مستشارلوزيرالتهذيب يعلق على الاضراب :|: "واتس آب" يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف ‎ :|: طلب رسمي بالعودة للرئاسة إعلاميا في "القضايا السياسية" :|: حزب"حاتم" يعلن انخراطه في الأغلبية الرئاسية :|: عشرات المدرسين يحجتجون أمام الوزراتين :|: لقاء رئيس الجمهورية برئيس لجنة تسيير UPR ونائبه :|: تنظيم مسابقة في مجال الاحصاء قريبا :|: البنك المركزي يسعى لاقنناء وعصرنة نظام الدفع الوطني :|: تذبذب أسعارالنفط بين 65 و74 دولاراً :|: تنظيم الحوار السياسي بين مويتانيا والاتحاد الأوروبي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

موريتانيا تحضرلأضخم عرض عسكرى في ذكرى الاستقلال
203 مليارات دولار خسائر الاقتصاد العالمي بسبب الكسل
59 مضت...من أمل يتجدد / محمد سالم الددي *
حلم وطن !. / الحسين الزين بيان
معلومات عن زيادة مقررة للرواتب
طرق انفاق غريبة لدى الأغلياء في العالم !!
بما ذا سيذكر الموريتانيون محمد ولد عبد العزيز سنة 2029 ؟
قاطرة تنفيذ "تعهداتي" تجلب الأمل الفسيح / محمد نافع ولد المختار ولد آكَّه
نظفوها سيدي الرئيس / محمد ولد عبد القادر *
نقابة المهندسين الزراعيين الموريتانيين تعقد مؤتمرها العادي الثالث
 
 
 
 

أوبك تدرس زيادة إنتاج النفط وسط التوترات

الأحد 19 أيار (مايو) 2019


من المقرر أن تناقش منظمة أوبك وحلفاؤها زيادة محتملة في إنتاج النفط الخام في اجتماعها المقرر في جدة اليوم الأحد، حيث يحاول منتجو النفط موازنة إمدادات النفط العالمية وسط توترات إقليمية

يأتي اجتماع ممثلي أوبك وروسيا بعد نحو أسبوع من تخريب ناقلتي نفط سعوديتين في حادث ألقى فيه مسؤولون أمريكيون باللوم على إيران.

تعرض خط أنابيب سعودي أيضا لهجوم أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنه، لكن نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان اتهم إيران يوم الجمعة بأنها هي التي أمرت بالهجوم.

أثارت تلك التطورات قلقا بشأن انقطاع الإمدادات في منطقة حيوية بالنسبة لإمدادات الطاقة في العالم.

رغم التوترات الأخيرة فقد ارتفع كل من خام برنت والمؤشر العالمي وعقود خام غرب تكساس الوسيط الآجلة بأكثر من 3٪ الأسبوع الماضي، متجاهلا المخاوف المتعلقة بالتجارة العالمية بشأن تقلص الطلب.

تحرص المملكة العربية السعودية وحليفتها الإمارات على عدم الاحتكاك مع إيران، المنافس الإقليمي والعضو في أوبك.

لكن أوبك تواجه ضغوطا من الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لضخ المزيد من النفط ليحل محل النفط الإيراني الذي فرضت واشنطن حظرا على تصديره، وكذلك بهدف خفض أسعار النفط، وفقا لمسؤولين رفيعي المستوى في قطاع النفط في الخليج.

حليمة كروفت، كبيرة استراتيجيي السلع في شركة "آر بى سي" الكندية للوساطة، قالت: "سيتعين على المنتجين الخليجيين التوصل إلى توازن بين تلبية مطالب ترمب بإنتاج المزيد من النفط... وعدم إغضاب إيران بشدة في اجتماع أوبك المقبل".

كاد اجتماع أوبك في ديسمبر أن ينهار عندما هدد وزير النفط الإيراني بيجان زنغنه بالانسحاب من المنظمة التي ساهمت إيران في إنشائها قبل حوالي ستة عقود.

رغم هذا فقد وافقت أوبك وشركاؤها بقيادة روسيا على خفض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا، مما أدى إلى انتعاش أسعار النفط هذا العام.

قام بعض المنتجين - وخصوصا السعودية - بخفض الإنتاج بمعدل أكبر مما جرى الاتفاق عليه في الأصل.

في أبريل/نيسان خفضت أوبك الإنتاج بمقدار 440 ألف برميل يوميا أكثر من المتفق عليه، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية.
كحل وسط، تدرس أوبك الآن خطة للسماح للدول بالمرونة في ضخ المزيد من النفط، طالما ظلت في حدود اتفاق ديسمبر، حسبما نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤول سيحضر الاجتماع.

من غير المتوقع أن يختتم اجتماع جدة بقرار نهائي بشأن الإنتاج.

قال المسؤولون إن إيران لن تحضر الاجتماع، لكن من المتوقع أن يدرس الاجتماع بشكل مستفيض المخاطر على إمدادات النفط الإيراني.

قد ينتهي الاجتماع بمجموعة من التوصيات للنصف الثاني من العام، وهي توصيات سيجري النظر فيها في قمة يونيو/حزيران المقررة في فيينا، وفقا لمسؤولي أوبك.

قال أحد مسؤولي أوبك: "من المرجح أن تقدم قمة جدة توصية بضرورة التزام المشاركين بنسبة 100٪" باتفاق ديسمبر وليس أكثر من ذلك.

مسؤول في أوبك قال إن العودة إلى الامتثال الكامل لن تفيد المستهلكين الأمريكيين كثيرا، لأن النفط الزائد سيستهلكه السعوديون أنفسهم في الغالب، حيث تعزز المملكة إنتاجها لتزويد محطات الطاقة التي تستخدم لأجهزة التكييف في الصيف.
التوصل إلى حل وسط يعني أيضا أن الأسعار ستبقى على الأرجح عند المستويات الحالية البالغة نحو 70 دولارا للبرميل، وهو سعر قريب من المستوى الذي يحتاج إليه معظم أعضاء أوبك لموازنة ميزانياتهم.

قال مسؤول سعودي إن بلاده راضية عن مستوى 70 دولارا للبرميل، ويعتقدون أن هذا المستوى يجعل ترمب يتوقف عن مضايقتهم والمطالبة بخفض الأسعار.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا