتز :|: أسعارالذهب العالمية تسجل ارتفاعا جديدا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إلى من يهمهم أمر الزراعة في هذا البلد
من هوالطالب الذي أشعل فتيل الحرب العالمية الأولى؟
موريتانيا تحضرلأضخم عرض عسكرى في ذكرى الاستقلال
203 مليارات دولار خسائر الاقتصاد العالمي بسبب الكسل
59 مضت...من أمل يتجدد / محمد سالم الددي *
حلم وطن !. / الحسين الزين بيان
معلومات عن زيادة مقررة للرواتب
طرق انفاق غريبة لدى الأغلياء في العالم !!
قاطرة تنفيذ "تعهداتي" تجلب الأمل الفسيح / محمد نافع ولد المختار ولد آكَّه
نظفوها سيدي الرئيس / محمد ولد عبد القادر *
 
 
 
 

خطاب رئيس الجمهورية بمناسبة عيد الفطر

الاثنين 3 حزيران (يونيو) 2019


دعا رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز، إلى استصحاب قيم ومعاني المدرسة الرمضانية ناظما للسلوك الفردي، واستحضارها ضابطا للتعاطي مع الشأن العام.

وحث في خطابه إلى الأمة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، المواطنين على أن يجعلوا من الاستحقاقات الرئاسية القادمة فرصة للبرهنة من جديد على حسهم الوطني والديمقراطي ونضجهم الفكري والسياسي وأن يخوضوها تنافسا مسؤولا في جو من التسامح والإخاء بعيدا عن التشنج وخطابات التعصب والتفرقة.

وفيما يلي النص الكامل لهذا الخطاب:

"بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيما يرويه عن ربه: "كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به".

أيها المواطنون ،

أيتها المواطنات،

نودع شهر رمضان الكريم، ضارعين إلى الله تعالى أن نكون ممن تقبل الله صيامهم، وقيامهم، فغفر لهم ما تقدم من ذنوبهم، وضاعف لهم أجورهم.

ونحتفل، غدا، بعيد الفطر المبارك، أعاده الله علينا، وعلى الأمتين العربية والإسلامية، والناس أجمعين، بالخير واليمن، والبركات.

وبهذه المناسبة السعيدة، أتوجه إليكم، مواطني الأعزاء، بأحر التهاني، وأطيب الأمنيات، راجيا لكم عيدا كله بهجة وسرور، وخير وبركة.

كما أتوجه بجزيل الشكر إلى علمائنا، وأطبائنا، وإعلاميينا، على مساهماتهم المتميزة، في إحياء هذا الشهر الفضيل.

أيها المواطنون،

أيتها المواطنات،

إن عيد الفطر المبارك فرصة، علينا اغتنامها، للإكثار من شكر الله وحمده، على ما أسبغ علينا من وافر نعمه، وما من به على بلادنا من أمن، واستقرار، ونماء. كما أنها فرصة لصلة الأرحام، وتزكية النفوس، ومواساة الفقراء والمساكين، بالبذل والعطاء.

أيها المواطنون،

أيتها المواطنات،

إن القيم النبيلة، والمعاني السامية، التي استلهمناها من المدرسة الرمضانية، من استقامة، وتضحية، وتسامح، وصبر، وتضامن، وإخاء، ونبذ للتفرقة، يتوجب علينا استصحابها ناظما لسلوكنا الفردي، واستحضارها ضابطا لتعاطينا مع الشأن العام، خاصة أننا سندخل، بعد أيام قليلة، الحملة الانتخابية لرئاسيات 2019، التي تأتي في لحظة مفصلية من تاريخ بلدنا، مكرسة رسوخ نظامنا الديمقراطي.

إنني أدعوكم، مواطني الأعزاء، إلى أن تجعلوا من هذه الاستحقاقات، فرصة للبرهنة، من جديد، على حسكم الوطني والديمقراطي، ونضجكم الفكري والسياسي، وأن تخوضوها تنافسا مسؤولا، في جو من التسامح والإخاء، بعيدا عن التشنج، وخطابات التعصب، والتفرقة.

وفي الختام، أجدد لكم تمنياتي بعيد سعيد.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا