الحرس الوطني يتولي تأمين مؤسسات الاعلام الرسمية :|: الرئيس السابق يدلي بشهادته الخميس المقبل :|: مديرالصحة: تسجيل69 إصابة و52 حالة شفاء :|: عودة حراسة بعض المباني الرسمية للحرس الوطني :|: نائب يطالب بتحقيق برلماني في ملف البنك المركزي :|: البرلمان يناقش مقترح تشكيل محكمة العدل السامية :|: نواكشوط ..فرار متهم من قصر العدل :|: عضو جديد بمجلس الفتوى والمظالم :|: كم سيستغرق تعافي الاقتصاد العربي بعد فيروس "كورونا"؟ :|: صحف فرنسية تكتب عن قمة دول الساحل بنواكشوط :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قراءة في التغييرات بهرم المؤسسة العسكرية *
هنيئا للنظام.. وننتظر المزيد من هذه التعيينات / محمد الأمين ولد الفاضل
الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
أهمية النّظافة / د.القاسم ولد المختار
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
دراسة: نزلات البرد يمكن أن تحمي من فيروس "كورونا"
 
 
 
 

تساؤلات في البرلمان عن أساب افلاس "سونيمكس"

الأربعاء 29 أيار (مايو) 2019


شهد البرلمان الموريتاني الأربعاء جدلا ساخنا بشأن إفلاس الشركة الوطنية للإيراد والتصدير "سنومكس".

فقد شن نواب معارضون هجوما قويا على سياسية النظام الحالي واتهموه بتعمد تفليس الشركة عن سبق إصرار، فيما اعتبر نواب من الأغلبية ووزيرة التجارة والنصاعة، أن اتهام نظام الرئيس الحالي بالمسؤولية عن إفلاس الشركة بأنه غير وارد ولا منصف ومحاولة لاستعطاف الجمهور في وجه استحقاق رئاسي على الأبواب.

وطالب عدد من نواب المعارضة بفتح تحقيق شفاف في الظروف التي تمت فيها تصفية الشركة وإعلان إفلاسها.

تفليس عن سبق إصرار

وقال النائب محمد الأمين سيدي مولود، إنه بات من الضروري القيام بتحقيق شفاف ونزيه في الظروف التي تم فيها "تلفيس" شركة سنومكس من أجل إغلاق ملفها والتفرغ للتحقيق في "تفليس" شركات أخرى.

وحذر النائب البرلماني في جلسة استجوابه لوزيرة التجارة من أن شركات أخرى باتت مهددة بمصير "سنومكس" مضيفا أن مصير هذه الشركة يهدد أيضا شركة (سنيم) عملاق شركات المعادن الموريتانية.

ولفت إلى أن شركة "سونمكس" تم تأسيسها أصلا بهدف مكافحة احتكار السوق من طرف التجار والتحكم في الأسعار "غير أنه تم استنزاف رأس مالها وتم تفليسها عن قصد".

كما تساءل النائب عن الظروف والمعايير التي تم فيها بيع عقارات الشركة وعن الإهمال الذي تسبب في فساد نحو 23 ألف طن من الأزر بمخازن الشركة "رغم الرسائل التي وصلت الشركة بضرورة بيع هذه الكمية قبل فسادها".

بدوره قال النائب محمد ولد محمد امبارك، إن نظام الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز، تعمد تفليس الشركة مع شركات أخرى، محذرا من أن استمرار سياسية تفليس الشركات العمومية أمر جد خطير.

من جهته قال النائب المعارض العيد ولد محمدن، إن "تلفيس شركة سونمكس تم عن سبق إصرار من طرف النظام الحالي" مضيفا أن الشركة كانت تملك 17 مليار أوقية خلال سنة 2008 ما يعني أن إفلاسها بهذه السرعة أمر يشوبه الكثير من الغموض.

وتساءل النائب البرلماني، عن مصير الـ17 مليار أوقية وعن الأسباب التي جعلت الشركة تقوم بتخزين مئات الأطنان من الأزر حتى تفسد دون مبرر.

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا