انعقاد قمة مجموعة السبع الصناعية بفرنسا :|: بدء تصحيح المسابقات الأخيرة بالمدرسة الوطنية للادارة :|: وزيرالتنمية الريفية يستعرض خطة قطاعه :|: تسجيل انقطاعات للمياه بمقاطعة توجنين :|: أسباب تأخرالتعيينات في مجلس الورزاء :|: وزارة الاسكان : مناطق التداخل وضعيتها قيد الدراسة :|: موريتانيا : إلغاء صفقة لرخصة G4 للاتصالات :|: طرح أذونات خرينة جديدة بقيمة 10 مليارات أوقية قديمة :|: غرائب : كلمات غير قابلة للترجمة في اللغات الأجنبية ! :|: اتفاق تعاون اقتصادي وفني بين موريتانيا والصين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هو الرئيس التونسي المؤقت الجديد ؟
جزيرة يونانية تدفع لمن يعيش فيها !
حديث عن احتفاظ بعض وزراء الحكومة الحالية بمناصب مستقبلا
أنباء عن إعلان الحكومة الجديدة قريبا
توقعات : قريبا اليوان بدل الدولار
السعودية تسحب 9000 مصحف يوميا من المسجد الحرام
أضواء على يوم تاريخي في الديمقراطية الموريتانية
موريتانيا بالأرقام (1) / د. سيدي ولد السالم
موريتانيا .. الواقع والآفاق / زين العابدين علي بتيش
في اليوم العالمي للقطط. ... ماذا تعرف عنه ؟
 
 
 
 

"بوينغ" تقر بوجود خلل في أجهزة محاكاة طائرات 737 ماكس

الأحد 19 أيار (مايو) 2019


أقرت شركة "بوينغ" الأمريكية اليوم، بوجود خلل في برنامج أجهزة محاكاة مخصصة لتدريب طياري طائرات (737 ماكس).

وذكرت الشركة في بيان، أنها أجرت تصحيحات في برنامج جهاز محاكاة الطيران وأعطت معلومات إضافية لمشغلي النظام للتأكد من أن التجربة تمثل ظروف الطيران المختلفة، مؤكدة أن التغييرات التي قامت بها ستحسن تدريب الطيارين على أجهزة المحاكاة.

وأضافت "نعمل حاليا بشكل وثيق مع الشركات المصنعة للنظام والمنظمين على هذه التعديلات والتحسينات للتأكد من عدم اضطراب تدريب الطيارين من جانب الشركات".

وبحسب الشركة المصنعة للطائرات، فإن البرنامج المستخدم في أجهزة محاكاة الطيران كان غير قادر على استنساخ بعض ظروف الطيران، خاصة تلك التي أدت إلى حادثة طائرة (737 ماكس) التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية في العاشر من شهر مارس الماضي بعد دقائق قليلة من إقلاعها، ما أسفر عن مقتل 157 شخصا.

ولم تحدد بوينغ التاريخ الذي لاحظت فيه الخلل، ولكنها تعتبر المرة الأولى التي تعترف فيها الشركة بخلل في التصميم بشأن معدات (737 ماكس).

وأعلنت عشرات الدول حول العالم تعليق استخدام هذا النوع من الطائرات كإجراء احترازي مؤقت لحين التأكد من صلاحيته، على خلفية كارثتين جويتين أودتا بحياة 346 شخصا في إثيوبيا وإندونيسيا .

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا