تخليد اليوم العالمي للهجرة في موريتانيا :|: بدء ترتيبات عقد المؤتمرالصحفي للرئيس السابق :|: محكمة الحسابات تبدأ تفتيش بعض القطاعات الوزارية :|: مجلس الوزراء يدخل في اجتماعه الاسبوعي :|: اتفاقية تمويل حصة موريتانيا في مشروع حقل الغاز "أحميم الكبير" :|: اعلان لجان التحضيرلمؤتمر الحزب الحاكم :|: سعي رسمي لالغاء محاكم الاسترقاق :|: الرئيس يستقبل الاكاديمي بدي ولد ابنو :|: اختتام مؤتمر اتحاد إدارات الضرائب للبلدان الاسلامية :|: بعثة طبية عسكرية سعودية تزور موريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

59 مضت...من أمل يتجدد / محمد سالم الددي *
معلومات عن زيادة مقررة للرواتب
حلم وطن !. / الحسين الزين بيان
بما ذا سيذكر الموريتانيون محمد ولد عبد العزيز سنة 2029 ؟
طرق انفاق غريبة لدى الأغلياء في العالم !!
قاطرة تنفيذ "تعهداتي" تجلب الأمل الفسيح / محمد نافع ولد المختار ولد آكَّه
نظفوها سيدي الرئيس / محمد ولد عبد القادر *
نقابة المهندسين الزراعيين الموريتانيين تعقد مؤتمرها العادي الثالث
نقيب الصحفيين يكتب: إصلاح الصحافة والسياسة أولا
"نايل سات" تعلن التعاقد على تصنيع قمر صناعي جديد
 
 
 
 

ابتكارعقاريكبح الرغبة في تناول الطعام !

الخميس 16 أيار (مايو) 2019


طور علماء كنديون علاجا مبتكرا يحتوي على بروتين الدماغ، الذي يساعد الناس (طبيعيا) في الحفاظ على وزن صحي، يهدف إلى قتل الرغبة في تناول الوجبات السريعة.

وعند حقن العلاج في الفئران، فقدت 5% من الدهون في جسمها خلال 5 أيام فقط، على أمل أن يكون للمادة الكيميائية "ACBP" تأثير مماثل لدى البشر.

وتعمل المادة المطورة على تغذية الخلايا النجمية، التي تنقل الاختلافات في الأحماض الدهنية والدهون في الدم، إلى الخلايا العصبية في عملية هامة لمعالجة المعلومات.

وبفضل ذلك، يمكن للدماغ ضبط استهلاك الطعام ونفقات الطاقة، بهدف الحفاظ على النحافة.

ويستهدف العلاج منطقة ما تحت المهاد، دائرة الجوع في الدماغ، وهي مفتاح السيطرة على الشهية.

وقال البروفيسور، تيري ألكوير، من جامعة مونتريال: "كشفت فحوصات مختبر "NutriNeuro" عن الخلايا العصبية، التي تقلل من تناول الطعام (المعروفة باسم "POMC")، وهي على اتصال وثيق بالخلايا النجمية، التي تنتج بروتين "ACBP" في منطقة معينة من الدماغ، تعد ضرورية للتحكم في التغذية والتمثيل الغذائي، وتحتوي على نوعين من الخلايا العصبية بوظائف متعارضة".

وأضاف ألكوير: "تفسر الطفرات الوراثية ما بين 5 إلى 10% من حالات السمنة. ومن بين هذه الحالات، ترتبط نسبة كبيرة بانقطاع المسار العصبي المعروف باسم مسار الميلانوكورتين. وفي الفئران المعدلة وراثيا (لتكون بدينة)، لاحظنا أن حقنها يوميا بـ "ACBP"، أدى إلى تقليل تناول الطعام وفقدان الوزن بحدود 5% على مدى 5 أيام".

وتبيّن أن اكتشاف الأسباب العصبية للسمنة، يمكن أن يحارب أحد أكبر المشكلات الصحية في العالم.

ودخلت الدراسة، التي نُشرت في مجلة التحقيقات السريرية، في مرحلة البحث الأساسية مع تنفيذ تجارب مخبرية على الفئران.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا