مجموعة بيانات في مجلس الوزراء "البيان الختامي" :|: موريتانيا عضو في لجنة حقوق الانسان الدولية :|: مطالب رجال الأعمال خلال لقائهم برئيس الجمهورية :|: الرئيس يأمربفتح مراكزبالوزارات للشكاوى ومشاكل المواطنين :|: هيكلة الوزارات الجديدة على طاولة مجلس الوزراء :|: اجتماع مجلس الوزراء .. وتوقعات بمزيد من التعيينات :|: تغييرات واسعة بين ضباط الحرس الوطني :|: ارتفاع اسعارالذهب والمعادن الأخرى عالميا :|: أوامربتفتيش في قطاع الاقتصاد والمالية :|: التحاق المديرالعام للخزينة بالوفد الموريتاني في واشنطن :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

علامات تكشف لك ان محدثك كاذب فماهي؟
ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
حمدي ولد مكناس .. ذاكرة الدبلوماسية الموريتانية
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
خطوات مهمة لرئيس الجمهورية / مولاي إدريس ولد العربي
 
 
 
 

"بوينغ" تقر بوجود خلل في أجهزة محاكاة طائرات 737 ماكس

الأحد 19 أيار (مايو) 2019


أقرت شركة "بوينغ" الأمريكية اليوم، بوجود خلل في برنامج أجهزة محاكاة مخصصة لتدريب طياري طائرات (737 ماكس).

وذكرت الشركة في بيان، أنها أجرت تصحيحات في برنامج جهاز محاكاة الطيران وأعطت معلومات إضافية لمشغلي النظام للتأكد من أن التجربة تمثل ظروف الطيران المختلفة، مؤكدة أن التغييرات التي قامت بها ستحسن تدريب الطيارين على أجهزة المحاكاة.

وأضافت "نعمل حاليا بشكل وثيق مع الشركات المصنعة للنظام والمنظمين على هذه التعديلات والتحسينات للتأكد من عدم اضطراب تدريب الطيارين من جانب الشركات".

وبحسب الشركة المصنعة للطائرات، فإن البرنامج المستخدم في أجهزة محاكاة الطيران كان غير قادر على استنساخ بعض ظروف الطيران، خاصة تلك التي أدت إلى حادثة طائرة (737 ماكس) التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية في العاشر من شهر مارس الماضي بعد دقائق قليلة من إقلاعها، ما أسفر عن مقتل 157 شخصا.

ولم تحدد بوينغ التاريخ الذي لاحظت فيه الخلل، ولكنها تعتبر المرة الأولى التي تعترف فيها الشركة بخلل في التصميم بشأن معدات (737 ماكس).

وأعلنت عشرات الدول حول العالم تعليق استخدام هذا النوع من الطائرات كإجراء احترازي مؤقت لحين التأكد من صلاحيته، على خلفية كارثتين جويتين أودتا بحياة 346 شخصا في إثيوبيا وإندونيسيا .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا