اجتماع مرتقب "لأوبك بلس" يدفع أسعارالنفط إلى الصعود :|: وزيرالعدل يحسم الجدل حول تسييرسجون الداخل :|: توقع باجتماع لجنة العدل والداخلية حول محكمة العدل السامية :|: الرئيس يلتقي اليوم بشخصيات هامة :|: مديرالصحة: تسجيل 46 إصابة و166 حالة شفاء :|: وزارة التجارة : عودة أسعار المواد الاساسية للاستقرار :|: وزيرالمالية : مداخيل صندوق مكافحة"كورونا" بلغت 3ر43 مليارأوقية :|: طلب إيداع بالسجن للمتهمين في قضية البنك المركزي :|: غوغل "تصلح" مشكلة هواتف "أندرويد" الكبرى :|: توقيع اتفاقية منحة بين موريتانيا واليابان :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
عبد العزيز ولد الداهي... "أصل أشكم"
ماهو الفرق بين المسباروالمركبة الفضائية؟
لقاح واعد للوقاية من "كورونا "
ملاحظات على هامش قمة دول الساحل في نواكشوط
الحرية مكسب ومطلب لا يغضب الأحرار / سيدي عيلال
قصة خبيرة أوبئة عربية وصلت لـ"العالمية"
 
 
 
 

بيان من 4 مرشحين للرئاسيات المرتقبة في يونيو المقبل

السبت 1 حزيران (يونيو) 2019


تمر موريتانيا اليوم بمنعطف حاسم من تاريخها يتميز بسياق سياسي واقتصادي واجتماعي حرج.

في هذا الظرف يستعد الموريتانيون لانتخاب رئيس للجمهورية آملين تغييرا تتم من خلاله القطيعة النهائية مع الأحكام الديمقراطية المزيفة التي حكمت البلاد منذ انقلاب 1978.

إن حرص الموريتانيين على تنظيم انتخابات عادلة، حرة وشفافة تمكنهم من تحديد مصيرهم في جو يسوده التنافس السليم، يفرض على السلطة القائمة التكفل باحترام هذه المبادئ التي بدونها تعتبر اللعبة الديمقراطية لعبة مختلة.

إن ضمان هذه المبادئ الأساسية يمرحتما باستقلالية اللجنة المستقلة للانتخابات مع توفيررقابة محايدة وحياد الإدارة.

و في هذا السياق فإننا نحن مرشحي المعارضة للاستحقاقات الرئاسية 2019 لم ندخر جهدا في البحث عن وفاق مع الدولة واللجنة المستقلة للانتخابات بخصوص رقابة و تسييرهذا المسار الانتخابي إلا أننا للأسف الشديد قوبلنا بالتضليل والمماطلة ويظهر ذلك من خلال رفض الحكومة فتح تشكيلة لجنة الحكماء أمام ممثلي مرشحي المعارضة، رفض تمثيل المترشحين في هياكل اللجنة المستقلة للانتخابات، حماية ممثلي المترشحين من تجاوزات رؤساء مكاتب الاقتراع، عدم الشفافية في منح الصفقة المتعلقة ببطاقات الاقتراع التي أعطيت لشخص غير مؤهل ويظهر مساندته العلنية لمرشح السلطة.

كما أعلنت الحكومة على لسان الناطق الرسمي باسمها رفضها تفعيل المرصد الوطني لمراقبة عملية الاقتراع.

وبناء على ما تقدم فإننا نلاحظ اليوم إرادة واضحة لدى السلطة للتسيير الأحادي لهذا المسار الانتخابي.

لذلك وتمشيا مع مقتضيات الشرعية فإننا نطالب بما يلي:

ـــ تمثيل المعارضة في لجنة الحكماء كما ينص على ذلك القانون

ـــ تمثيل المترشحين في كافة هياكل اللجنة المستقلة للانتخابات

ـــ حماية ممثلي المترشحين في مكاتب الاقتراع

ـــ تفعيل المرصد الوطني لرقابة الانتخابات

وعليه فإننا نرفع نداء إلى كافة السلطات المعنية والمجتمع الدولي لتقدير خطورة الموقف كي تنتصر الحكمة من أجل تسيير هذا المسار بطريقة مسؤولية وتوافقية.

وفي الختام نحمل الحكومة المسؤولية كاملة لما يمكن أن يترتب على تماديها في المماطلة.

انواكشوط بتاريخ 31 مايو 2019

المترشحون:

سيد محمد ولد ببكر

برام الداه اعبيد

محمد ولد مولود

كن حاميدو بابا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا