مجموعة بيانات في مجلس الوزراء "البيان الختامي" :|: موريتانيا عضو في لجنة حقوق الانسان الدولية :|: مطالب رجال الأعمال خلال لقائهم برئيس الجمهورية :|: الرئيس يأمربفتح مراكزبالوزارات للشكاوى ومشاكل المواطنين :|: هيكلة الوزارات الجديدة على طاولة مجلس الوزراء :|: اجتماع مجلس الوزراء .. وتوقعات بمزيد من التعيينات :|: تغييرات واسعة بين ضباط الحرس الوطني :|: ارتفاع اسعارالذهب والمعادن الأخرى عالميا :|: أوامربتفتيش في قطاع الاقتصاد والمالية :|: التحاق المديرالعام للخزينة بالوفد الموريتاني في واشنطن :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

علامات تكشف لك ان محدثك كاذب فماهي؟
ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
حمدي ولد مكناس .. ذاكرة الدبلوماسية الموريتانية
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
 
 
 
 

الاعلامي الحسين ولد مدو يقدم قراءة في دعم مرشحين للانتخابات

السبت 25 أيار (مايو) 2019


قال الدكتور والاعلامي المعروف الحسين ولد مدو إن المرشحين محمد ولد الغزواني وسيدي محمد ولد ببكر يحسبان الآن الأكثر جمهورا من بين مختلف المترشحين، وأوضح ولد مدو في ندوة حول "رئاسيات 2019 الابعاد القانونية والرهانات السياسية" نظمها مركز للدرسات يراسه الأستاذ جميل ولد منصور إن إكراهات الوافدين الجدد لكلا المترشحين خاصة من "الإسلاميين" دفعت بهما إلى المرونة في الخطاب، حيث دفعت تجمعات الوافدين الجدد من المعارضة بولد الغزواني إلى كتم حاضره حتى لا يحرج القادمين الذين كان لديهم ماض سياسي معارض للنظام (مثل راشدون) وغيرهم، وهو ما فرض على المترشح أن يظهر بمظهر المترشح صاحب الخطاب العام، لإحتواء الداعمين من مختلف التوجهات والكتل ذات المشارب المختلفة، مع الحفاظ القواعد الشعبية الثابتة التى خرجت من رحم النظام.

وأوضح ولد مدو أن المرشح سيدي محمد ولد ببكر هو الآخر دفعته إكراهات دعم الإسلاميين له إلى تجاهل ماضيه الذي يحمل خصومات سياسية عميقة مع الداعمين الجدد بل أغلبهم من ضحايا تلك الحقبة، وهو ماجعله يظهر بمظهر المتكتم على تاريخه رغبة في المحافظ على فسيفساء الداعمين له، في الوقت الذي لا يحاربه حفاظا على بعض الذين يدعمونه لذالك الماضي.

وخلص الحسين ولد مدو إلى أن الإنضمامات الغير متجانسة والتى يحظى بها المرشح الأكثر جماهيرا هي التى تتحكم في مستوى الخطاب والبرامج وتدفع إلى المرونة في الخطابات، وقد استفاد منها بعض المترشحين الذي تم "تبيض" ماض وحاضر بعضهم.

وبين ولد مدو أن المرشحين محمد ولد مولود وبيرام ولد اعبيدي كانا أكثر ارتياحا ووفاء لخطابهم الذي لم يضطرا لتغييره كثيرا.

الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا